يونيو 12, 2018
اخر تعديل : يونيو 12, 2018

القاموس المحيط (كتاب)

القاموس المحيط (كتاب)
بواسطة : mohammed alshalfi
Share

القاموس المحيط ، هو كتاب من أهم وأشهر معاجم اللغة العربية الشاملة والمحيطة بكل شيء، ألفه العلامة اللغوي (مجد الدين الفيروز آبادي) المتوفى سنة (817 هـ) في مدينة زبيد في اليمن، واسم الكتاب بالكامل (القاموس المحيط، والقابوس الوسيط، الجامع لما ذهب من كلام العرب شماطيط). فيه أكثر من 13998 جذر،  أكثر من 60001 اشتقاق.

ترتيب القاموس المحيط

كلمة (القاموس) تعني في اللغة البحر، وقد اشتهر المعجم إلى حد أنه ظن أن كل معجم لغوي يطلق عليه قاموس وممن شرحه المرتضى الزبيدي في تاج العروس.

وقد رتبه بحسب الحرف الأخير من المادة على حروف الهجاء بإسم (باب) ، ثم بحسب الحرف الأول من المادة فصولاً ضمن هذا الكتاب. فكلمة (زيت) مثلا، نجدها في باب التاء فصل الزاي وهكذا. وقد ميزت مادة الكلمة باللون الأحمر.

يقوم القاموس المحيط على ترتيب الكلمات والألفاظ بحسب أواخر حروفها بعد تجريد اللفظ من أحرف الزيادة، وذلك لثبات لام الفعل في الكلمة بينما تدخل الزيادات على أول اللفظة في أحوالها المختلفة.

ولم يبلغ معجم من المعاجم منذ تاريخ التصنيف العربي للمعاجم والقواميس ما بلغه القاموس المحيط من حيث شيوع استعماله وكثرة تداوله، فقد عد منذ بداية وجوده معجم العلماء والأدباء، ومرجع المختصين في التفسير والحديث والفقه والأدب، وفي العلوم المختلفة، وبقي المعجم الأول حقبا طويلة من الزمن حتى نازعه هذه المكانة لسان العرب وأصبح المرجع اللغوي الأول في الأوساط العلمية والهيئات الأكاديمية.

شارك القصة