ديسمبر 30, 2018
اخر تعديل : يناير 22, 2019

أنواع المحميات الطبيعية

أنواع المحميات الطبيعية
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

ينظر إلى المحميات الطبيعية (Protected Areas) على أنها مناطق محددة الأبعاد جغرافيا، تُفرض عليها الحماية بموجب قوانين للمحافظة على ما تتميز به هذه المحميات من تنوع بيئي وطبيعي، وحفاظا على تلك الموارد من الاستغلال الجائر أو الانقراض. كما تعتبر المحميات الطبيعية في هذا الكوكب ضرورة ملحة لما لها على المستوى الاقتصادي والمادي والبيئي، وأيضا على المستوى النفيسي والاجتماعي، من نتائج إيجابية، وسواء من حيث حماية الطبيعة ومواردها، أو صون التراث الحضاري والثقافي للشعوب، وضمان حق الأجيال القادمة في هذا الإرث.

وعرف (الاتحاد العالمي لصون الطبيعة) المناطق المحمية بأنها: مساحات من الأرض أو البحر مكرسة خاصة لحماية وصون التنوع البيولوجي، والموارد الطبيعية والثقافية المرتبطة بها من خلال مساعدة قانونية أو غيرها من الوسائل الفعالة.

أنواع المحميات

صنف (الاتحاد العالمي لصون الطبيعة) المحميات إلى ست مجموعات رئيسية هي:

  1. المحمية الطبيعية البرية: وهي تدار لأغارض علمية أو حماية القفار
  2. المنتزه الوطني: وهو منطقة محمية تدار بصورة رئيسية لأغراض حماية المنظومات الإيكولوجية (البيئية).
  3. المعلم الطبيعي: وهو محمية تدار لأغراض الحماية من خلال إجراءات إدارية تدخلية.
  4. منطقة المناظر الطبيعية البرية ، والبحرية: وهي محمية الغاية منها صون المناظر الطبيعية البرية والبحرية والترويج لها.
  5. منطقة الموارد المدارة: وهي محمية تدار لغرض الاستخدام المستدام للمنظومات الإيكولوجية الطبيعية.
  6. المنطقة الواحدة أو اكثر ، الطبيعية و/ أو الثقافية المحمية: نظرا إلى ما تتمتع به من قيمة فريدة ممثلة في الصفات الجمالية أو الثقافية البارزة والنادرة.

وبحسب التقييم البيئي لـ (البنك الدولي) لسنة 1999، فإن المناطق المحمية هي تلك المساحات التي اعترفت بها المجتمعات المحلية، كالحدائق والمواقع التي تحافظ على منظومات حيوية لسلامة هذه المناطق المحمية.

أهداف المحميات

أهم أهداف تطبيق المحميات الطبيعية:

  • الحفاظ على النظم البيئية التي ترتبط باستمارية الحياة وبقاء الإنسان ، وذلك من خلال حماية الأنواع النباتية والحيوانية الموجودة، وخاصة المهددة منها بالانقراض.
  • دعم البحث العلمي في مجال الأحياء والنظم البيئية، بالإضافة إلى صون وحفظ المصادر الوراثية النباتية والحيوانية المتوطنة.
  • الاستخدام المستدام للموارد الحيوية والنظم البيئية الطبيعية.
  • الاستثمار السياحي البيئي للمحمية بالشكل الذي لا يؤثر سلبا من مكونهاتها الحيوية.
  • التربية البيئية وزيادة الوعي الاجتماعي بأهمية الأحياء.

 

المراجع:

1- المحميات الطبيعية، صيانة للتراث البيئي السياحي.صليحة عيشي. مجلة المستقبل العربي.