ديسمبر 15, 2017
اخر تعديل : ديسمبر 15, 2017

المعسكرات في اليمن القديم

المعسكرات في اليمن القديم
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

تعرف المعسكرات في النقوش اليمنية (مملكة سبأ) من خلال كلمة (حير)، وقد ذُكرت في عدد من النقوش العسكرية، ويبدو أن هناك تنوعاً في هذه المعسكرات التي يُقصد بها: مواقع تجمع الجند، فهناك مناطق للحشد، ومواقع للحراسة والمراقبة والمرابطة.

ويبدو أن الظروف العسكرية قد اقتضت هذا التنوع، فحشد الجند مطلب تفرضه ظروف المعركة، حيث تحدد منطقة لتجمع المقاتلين، وتكون في الوقت ذاته مؤخرة يعودون إليها بعد انتهاء المهمة أو عند الانسحاب من المعركة، أو الاستعداد لجولة ثانية. أما أمور الحراسة والمرابطة والمراقبة، فإن المواقع المهمة للدولة وحدودها تحتم وضع الحراسات في المراكز المتقدمة خارج المدن وعلى أطراف الحدود. وتعرف الكلمة التي تدل على الحدود من كلمة (وثن)في النقوش، أما كلمتا (نظر) و (قرن) فتعنيان المراقبة والحراسة.

وقد تفرد نقش (Ja 576) بعدد كبير من المصطلحات العسكرية، منها كلمة (حير) والتي تعني معسكراً، أي (منطقة الحشد)، وهي منطقة متقدمة (معسكر مؤقت) خارج المدن وليس داخلها، وتتحرك منه القوات إلى تلك المنطقة لتكون قريبة من العمليات العسكرية، ولضمان العودة إليها كموقع آمن يتم فيه ترتيب الصفوف والتهيئة والاستعداد.

الحراسة

كانت الحراسة العسكرية، كما يتضح من خلال النقوش: (Ja 658)

و (Ja 662) و (Ja 576) و (E 32)، يتم وضعها حول المدن الرئيسية فترابط لصد هجمات الأعداء الخارجين والقبائل، وعلى سبيل المثال ففي النقش (جام 658) تقدم قائدان عسكريان بصنم للإله الوثني (المقه) حمداً له على أنه وفقهم في كل غزوة غزوها إلى جانب سيدهما (شمر يهرعش) ملك (سبأ وذي ريدان وحضرموت ويمنت)، ضد (خولان الددان)، وقد أمرهما سيدهما بترتيب حراسة حول مدينة (صعدة) وليس داخلها وذلك ليأمن جانب عشائر (خولن الددان) بعد حرب قاموا بها ضد الملك، ويوضح النقش أن الملك اتجه في ذات الوقت في مهمة حربية ضد عشائر أو قبائل (سنحان).

الحصـار

يعرف الحصار في النقوش بكلمة (صور). النقوش: (Ja 578) و (Ja 629) و (E 32).

والحصار عملية حربية تهدف إلى إحاطة مدينة أو قلعة معادية بقوات عسكرية ومحاصرتها، حيث يعمد المُحاصِرون إلى التمركز حول المدينة وعلى جبالها أو تلالها أو القلعة القائمة عليها بهدف إرغام المحَاصَرين على الاستسلام.

ويتضح من النقوش أن الحصار كان أسلوباً من أساليب القتال المستخدمة من قبل الجيش اليمني القديم ضد الأعداء وليس ضد الشعب والمواطنين في الداخل.

التحصـين

اهتم السبئيون (منذ قرابة ألفين وخمسمائة عام) بالتحصين فأقاموا الأسوار والأبراج والقلاع والحصون حول المدن وعلى أبوابها، ولكن جيوشهم كانت ترابط خارج المدن وعلى الحدود. وقد ظهر الاهتمام بالتحصين وتسوير المدن منذ القرن السابع قبل الميلاد من خلال نقش (النصر) الذي ذُكِر فيه تسوير مدينة (نَشَق).

الإقطاع العسكري

يتبين من النقش (Ja 550) حجم ملكية أحد قادة العسكر الذي صار كاهناً وقد وفق في عقد صلح بين (قتبان) و (سبأ)، ويتضح من النقش المذكور أن القائد العسكري أعطى تلك الأملاك (أراضي – بساتين – عبيد) (المقه) قرباناً للإله الوثني لأنه مَنّ عليه بالتوفيق في جميع مهامه.

 

المراجع:

1- المدن والمعسكرات في اليمن القديم- حسن علي مجلي- صحيفة 14 أكتوبر بتاريخ 29 يوليو 2013.
شارك القصة