يوليو 8, 2018
اخر تعديل : يوليو 21, 2018

أجمل قصائد القمندان المغناة

أجمل قصائد القمندان المغناة
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

للشاعر الأمير أحمد فضل العبدلي (القمندان) (1884-1943)،  ديوان وحيد ضم كل القصائد التي كتبها وهو بعنوان (المصدر المفيد في غناء لحج الجديد) ويحتوى على  94 قصيدة مكتوبة بلغة عربية فصيحة ولهجة عامّية لحجية، بعض تلك القصائد متأثرة بالشعر الحميني الصنعاني، وكان له دور في تجديد الغناء وتطويره ومزج الألوان بعضها وخاصة الألوان الحضرمي، كما يعود له الفضل في تأسيس لون جديد هو الغناء اللحجي، كما تضمنت قصائده موضوعاتت وطنية وموشحات وقصائد للزراعة.

قصائد القمندان

 

1- المعنًَى يقول

 

المعنَّى يقول: يامن سكن في فؤادي، واحتجب في سعوده.

كم يكون الجفا، يا فاتني والبعاد، لاجزى من يعوده.

إن جسمي نحل، من جور هذا التَّمادي، ما مطول صدوده.

إن شرط الوفا، في الحب ترك البعاد، للمعنَّى وسيده.

فالتزم مذهبي، واسمح برشفه لصادي، من حميا برودِه.

داو قلبي بها، من قبل يقلق فـؤادي، في الهوى من وجوده.

وارحم المشتكي المظلوم ،كم له ينـادي، و المدامع شهوده.

فك قيد الهوى، بالوصل دون البعاد، واقترح ما تريده.

فأنا ممتثل، والقلب وافق مرادي، رؤيتك يوم عيده.

بعت فيك الكرى، يامنيتي بالسهاد، وأنت مانع رقوده.

أنت سالي خلي، وأنا مفارق رقادي، يامطاوع حسوده.

صاح قد صح لي، أن الهوى في إزدياد، ويح من صار عنيده.

كامنه في الحشا، كالنار بين الرمــادي، بارده من شديده.

فالسعيد الذي، لايبـتلي بالوداد، لا بلي من يفيده.

أسألك بالنبي المختار، غوث العباد، صل عميدك وزيده.

والصلاة تبلغ المصطفى، خير هادي، غوث كلن وسيده.

 

2- يا وليد يا نيـنوه

 

لا متى وانا صابر، شل الماء واسقيني.

يا جوهر نقي هاجر، حس النار تكويني.

من ثغرك عسل خامر، يطفي النار يشفيني.

شفت جسمي ضني ضامر، أرفق بي وداويني.

يا عسل من الظاهر، يا مشروب في صيني.

يالله اليوم بالباكر، قم عاني وناجيني.

يا فتان يا ساحر، من عينك خبيني.

هب قلبي معك منهوب، رد القلب يا عيني.

يا منقوش يا مخضوب، ساهن لك تواسيني.

يابو النوب يا يعسوب، ذي فيني يكفيني.

يا صافي لبن محلوب، ظامي بك ترويني.

دق العود يا مطلوب، صوت العود يشجيني.

قلبي في الهوى متعوب، فيني برد دفيني.

حبك يا عسل مسكوب، لا كيني ولا ميـني.

 

3- ياسـين يا زين

 

يا ذي تبون الحسيني

عزمت با اسري معاكم

بالي قدا قرة العين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

يا زين وينك ويني

الهجر لا فين لافين

كيف البصر كيف بعدين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

اقرب هنا يا حبيبي

باشكي عليك الذي بي

ضاني من الهجر والبين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

لما متى القلب صابر

على غزال الظنابر

خذني عمد راس نخلين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

هايم تذكر حبيبه

وين الذي با يجيبه

حيا وسهلا واهلين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

غاره على الظبي حله

من العند لا المحله

وصوت لما عويدين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

قل للذي في الرماده

فعل لعنقه قلاده

وله درايا ونهدين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

احذر يجو ناس قله

يا بوي لاحد يشله

الله يصونه من الشين

ياسين .. يازين .. ياسين.

 

4- سيرة دلا

 

قفاك يا خلي ذي النفس تعبانه
سيره دلا يا مرغدد من البانه
القد صعدي، والعينين تعبانه
والثغر يبسم، عن لوله ومرجانه.
والقلب يردف لي، ليلي من اشجانه.
والنوم شارد دوب العين سهرانه.
يابوي ياما قلبي على شانه.
سبحان ذي كون الحب سبحانه.
عظيم مراسيمه وقام سلطانه.
وأهل الهوى خدامينه وغلمانه.
سيره دلا يا مرغدد من البانه .
سيره دلا يا ممسك في أردافه.
سيره دلا يا مورد في أوجانه.
سيره دلا يا مصدر برمانه.
الملك لك والعسكر والطبل خانه.
وبين خدامك كسرى وإيوانه.
ومن عبيدك فرعونه وهامانه.
ومن كنوزك قارونه وخزانه.
والروح في بابك بالحب مهتانه.

 

5- البدرية

طلعت بـــــــدريّةٌ بين الحسانْ  * بعيــــــــونٍ ســـود

فتكتْ في القلب طعنــاً بسنــانْ * لحظهــا المحـــدود.

كنت يا قلبي من العشق مُصان * مـن لظى لَخْـــدود.

فاتقيهـا بدمـــوع العـــــــاشقين * واصحب البــاكين

*  *  *

حرّقتْ في القلب أكبـاد الحُذُور * كلُّهــم مَهْـيـــــوشْ.

أو مشَتْ يوماَ وظلّتْ بالحَرور *  أذعنَ (المطنوش).

والقُريشي أسرتْ فيه الذكـور * من بني الشـاؤوش.

جـــلّ مَن أنشـأ من ماءٍ مهينْ * حوريـــــــــاتٍ عِين.

*  *  *

أدريتــــمْ كيـف ذا الظبي سبى * ذئبَ (أهـــــل البان).

وأتى (حَيْطَ الجُبيْلي) فــاختبى * غصن في الأغصانْ.

فتجلّى بعــــــــدها ظبـي الخبا * وأتـــــــى (سفيــان).

فتنَ الســــــادةَ فيهـا أجمعين * دخلــــــوا فـي الدين .

*  *  *

غنْ يا هـادي نشيد أهـل الوطن * غَـنّ صـوت الدان

“مرحباً بالهاشمي”يجلي الشجن * يُذهِبْ الأحـزان

ومن البستـــان طيب اليـاسمين * صــاحب النسرين

*  *  *

مَلكٌ كالبــــدر ، بل هـــذا أجـــل * أصلـهُ من نـــــور.

كـــــاد يفنينا الهوى لولا الأمـلْ * في وصــال الحور.

فشلَتْ سحر (النُّفَيلي) والحِيَــل * سجـدتْ (طهرور).

ما الذي نعمـــل قــــل للذاكرين * فـي الحَشَـا سجّين.

شارك القصة