أكتوبر 17, 2018
اخر تعديل : نوفمبر 15, 2018

الصومال .. معلومات عامة

الصومال .. معلومات عامة
بواسطة : Manal Aboubakr
Share

الصومال أو كما تعرف رسميا جمهورية الصومال، تقع في قارة أفريقيا وتحديدا فيما يسمي بمنطقة القرن الإفريقي و يحدها من الشمال الغربي جيبوتي، ومن الجنوب الغربي كينيا، وخليج عدن من الشمال والمحيط الهندي من الشرق، وأثيوبيا من الغرب وتقع الصومال فيما بين خط عرض 3º جنوبا، 12º شمال خط الاستواء، شاغلة بذلك خمس عشرة منطقة من مناطق العرض الاستوائية والمدارية.

تبلغ مساحة الصومال (637,657كم2) علاوة علي ذلك تمتلك الصومال أطول السواحل على مستوى القارة الإفريقية، حيث يبلغ إجمالي طول السواحل الصومالية (3,025كم)؛ وتمتد المياه الإقليمية الصومالية إلى 200 ميل بحري داخل مياه المحيط الهندي، ويبلغ عدد سكان الصومال حسب أحصائية العام (2017)  14.74 مليون

لغة الصومال

اللغة الصومالية هي اللغة الرسمية وعلاوة علي العربية أيضا فإن الإنجليزية من اللغات واسعة الانتشار في البلاد ويتم تدريسها خلال المراحل التعليمية المختلفة، كما أن الإيطالية كانت في يوم من الأيام لغة رسمية للبلاد إلا أنها تراجعت بعد استقلال الصومال وأصبح التحدث بها مقتصرا على الأجيال القديمة التي عاصرت الاستعمار. كما توجد بعض اللغات محدودة الانتشار مثل اللغة البراوية. عملة الصومال هي الشلن الصومالي (SOS).

العاصمة

عاصمة الصومال هي مقديشو وهي أكبر مدن الصومال وتقع علي الساحل الغربي للمحيط الهندي.

التسمية

تسمية (صامالي) استخدمت بكثرة في بادئ الأمر كإشارة للعشائر والقبائل التي سكنت المنطقة التي تعرف حاليا بالصومال ويعتقد أن الكلمة بالأصل مشتقة من الكلمتين في اللغة السواحلية (سوو) و (مال) والتي تعني مجتمعة بالعربية (إذهب وإحلب) إشارة إلى حلب البقر والغنم وكثرة الرعي والأراضي الخصبة. وهناك رأي آخر يرجح أن أصل كلمة الصومال يفسر في اللغة العربية كاشتقاق لكلمة (ذو مال) والتي تشير لمعنى (الغني ذو المال) وذلك لغنى تلك الأراضي بالماشية.

نبذة تاريخية عن الصومال

للصومال تاريخ موغل في القدم ويعتقد المؤرخون انها كانت مملكة بونت القديمة.

انتشر الإسلام في الصومال عن طريق التجار الذين أقاموا في الصومال وانتشر انتشارا واسعا بين الصوماليين وعندما ضعف أمر الدولة الإسلامية، تراجع سلطانها على الأقاليم البعيدة كالصومال و لجأت الصومال إلى الحكم المحلي من قبل شيوخ القبائل ووقعت بينها وبين الحبشة صراعات دينية عديدة.

وصل الاستعمار البرتغالي للصومال عام (1497م) وتحالفوا مع ملك الحبشة ضد الصومال.

بدأ الصراع الاستعماري يدخل المنطقة، فاحتلتها بريطانيا عام (1839م). ودخلت فرنسا وإيطاليا أيضا.

واجه الاستعماران البريطاني والإيطالي ثورة الزعيم محمد عبد الله حسن الذي تلقب بمهدي الصومال. الذي استطاع أن يقاوم المستعمرين لمدة عشرين عاماً كبدهم أثنائها الخسائر الفادحة. وكانت بداية هذه المقاومة عام (1899م). وقد استطاع انتزاع حق السيادة على مناطق عديدة. وفي عام (1913م). ألحقت قواته هزيمة نكراء بالقوات الإنجليزية

في الحرب العالمية الثانية انهزمت إيطاليا أمام الحلفاء، واستطاعت بريطانيا أن تهزم إيطاليا في الصومال وتشكل إدارة عسكرية في الصومال الإنجليزي والإيطالي وذلك عام (1942م) بعد ذلك طالبت إيطاليا بحقوقها في الصومال الإيطالي عقب توقيعها معاهدة السلام عام (1947م). وبعد سنتين أعادت الأمم المتحدة الصومال الإيطالي إلى الإدارة الإيطالية لمدة عشر سنوات، وبعدها يحصل على الاستقلال.

أرسلت الأمم المتحدة عام( 1948م) وفداً إلى الصومال يمثل الدول الأربع الكبرى: بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا. وكانت الحبشة تسعى لضم الصومال بكل ثقلها. فوقعت عدة أحداث دامية كثرت فيها القتلى.

وفي عام (1957م) أسست بريطانيا مجلساً تشريعياً في الصومال البريطاني كانت تعين جميع أعضائه. وتحت تأثير الضغط المتزايد من أجل الوحدة مع الصومال الإيطالي. اعترفت بريطانيا باستقلال الصومال البريطاني قبل أيام قليلة من انتهاء مدة الوصاية. وتحققت الوحدة بين الصوماليين ، وأصبح محمد إبراهيم عقال وزيراً للدفاع في الصومال، وبذلك بدأ تاريخ الصومال المستقل.

المجاعة في الصومال

  • الحروب الأهلية العنيفة والاقتتال الداخلي ـدى إلى موجات متلاحقة من الغلاء الفاحش الذي أضعف القوة الشرائية للمواطنين.
  • يعاني حوالي 82 % من الصوماليين من سوء الخدمات في مجالات متعددة (الصحة والتعليم ومستوى المعيشة). ويعيش (73 %) على أقل من 2 دولار أمريكي في اليوم الواحد.
  • اسفرت المجاعة في أجزاء من جنوب الصومال في عام (2011) عن مقتل ربع مليون شخص. وكانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الإعلان عن وجود مجاعة في منطقة القرن الأفريقي
  • تختلف الصومال عن جاراتها بارتفاع معدلات سوء التغذية المزمن. يعاني واحد من كل ثمانية أطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد.
  • في الوقت الراهن، يحتاج ما يقرب من مليون شخص إلى مساعدات غذائية طارئة.
  • يوجد في الصومال واحد من أدنى معدلات الالتحاق بالمدارس في العالم بالنسبة للأطفال في سن المدرسة الابتدائية
  • يمثل الشباب في الصومال (14 إلى 29 سنة) نسبة 42 % من السكان. يبلغ معدل البطالة بين الشباب 67 % وهو أحد أعلى المعدلات في العالم.
  • يتم تصنيف الصومال كثيراً كواحدة من أسوأ الأماكن التي يمكن أن تعيش فيها المرأة. في عام 2014.
  • بدأ الصومال مؤخرا يضمد جروحه ويتعافى.