نوفمبر 11, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 11, 2017

المكتبة السلطانية بالمكلا

المكتبة السلطانية بالمكلا
بواسطة : المحيط
Share

المكتبة السلطانية، هي مكتبة أثرية وهي أول مكتبة في الجزيرة العربية، أسسها السلطان صالح بن غالب القعيطي في العام 1360هـ/1941م، وتقع المكتبة في وسط مدينة المكلا، وقد أقيمت فوق سقف مسجد عُمر .وهي من أهم المعالم الثقافية لمدينة المكلا.

محتويات المكتبة السلطانية

لعبت المكتبة السلطانية دوراً مهماً في مسار النشاط الثقافي بمحافظة حضرموت فقد مثلت ملاذاً للمثقفين والباحثين في شتى مجالات العلوم والمعارف، وبعد أن تجاوزت المكتبة حقب من الأزمنة الصعبة أصبحت المكتبة السلطانية إحدى المعالم التراثية والثقافية التي تتباهى بها حضرموت.

وتحتوي المكتبة حالياً على ما يزيد عن اثنى عشر ألف كتاب تتوزع في شتى نواحي العلوم والمعارف بمجالاتها المختلفة وذلك بعد أن تم أضافة إليها كتب من مكتبة الجماهير عام 1967 م أما المخطوطات التي كانت من ضمن ممتلكات المكتبة فقد تم نقلها إلى مكتبة الاحقاف  في تريم.

تم تغير اسم المكتبة وذلك في عام 1967م بعد استقلال جنوب اليمن من الاحتلال البريطاني وتم طرد السلطنة القعيطية من محافظة حضرموت قامت السلطات بتغيير اسم المكتبة من المكتبة السلطانية إلى مكتبة الشعب واستخدمت المكتبة مقراً لعقد الاجتماعات الرسمية، ولكن بعد قيام الوحدة اليمنية في 1990م قررت السلطات إعادة الاسم الأصلي للمكتبة عرفاناً بالدور المتنور الذي لعبته السلطنة القعيطية خلال فترة حكمها في محافظة حضرموت والتي شهدت فيها المكلا نهوضاً ثقافياً و اجتماعياً.

شارك القصة