سبتمبر 14, 2018
اخر تعديل : سبتمبر 14, 2018

الشيخ عبد الرحمن السديس

الشيخ عبد الرحمن السديس
Share

عبد الرحمن السديس ، هو عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس، خطيب وإمام المسجد الحرام بمكة المكرمة، أحد أبرز أعلام الدعوة الإسلامية، وأشهر مرتلي القرآن الكريم في العالم، والرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ولد في الرياض عام (1382هـ)، وألحقه والده بجماعة تحفيظ القرآن الكريم بالرياض، وأتم حفظ القرآن الكريم في سن الثانية عشرة.

التعليم

التحق السديس بمدرسة المثنى بن حارثة الابتدائية، ثم بمعهد الرياض العلمي، وكان من أشهر مشايخه فيه: الشيخ عبد الله المنيف، والشيخ عبد الله بن عبد الرحمن التويجري، وتخرج في المعهد عام (1399هـ)، بتقدير ممتاز، ثم التحق بكلية الشريعة بالرياض، وتخرج فيها عام (1403هـ)، وعُين معيداً في كلية الشريعة، وكان من أشهر مشايخه فيه العلامة الشيخ  عبدالله بن عبد الرحمن الغديان، وعمل إماماً وخطيباً في عدد من مساجد مدينة الرياض، كان آخرها مسجد (جامع) الشيخ العلامة عبد الرزاق العفيفي وقرأ علي يد سماحة العلامة الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ العلامة عبد الرزاق عفيفي والشيخ د. صالح الفوزان.

في عام (1408هـ)، حصل السديس على درجة الماجستير بتقدير ممتاز من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في قسم أصول الفقه عن رسالته (المسائل الأصولية المتعلقة بالأدلة الشرعية التي خالف فيها ابن قدامه الغزالي)،  وحصل على درجة الدكتوراه من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير ممتاز عن رسالة حملت عنوان (الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء ابن عقيل الحنبلي) عام (1416هـ).

المناصب والمسؤوليات

في عام (1404هـ) صدر مرسوم بتعيين الشيخ عبد الرحمن السديس إماماً وخطيباً، وبرز نجمه بين كبار أئمة الحرم المكي على الرغم من صغر سنه وقت توليه صلاة التراويح بالحرم المكي، حيث كان عمره وقتها 32 عاماً، وذلك لتوافر شروط الإمامة بالمسجد الحرام فيه كالتقوى والورع وحفظ القرآن الكريم وحسن تجويده وعذوبة صوته، إضافة إلى علمه الكامل بكل ما يتعلق بالصلاة من واجبات وشروط وسنن ومكروهات، وتزكية العلماء له، وقد عرف الشيخ السديس بالنبرة الخاصة في صوته التي تخشع معها الأفئدة.

عمل بعد ذلك محاضراً في قسم القضاء بكلية الشريعة بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، ثم عين بعدها أستاذاً مساعداً في كلية الشريعة بجامعة أم القرى، وفي العام نفسه صدر توجيه له ليقوم إلى جانب عمله بالإمامة والخطابة بالتدريس في المسجد الحرام بعد صلاة المغرب في العقيدة والتفسير والحديث مع المشاركة في الفتوى في مواسم الحج وغيره.

ساهم الشيخ عبد الرحمن السديس بجهد كبير في العمل الدعوي من خلال رحلات دعوية إلى العديد من الدول العربية والإسلامية والأجنبية، وشارك في افتتاح الكثير من المساجد والمراكز الإسلامية في بقاع العالم، واختير لعضوية عدد كبير من الهيئات والمؤسسات العلمية والدعوية والخيرية، وتولى مسؤولية الإشراف العام على مجمع إمام الدعوة العلمي الدعوي التعاوني الخيري بمكة المكرمة، وعمل مديراً لجامعة المعرفة العالمية للتعليم عن بعد.

مؤلفاته

للشيخ عبد الرحمن السديس عدد من المؤلفات منها:

  1. الواضح في أصول الفقه.
  2. تعليق المأمول على ثلاثة الأصول.
  3. الفرق الأصولية وغيرها.

 

المراجع:

1- الشيخ عبد الرحمن السديس. الموقع الرسمي.
شارك القصة