أكتوبر 31, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 8, 2017

أحمد جابر عفيف

أحمد جابر عفيف
بواسطة : المحيط
Share

أحمد بن جابر بن محمد عفيف، مثقف ريادي يمني، ومؤلف، ومؤسس مؤسسة العفيف الثقافية. ولد، في العام 1928، في مدينة بيت الفقيه محافظة الحديدة.

درس الابتدائية في مدينة (بيت الفقيه)، ثم انتقل إلى مدينة الحديدة، وكان من ضمن خمسة وثلاثين طالبًا من محافظة الحديدة اختيروا للدراسة في صنعاء سنة 1940م، حيث حصل على الشهادة الثانوية، وتتلمذ على يد عدد من المشاهير والعلماء؛ منهم: (محيي الدين العنسي)، و(أحمد بن حسن الحورش)، و(أحمد البراق)، و(علي العنسي)، و(عبدالله كباس)، و(إبراهيم خليل)، و(عبدالنافع الجندي)، و(زيد عنان)، و(علي الآنسي)، وآخرون.

المسؤوليات

تولى أحمد جابر عفيف عددًا من الأعمال؛ منها، مديرًا لمدرسة (المراوعة)، ثم مديرًا لمدارس الحديدة (1949 – 1955م)، ثم مديرًا لمستشفى صنعاء، عام 1959م، ثم مديرًا عامًّا لوزارة الصحة عام 1961م.

وبعد قيام الثورة الجمهورية سنة 1962م، تولى أحمد جابر عفيف عددًا من الأعمال؛ منها، نائب وزير الصحة؛ ثم سفيرا في لبنان، وسفيرًا غير مقيم في سوريا، ثم رئيسًا لشركة المحروقات اليمنية، ثم وزيرًا للتربية والتعليم، ثم عضوًا في مجلس الشعب، ثم رئيسًا لشركة المحروقات اليمنية، ثم رئيسًا لبنك الإسكان، ثم رئيسًا لبنك التضامن الإسلامي، وعضوًا في المجلس الاستشاري.

وشكل جمعية من المجتمع المدني باسم الجمعية الوطنية لمواجهة أضرار القات، ورأسها، وله أعمال بارزة في هذا المجال، وغيره.

كما أنشأ مؤسسة (العفيف الثقافية)؛ كمؤسسة خاصة، تعنى بنشر العلم والمعرفة، وتشجع الإبداع الثقافي. وقد أنجزت هذه المؤسسة حتى الآن عشرات من الكتب، أبرزها كتاب: (الموسوعة اليمنية). وقد أوقف عفيف منزله لهذه المؤسسة وجميع محتوياتها وقفًا عامًّا.

شارك وحضر عددًا من المؤتمرات الدولية والعربية، وساهم في لجان إعادة تحقيق الوحدة اليمنية، ومحاولات حل الأزمة السياسية بين الحزبين الحاكمين بعد الوحدة.

مؤلفاته

  1. صدر لأحمد جابر عفيف الحركة الوطنية في اليمن. صدر عن دار الفكر في دمشق، سنة 1982م.
  2. البيضاني يرد على البيضاني: وموضوعه ردود سياسية على الدكتور عبدالرحمن البيضاني، صدر سنة 1984م.
  3. شاهد على اليمن: أشياء من الذاكرة. صدر عام 2000م.
  4. له مقالات كثيرة في موضوعات متعددة، وخاصة في محاربة القات.

وفاته

توفي أحمد جابر عفيف في فبراير من العام 2010.

 

المصدر:

موسوعة الأعلام- أحمد جابر عفيف

 

شارك القصة