أكتوبر 17, 2017
اخر تعديل : ديسمبر 29, 2017

تعرف على قلعة رداع التاريخية

تعرف على قلعة رداع التاريخية
بواسطة : Ahmed alttors
Share

قلعة رداع هي إحدى القلاع التاريخية اليمنية، تقع وسط مدينة رداع وهي أعلى مكان فيه، وتعتبر ثاني أهم موقع في رداع بعد قمة جبل “أحرم”، يرجع تاريخ بنائها إلى عهد الملك الحميري شمر يهرعش، سنة 243 ميلادي قبل الإسلام. وقام بترميمها وإعادة بنائها لاحقاً الملك عامر بن عبدالوهاب.

ويعود بناء الجزء العلوي من القلعة للدولة الحميرية، والذي يليه طاهري يعود بناؤه للدولة الطاهرية والجزء الأخير الذي تعرض للانهيار يعود بناؤه لعهد الإمام يحيى حميد الدين الذي جعل منه سجن للثوار، واستمر سجن حتى مطلع التسعينات من القرن الماضي.

مسجد ومدرسة العامرية

يعد مسجد ومدرسة العامرية، من أهم المساجد والمدارس القديمة والأثرية في اليمن، وتقع في مدينة رداع في محافظة البيضاء، إلى جوار قلعة العامرية، تأسست عام 1504 أيام الملك الظافر عامر بن عبدالوهاب ملك الدولة الطاهرية وسميت باسمه،  وهي مثال على الهندسة المعمارية الطاهرية في اليمن. وكان النصب في حالة سيئة حتى عام 1978 بفضل جهود الآثارية العراقية سلمى الراضي التي ساعدت على تمويل إعادة ترميمه بجهد من جانبها لمدة اثنين وعشرين سنة.

بناها السلطان الظافر عامر بن عبد الوهاب بن داود بن طاهر في شهر ربيع الأول عام 910 هـ ـ أيلول سنة1504 م. وقد قام بالإشراف على بنائها وزيره الأمير علي بن محمد البعداني، وهي ما تزال عامرة حتى اليوم، ولكنها وشيكة الخراب؛ لإهمال نظار الأوقاف لها، لاسيما بعد أن استبيحت أوقافها واستولى عليها الولاة والحكام لأنفسهم.

محاولة هدمها

كان أول من سعى في خرابها الإمام المهدي محمد بن أحمد بن الحسن (صاحب المواهب) المتوفى سنة 1130هـ. فقد أراد هدمها لأنها في زعمه واعتقاده من آثار كفار التأويل، وهم لا قربة لهم، فتصدى له القاضي علي بن أحمد السماوي المتوفى برداع سنة 1117 هـ، وحذره من عاقبة عمله إن هو أصر على خرابها، وتلا عليه قول الله تعالى: (ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها). فتوقف المهدي عن خرابها مكتفياً بهدم معظم شرفاتها تحلة ليمينه: فقد كان أقسم- كما يقال – بأنه سيهدمها وإن كان المطهر بن الإمام شرف الدين قد سلبها محاسنها من قبل، بعد أن قضى على دولة بني طاهر.

الوصف المعماري

الطابق الأرضي

مقسم على هيئة غرف يفصل بينها جدران سميكة يدخل إليها من خلال بابين في الجدار الغربي وباب في الجدار الجنوبي وباب في الجدار الشرقي وفي الركن الجنوبي الغربي توجد حمامات “مطاهر” خاصة للطلاب تتصل بها مجاري لانتقال المياه إليها .

الطابق العلوي

وقد خصص هذا الطابق للصلاة والعبادة ويتكون من بيت الصلاة وهو مستطيل الشكل تغطيه ست قباب مقامة على عقود مدببة يحملها عمودان وأوجه العقود وبواطنها مزينة بزخارف جصية وملونة تتمثل بزخارف هندسية ونباتية، بالإضافة إلى بعض الكتابات القرآنية، كما يزين بواطن القباب مجموعة من الزخارف الملونـة المتمثلة في أشكال نباتية وهندسية أما أقطاب القباب فتزينه كتابات قرآنية كتبت بخط الثلث ويدور حول جدران “بيت الصلاة” شريط كتابي ملون يحتوي على ألقاب السلطان “عامر بن عبد الوهاب .

المحراب

يتوسط الجدار الشمالي وهو عبارة عن تجويف بسيط حوله زخارف جصية ويفتح بيت الصلاة بثلاثة أبواب على الرواق الشمالي المحيط بالفناء ويحيط ببيت الصلاة ثلاثة دهاليز من الجهات الشرقية والغربية والشمالية .

الفناء الصرح

فهو مستطيل الشكل تحيط به أربعة أروقة، ويفتح كل رواق على الفناء بثلاثة عقود مدببة ترتكز على دعامات وأعمدة رخامية.

شارك القصة