نوفمبر 7, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 7, 2017

تعرف على أهم الموانئ اليمنية

تعرف على أهم الموانئ اليمنية
بواسطة : moheet_admin
Share

تمتلك الجمهورية اليمنية العديد من الموانئ  البحرية منها: (مينا قنا، ميناء الحديدة، ميناء الشحر، ميناء الصليف، ميناء المخاء، ميناء المكلا، ميناء بلحاف، ميناء رأس عيسى، ميناء سقطرى، ميناء عدن، ميناء نشطون).

وتتمتع الموانئ اليمنية بموقع ملاحي إستراتيجي هام كونها تقع بمحاذاة الممر الملاحي الدولي الرئيسي الذي يربط النشاط الملاحي بين أوروبا والشرق الأقصى.

ميناء عدن

هو أحد الموانئ اليمنية البحرية الرئيسية والهامة بمنطقة خليج عدن، والذي يقع بمدينة عدن في اليمن يعتبر ميناء عدن من أكبر الموانئ الطبيعية في العالم وخلال الخمسينات من القرن الماضي تم تصنيفه كثاني ميناء في العالم بعد نيويورك لتزويد السفن بالوقود.

تاريخ ميناء عدن

ورد ذكر عدن في “سفر حزقيال” في العهد القديم كأحد المدن ذات العلاقة التجارية مع صور اللبنانية كون عدن كانت أحد المحطات المهمة لتجارة التوابل الذي كان منتعشا لمدة ألفية كاملة،  كانت المدينة في بدايتها شبه جزيرة صغيرة بلا موارد طبيعية تذكر ولكن موقعها بين مصر والهند جعلها ذا شأن مهم في طريق التجارة العالمية القديم.

كانت المدينة موطن مملكة أوسان القديمة من القرن الثامن للسابع ق.م  في بدايات القرن السابع ق.م، شن كربئيل وتر الأول ملك مملكة سبأ حملة على أوسان قُتل خلالها وفق النصوص السبئية ستة عشر ألف قتيل وتم استعباد أربعين ألف نسمة وتقديم ملوك أوسان قرابين “ال مقه” وأسقط “الحِميَّريون” مملكة “سبأ” عام 275 للميلاد وسيطروا على عدن.

موقع ميناء عدن

يقع الميناء في خليج عدن على الساحل الجنوبي لليمن, على خط عرض 47 درجة، و12 دقيقة شمالاً. وخط طول 58 درجة، و44 دقيقة شرقاً. ويبعد بنحو 95 ميل بحري شرقي باب المندب البوابة الجنوبية للبحر الأحمر.

تمتد حدود الميناء من رأس أبو قيامة بزاوية (166) درجة وبمسافة 1.76 ميل إلى خط عرض 12 درجة و44 دقيقة شمالاً، وخط طول 44 درجة و57 دقيقة شرقاً ومن ذلك المكان وبزاوية (90) درجة إلى خط عرض 12 درجة و42 دقيقة شمالاً وخط طول 45 درجة وصفر دقيقة شرقاً، ومن ذلك المكان وبزاوية (7) درجات ومسافة 3.15 ميل إلى الجزيرة المدورة (دنافة(  .

مكونات الميناء

يتكون ميناء عدن من منطقتين هما الميناء الخارجي والميناء الداخلي:-

  • منطقة (الميناء الخارجي): وتستخدم لأغراض الإرساء فقط، وفيها أيضا ميناء الزيت في عدن الصغرى الواقعة في الجهة الغربية من الميناء.
  • منطقة (الميناء الداخلي): والتي تقدم فيها الخدمات البحرية المعتادة كالإرشاد، القطر، مناولة البضائع، وغيرها.

يفصل الميناء الداخلي والخارجي خط يمتد على طول كاسر الأمواج. ويتم الوصول إلى هذه المرافق عبر قناة عبور تبدأ من منتصف الطريق بين مرتفعي خليج الفيل وعدن الصغرى، يبلغ عمق الجزء الخارجي للقناة 15 متر من نقطة التفرع، حيث تتجه القناة غرباً بعمق 14.7 متر إلى ميناء الزيت في عدن الصغرى حيث توجد أربعة مراسي دولفينات لمناولة النفط بعمق يتراوح ما بين 11.5 متر إلى 15.8 متر بالإضافة إلى مراسي مباشرة بعمق 11 متر لغرض شحن غاز البترول المسال وسفن البضاعة الجافة ومراسي الدحرجة. أما القناة المؤدية إلى الميناء الداخلي تتجه نحو الشمال الشرقي من نقطة التفرع وبعمق 15 متر.

ميناء المخا

يعتبر من أقدم الموانئ اليمنية على مستوى شبه الجزيرة العربية، وكان الميناء هو السوق الرئيسية لتصدير القهوة بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر. وقد أخذت قهوة “الموكا والموكاتشينو” الاسم من هذا الميناء.

تم الانتهاء من تشييد الميناء الجديد في عام 1978 بواسطة شركة هولندية. يبعد عن مدينة تعز بمسافة 100 كيلو متر غرباً، طبقا لرواية الرحالة “جيرونيمو لوبو” الذي أبحر في البحر الأحمر عام 1625 م كانت “المخا” مدينة صغيرة وذات شهرة ضيقة لكن منذ أن سيطر العثمانيون على معظم أجزاء الجزيرة العربية أصبحت المخاء مدينة هامة بالرغم من أنها لم تكن مكان إقامة الباشا الذي يبعد عن “المخا” مسيرة يومين وتحديدا في صنعاء وقد اكتسبت أهميتها تلك من القانون العثماني الذي يطالب جميع السفن بأن ترسو فيها وتدفع ضريبة للمرور إلى البحر الأحمر.

ميناء المخا القديم

يقع على الساحل الغربي من مدينة المَخا، ولم يتبق من معالمه سوى بقايا أساسات من الحجارة مطمورة بالرمل، وتمتد على مسافة حوالي (30 – 50 متراً) إلى البحر.

تبلغ المساحة الإجمالية للميناء حوالي 466.350 متر مربع ويقع على ساحل البحر الأحمر على خط عرض 13 19 شمال خط الاستواء وعلى خط 04 43 شرق خط جرينتش ، ويبعد عن باب المندب بمسافة 40.5 ميل بحري شمالاً ، وعن مدينة تعز بمسافة 100 كيلو متر غرباً.

ميناء الصليف

يعتبر من أهم الموانئ اليمنية الاستراتيجية، يقع في الشمال الغربي لمدينة الحديدة ويبعد عنها بمسافة تصل إلى 60 كم، وكان قديماً يتم تصدير الملح منه، ويتميز الميناء بالأعماق الكبيرة التي تصل إلى 50 قدم بحيث يستطيع استقبال بواخر عملاقة تصل حمولتها إلى 55000 طن، ويتميز بحمايته الطبيعية من الأمواج بجزيرة كمران.

يقع الميناء على خط عرض 07/15 شمالاً، وخط طول 40/42 شرقاً،ويقع الميناء على منجم من الملح يبلغ ما يقارب عشرون مليون طن بحسب التقديرات البيولوجية، وتبلغ المساحة الإجمالية للحرم الداخلي والمحدد بسور بحوالي 808.989 متر مربع إلى البوابة الخارجية.

ميناء الحديدة

يقع ميناء الحديدة في منتصف الساحل الغربي لليمن على البحر الأحمر على خط عرض 14.50 درجة شمالاً، وعلى خط طول 42.56 درجة شرقاً ويحميه من الظواهر الطبيعية امتداد رأس الكثيب من الناحية الغربية، وساحل مدينة الحديدة من الجوانب الشمالية والشرقية الجنوبية، وقد أنشئ في عام 1961 بالتعاون مع الاتحاد السوفيتي.

ميناء بلحاف

ميناء بلحاف وهو أحد الموانئ اليمنية الرئيسية لتصدير النفط، على ساحل البحر العربي لليمن بين مدينتي عدن والمكلا، ويستخدم لتصدير نفط خام مزيج من قطاع 14 بالمسيلة، وأنشىء الميناء في 1993.

بعد إعلان اكتشاف النفط في غرب عياد بشبوة في 15 أبريل 1987م، ويعتبر أكبر مشروع صناعي في تاريخ اليمن وبكلفة بلغت 4.5 مليار دولار أمريكي، وقد انتهى العمل في المشروع وتم تصدير أول شحنة في أكتوبر 2009 م، كما تم اضافة خط ثاني في ابريل 2010م، ويستخدم لتصدير نفط محافظة شبوة الخفيف. يشغل حالياً من قبل الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية والمعدنية إحدى الشركات التابعة للمؤسسة اليمنية العامة للنفط والغاز نيابة عن الحكومة اليمنية.

ميناء المكلا

يعتبر من أهم الموانئ اليمنية في البحر العربي، وهو المنفذ البحري الوحيد في محافظة حضرموت المطل على بحر العرب وقد تم أنشاء الميناء الحديث في نهاية 1985م في منطقة “خلف” كميناء متعدد الأغراض تخدم الحركة التجارية والسمكية ومشتقات النفط للمحافظة والمحافظات المجاورة  .

ميناء قنا (بير علي)

يقع الميناء على ساحل البحر العربي، ويبعد عن المكلا بحوالي (120كيلو متراً)، وعن عتق المركز الإداري ل محافظة شبوة بحوالي (140كيلومتراً)، إن أقدم ذكر له جاء في العهد القديم من الكتاب المقدس، كما ورد ذكرة في المصادر الكلاسيكية، الإغريقية واللاتينية ، ولاسيما في كتاب الطواف حول البحر الإرتري ، فقد جاء اسمه عند بطليموس 0ترولا)، غير إن اسمه في النقوش اليمنية القديمة ق ن ا أما اليوم فيطغى علية اسم (بير علي)، وهو الاسم الذي تعرف به تلك القرية الحديثة التي تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة قنا والتي تبعد عنه بحوالي (3كيلومترات). وقد كشفت التنقيبات الأثرية للبعثة اليمنية السوفيتية عن الدور الذي كان يؤديه ميناء “قنا” كمرفأ على الطريق الممتد على الهند منذ (النصف الثاني من الألف الأول قبل الميلاد).

شارك القصة