ديسمبر 4, 2017
اخر تعديل : ديسمبر 15, 2017

الكوليرا في اليمن عام 2017

الكوليرا في اليمن عام 2017
بواسطة : المحيط
Share

الكوليرا في اليمن، هو وباء اجتاح المحافظات اليمنية في العام 2017م في وقت كانت اليمن تخضع لسيطرة مليشيا الحوثي، إثر انقلابها على السلطة بقوة السلاح، وساعد تكدس أكوام القمامة في الشوارع، ومنع مليشيا الحوثي من دخول الأدوية إلى زيادة تفشيه.

وبحسب البيانات فقد شهدت صنعاء أكبر عدد من حالات الإصابة تلتها المحافظة التي تقع فيها. كما ظهرت حالات في مدن يمنية كبرى أخرى هي الحديدة و حجة و إب و تعز و عدن.

تفشي الكوليرا في اليمن 2017

بدأت حالة تفشي لوباء الكوليرا في اليمن في تشرين الأول (أكتوبر) 2016، وعاود التفشي في 2017 في 10 محافظات يمنية، في ظل تعطل أكثر من نصف المنشآت الصحية في البلاد عن العمل، بسبب الحرب الاهلية اليمنية واستحوذت العاصمة صنعاء على النصيب الأكبر من إصابات الكوليرا ما يقارب 34.6 بالمئة من الحالات. وخلال الفترة ما بين26 أبريل و18 مايو 2017 انتشر المرض إلى حوالي 20 محافظة في جميع أنحاء البلاد.

منظمة الصحة العالمية قالت “إن تفشيا لمرض الكوليرا في اليمن أودى بحياة 51 شخصا منذ 27 أبريل نيسان وهو أكثر من ضعف العدد الذي أعلن قبل ثلاثة أيام وهو 25 شخصا. وأضافت المنظمة أن هناك 2752 حالة يشتبه بإصابتها بالكوليرا مع تأكد إصابة 58 حالة بالمرض.

وقالت بيان المنظمة “أعداد الإصابات تتجاوز المعدلات الطبيعية وتفوق قدرة النظام الصحي فيها والذي أصبح عاجزا عن احتواء هذه الكارثة الصحية غير المسبوقة”.

وأعلنت وزارة الصحة صنعاء منكوبة صحيا وبيئيا جراء تفشي وانتشار الكوليرا الذي أصبح يحصد أرواح المواطنين”، حيث أعداد الإصابات تجاوزت المعدلات الطبيعية وفاقت قدرة النظام الصحي الذي أصبح عاجزا عن احتواء هذه الكارثة الصحية والبيئية غير المسبوقة”.

تاريخ الاصابة ومعدل الوفاة

  • حتى 5 يوليو 2017 تسبب الوباء بأكثر من 1600 حالة وفاة، و270 ألف حالة مشتبه فيها.
  • حتى 25 يوليو 2017 أشتبه بـ 400 ألف حالة مصابة بالمرض، وأكثر من 2000 حالة وفاة.
  • آخر التقارير الدولية قالت أنه بلغ عدد الإصابات 755 ألف إضافة إلى 2100 حالة وفاة.

ما هي الكوليرا ؟

والكوليرا علميا، هي الأمراض المعوية المُعدية التي تُسببها سلالات جرثومة ضمة الكوليرا المنتجة للذيفان المعوي تنتقل الجرثومة إلى البشر عن طريق تناول طعام أو شرب مياه ملوثة ببكتيريا ضمة الكوليرا من مرضى كوليرا آخرين.

مكافحة الوباء الأسوأ في التاريخ

ساهم مركز الملك سلمان للأغاثة في الحد من انتشار الكوليرا في اليمن حيث وقع في 14 نوفمبر 2017م على مشروعين لعلاج ومكافحة الكوليرا في اليمن بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وبلغ تكلفتهما 22740133 دولاراً، كما وقع في أغسطس من نفس العام مع المنظمة مشروعا لمكافحة الكوليرا، بمبلغ وقدره 33,7 مليون دولار أميركي.

ووصفت منظمة أوكسفام الإنسانية الدولية، وباء الكوليرا الذي ضرب اليمن،بأنه الأسوأ في التاريخ بعد أن تجاوزت حالات الإصابة به أكثر من 755 ألف حالة.

وعملت المنظمات الدولية السيطرة على المرض عن طريق توزيع المياه الصالحة للشرب على الاحياء والمدن التي تعاني من سوء الخدمة؛ حيث واغلب مناطق اليمن توقفت خدمة المياه فيها ويتم جلب المياة بواسطة ناقلات صغيرة أو عبر اوعية صغيرة تكون عادة بين (5-20) لترا.

طرق علاج الكوليرا

يعتمد علاج مرضى الكوليرا على معالجة الجفاف وقصور الدورة الدموية الناتج عن الإسهال والقيء المستمرين ويرتكز العلاج على:

  • شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل.
  • حقن بالوريد بمحاليل معالجة الجفاف في الحالات شديدة الخطورة.
  • إعطاء بعض المضادات الحيوية أحيانا إلى جانب المحاليل والسوائل مثل التتراسيكلين أو الفيبراماسين كبسولات.
شارك القصة