أكتوبر 26, 2017
اخر تعديل : مارس 2, 2018

المعادن الصناعية في اليمن

المعادن الصناعية في اليمن
بواسطة : moheet_admin
Share

المعادن الصناعية في اليمن، توجد العديد من خامات المعادن والصخور الصناعية في اليمن بكميات كبيرة ونوعيات جيدة، وتقع معظم هذه الخامات في مناطق مأهولة تتوفر فيها البنية الأساسية والمرافق اللازمة مما يسهل عملية استثمار واستغلال هذه الخامات ويقلل من كلفتها، ولقد أدت الأعمال الاستكشافية التي نفذتها هيئة المساحة الجيولوجية اليمنية بالتعاون مع بعثات أجنبية إلى تحديد العديد من مواقع تلك الخامات مثل الحجر الجيري، الجبس، البرلايت، البيوميس (حجر الخفاف)،الملح الصخري، الأطيان الصناعية، الحجر الرملي السيلكي، الاسكوريا، الزيولايت، الفلدسبار، الكوارتز، رمال السيلكا. بالإضافة إلى أن اليمن يتميز بوفرة أنـواع أحجـار البنـاء والزينـة وبمواصفات عاليـة كالجرانيت والجابرو، الرخام، البازلت، التف والإجنمبرايت.

 الزيوليت الطبيعي

توجد خامات الزيوليت الطبيعي في اليمن بكميات كبيرة ونوعيات جيدة ضمن صخور بركانيات اليمن في صخور التف البركاني المصاحبة لصخور الزجاج البركاني وكذا الرماد البركاني بالإضافة إلى تواجده في فجوات الصخور البازلتية. ويتوفر في اليمن الأنواع التجارية ذات المواصفات العالمية مثل معادن “الكلينوبتيلوليت، الهيولنديت والموردينيت”.

أظهرت نتائج التحاليل المعدنية نقاوة عالية لمعادن الزيوليت تصل إلى 95% في بعض المواقع، كما أوضحت التحاليل الكيميائية انخفاض نسب الحديد والماغنسيوم، وارتفاع نسب الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم.

وعلى ضوء الدراسات المعدنية والكيميائية وكذا المقارنة مع رواسب عالمية مشابهة يتبين مدى نقاوة الخام وإمكانية استخدام تلك الخامات في العديد من التطبيقات، مثل صناعة تكرير النفط كمادة وسيطة، صناعة الورق والمنظفات والبلاستيك، إنتاج الاسمنت وسوائل الحفر، تنقية الغاز الطبيعي والمياه العادمة، إنتاج محسنات التربة لرفع مردود المحاصيل الزراعية، معالجة مخلفات الحظائر وامتصاص الروائح، وكإضافات في أعلاف للحيوانات.

تنكشف صخور التف الزيوليتي في عدة مناطق من اليمن ضمن نطاقات تعز، إب، وذمار، حيث يقدر احتياطي خام التف الزيوليتي المكتشف في اليمن بأكثر من 200 مليون متر مكعب.

المجنيزيت

رواسب المجنيزيت في منطقة الثنية بمحافظة مأرب باحتياطيات اقتصادية ونوعيات جيدة تسمح بإقامة مشاريع مهمة لإنتاج المجنيزيا ومنتجات الماغنيسيوم، حيث قدر الاحتياطي بحوالي 58 مليون متر مكعب، وأظهرت نتائج التحليل الكيميائية أن نسبة أكسيد الماغنسيوم تتراوح بين 43.76-47.65 %، مما يؤكد نقاوة الخام وإمكانية استخدامه في العديد من التطبيقات الصناعية والانشائية والزراعية مثل صناعة الحراريات لتبطين الأفران والقوالب المستخدمة في إنتاج الصلب، وفي صناعة الزجاج والسيراميك كمواد صاهرة لخفض درجة انصهار بعض المعادن وزيادة سيولتها وزيادة قوة المنتج النهائي، وكمواد حشو في إنتاج الدهانات واللدائن والورق، وفي تحسين التربة وحامل للمبيدات الحشري، وفي إنتاج المغنيسيا حيث يستخدم أكسيد الماغنيسيوم في صناعة الألواح الحديدية الممغنطة وفي صناعة الأدوية ومواد التجميل.

الدولوميت

تتواجد رواسب الدولوميت في اليمن باحتياطيات اقتصادية ونوعيات جيدة، حيث قدر الاحتياطي بحوالي 3.4 بليون متر مكعب، وأظهرت نتائج التحليل الكيميائية أن نسبة أكسيد الماغنسيوم تتراوح بين 11- 23 %، وفي منطقة الريّان (الجوف) تتميز رواسب الدولوميت بنقاوة عالية جداً، حيث تتراوح بين 98 إلى 100%، كما أظهرت نتائج التحليل الكيميائي أن نسبة أكسيد الماغنسيوم تتراوح بين 19.84-23.05%، مما يؤكد نقاوة الخام وإمكانية استخدامه في العديد من التطبيقات الصناعية والانشائية والزراعية مثل صناعة الكريمات ومعاجين الأسنان، وخاصة الدولوميت المتبلور وفي إنتاج كسر الدولوميت اللازم لصناعة البلاط الموزايكي والطوب الجيري، وفي تحسين التربة وحامل للمبيدات الحشرية، بالاضافة إلى استخدامه لإنتاج أحجار الزينة.

الحجر الجيري النقي

تنتشر صخور الحجر الجيري النقي في مناطق عديدة من اليمن مثل نطاق حضرموت، المهرة، صنعاء، ويقدراحتياطياتها بحوالي 3.6 بليون متر مكعب. وقد أظهرت نتائج التحاليل الكيميائية مدى نقاوة الخام، حيث تصل تتراوح نسب أكسيد الكالسيوم بين 51.50 إلى 55.60%، والسيليكا بين 0.03 إلى 4.28%، والحديد بين 0.02 إلى 0.72%.

وبينت التجارب الفيزيائية أن كثـافة الخام تتراوح بين 2.4 إلى 2.7 جم/سم3، ودرجة البياض بين 81.70 إلى 95.15%، والمساحة السطحية بين 2685 إلى 4488 م2/جم، الأمر الذي يؤكد النقاوة العالية للحجر الجيري النقي في اليمن، وإمكانية استخدامه في العديد من التطبيقات الصناعية والزراعية والإنشائية مثل صناعة الجير، رماد الصودا، صناعة السيراميك والزجاج، صناعة الفولاذ، صهر الفلزات، صناعة المطاط والبلاستيك والأصباغ وكمواد مالئة، وصناعات كيميائية أخرى.

الملح الصخري

توجد رواسب الملح الصخري في اليمن على هيئة قبـاب ملحية ضمن صخـور تكوين السـبعتين (مجموعة عمران) التي تعود إلى العصر الجوراسي الأعلى في مأرب و شبوه وحضرموت، وينكشف الملح الصخري ضمن تكوين الصليف (مجموعة تهامة) التي تعود إلى العصر الثلاثي المتأخر في نطاق الصليف – اللحية. توجد رواسب الملح الصخري في مناطق عديدة تزيد عن 11 موقعاً، باحتياطي يزيد عن 390 مليون متر مكعب.

الجبس

تنتشر رواسب الجبس ضمن عصور جيولوجية مختلفة، حيث توجد ضمن صخور العصر الجوراسي الأعلى (تكوين السبعتين)، حيث تشكلت رواسب الجبس في أحواض بحيرات، كما توجد في الصخور الانتقالية التي ترسبت بين العصر الجوراسي والعصر الطباشيري مثل مناطق شمال “صنعاء،” وتوجد ضمن صخور الأيوسين الأسفل (تكوين الروس) والمنتشرة بسماكات كبيرة في مناطق أبين وشبوه وحضرموت، وكذلك ضمن صخور الميوسين الأوسط – الأعلى (تكوين الصليف) في أحواض منعـزلة في الصليف والمناطـق المجـاورة، بالإضافة إلى تواجد تلك الرواسب ضمن صخور الاوليجوسين (تكوين امباخه وتكوين بويش) المنتشرة في نطاق “المحفد وشرق المكلا”.

تتميز صخور الجبس بالنقاوة العالية في أغلبية المواقع وبتعدد نوعياته واختلاف الألوان من الشفاف، الأبيض الرصاصي والبني الفاتح. توجد رواسب الجبس في أماكن عديدة من اليمن ضمن نطاقات “شبوة:”، الحديدة، صنعاء، حضرموت وأبين، ويقدر الاحتياطي المكتشف بحوالي تقدر بحوالي 4.6 بليون متر مكعب. تتميز رواسب الجبس بمواصفات جيدة، حيث تتراوح نسب ثالث أكسيد الكبريت بين 32.40 إلى51.90 %، والمواد الغير ذائبة بين 0.60 إلى 1.20%، وتراوحت نقاوة الجبس بين 65.40 إلى 98.00%. الجدير بالذكر أن تعدين الجبس في اليمن قد بدأ منذ العام 1964م، يستخدم الجبس محلياً في صناعة الإسمنت، وفي أعمال البناء والزخرفة، حيث تقوم شركة إنتاج وتسويق ملح وجبس الصليف بإنتاج الجبس لتلبية احتياجات السوق المحلية.

البيوميس

توجد فرص استثمارية جيدة في مجال صناعة مواد الصقل والصنفرة في اليمن من خلال إمكانية استغلال رواسب “البيوميس والبيوميسيت” التي تنتشر باحتياطيات اقتصادية وبشكل رئيسي في منطقة “الليسي” بمحافظة” ذمار”، حيث تقدر الاحتياطيات بحوالي بليون متر مكعب، وتتميز بمواصفات قياسية، حيث تتراوح نسب أكسيد السيليكون بين 58.40 إلى 74.21%، والألمنيوم بين 7.59 إلى 10.83 %، والماغنيسيوم بين 0.01 إلى 0.23 %، والصوديوم بين 3.62 إلى 7.06 %، والبوتاسيوم بين 3.28 إلى 4.72 %.

الأطيان الصناعية

توجد الأطيان في اليمن ضمن صخور عصور جيولوجية مختلفة، حيث تنكشف رواسب الكاؤولين في صعدة مع الكوارتز على هيئة طبقة متوضعة على صخور القاعدة (ما قبل الكامبري)، و على هيئة مواد لاحمة في الصخور الرملية التابعة لمجموعة الطويلة (العصر الطباشيري)، كما تظهر صخور الطفل بشكل طبقات متداخلة ضمن تكوين أكبره (العصر البرمي) وتكوين كحلان ومجموعة عمران (العصر الجوراسي) وضمن مجموعة الشحر(عصر الأليجوسين- الميوسين)، كما تنكشف المواد الطينية أيضاً ضمن الصخور البركانية الثلاثية كنواتج تجوية، وتوجد تربة اللوس والتربة الرملية الطينية ضمن رسوبيات العصر الرباعي التي تغطي المسطحات والسهول. تتميز الأطيان في اليمن بالتنوع، حيث توجد معادن “الكاولينايت، المونتمورلينايت، الإللايت، الهالوسايت، السبيولايت والباليوجورسكايت” تنتشر الأطيان في معظم مناطق اليمن ضمن نطاقات” صعدة،صنعاء، حضرموت، ذمار، إب، الحديدة، أبين ولحج”، ويقدر احتياطي الأطيان في اليمن بحوالي 120 مليون متر مكعب.

 

المصادر:

1- المعادن الصناعية في اليمن.هيئة المساحة الجيولوجية اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017م.
شارك القصة