أكتوبر 14, 2017
اخر تعديل : فبراير 3, 2018

البرع رقصة الحرب والحب

البرع رقصة الحرب والحب
بواسطة : المحيط
Share

رقصة البَرَع رقصة تشتهر بها كثير من نواحي اليمن، فرقصة البرع موجودة في كل من المحويت و المهرة وتعز والضالع ويافع ولحج وغيرها من المحافظات في بلاد اليمن.

والبرع هو الأكثر إنتشارا في اليمن، وكلمة برع مشتقة من يبرُع أو البراعة وتختلف أنماط الرقصة باختلاف المناطق والقبائل. فهناك البرعة الهمدانية والتهامية والحارثية واليافعيةو المأربية كلها تتميز عن الأخرى بالموسيقى المصاحبة وسرعة الحركة وعلى اختلافتها إلا أن كلها رقصات حرب وقتال ضاربة في القدم .

وأهم معاني البرع هو تعليم أبناء القبيلة أن يعملوا كمجموعة مترابطة في ظروف صعبة إذ يستعمل الراقصون الخناجر وفي حالات عدة يضعون أسلحة فوق أكتافهم .

البرع الصنعاني

لرقصة البرع الصنعاني دلالات ومعاني لم تقتصر لكونها رقصة شعبية تؤدي في مناسبات فرائحية إذ أنها كانت في ذاك الوقت البعيد من الزمن تستخدم كوسيلة لإيصال خبر أو حدث ما وذلك من خلال آلة الطاسة وهي هنا بمثابة أسلوب نداء ليحتشد جموع الناس ليتم إعلامهم بخبر ما إذ كان يتم قرع سريع متتابع على إيقاع آلة الطاسة وهي نوع من أنواع الإيقاعات المستخدمة في “رقصة البرع الصنعاني” ،والطاسة عبارة عن نحاس خالص حيث يسمح بإعطاء صوت رنان قوي يسمع على بعد عند النقر عليها أما شكل الطاسة فهي تبدو مقعرة الشكل مغطاة بالجلد الطبيعي.

ايقاعات البرَع

وتتكون “رقصة البْرع الصنّعَاني” من أربعة إيقاعات مختلفة مبنية على أساس أن يكون بناؤها بناءً تصاعدياً ويعود السبب هنا من خلال تكوين الرقصة التي لابد أن تتخذ مراحل متعددة حتى تصل لآخر مرحلة وهي المرحلة الفاصلة.

تبدأ رقصة البرع الصنعَاني بإيقاع بطئ يسمي باللهجة الدارجة (الدسعة) وميزانه محدد ويأتي فيما بعد ميزان آخر وهو أسرع من (الدسعة) بقليل ويسمي (السارع) ويتبعه من ثم بعد ذلك الإيقاع التالي (الوسطي) وهو أسرع مما سبقه من الإيقاعات ولأن الإيقاع الأخير هو الأسرع نشاهد فيه تسارع الإيقاع يفوق الإيقاعات السابقة وهو إيقاع (الهوشلية) إذ أن الراقص يصل إلي ذروة السرعة في أدائهِ الحركي الذي يوصله لدرجة الإنهاك الجسدي ، وجميع رقصات البرع تنهي على إيقاع (الهوشلية).

 

شارك القصة