أكتوبر 20, 2017
اخر تعديل : أكتوبر 20, 2017

تَريم الغنَّاء.. مدينة المساجد

تَريم الغنَّاء.. مدينة المساجد
بواسطة : المحيط
Share

تقع مدينة تريم في المنطقة الشرقية لمحافظة حضرموت الأقرب جغرافياً إلى منطقة وسط وادي حضرموت، وتحد تريم من الشمال مديرية قف العوامر، أما من الجنوب تحدها مديريتا ساه وغيل بن يمين، ومن الغرب تقع مديرية سيئون، في حين تحدها من جهة الشرق مديرية السوم وبلدة قسم.  تبلغ مساحة المدينة حوالي 2.894كم²، أما عدد السكان فقد بلغ حوالي 58.523 نسمة، وذلك بحسب الإحصائية الأخيرة المتوفرة لعام 2012م.

التسمية

 حسب ما جاء في كتاب ” معجم البلدان ” للمؤرخ والباحث ياقوت الحموي ، فإن سبب تسميتها بهذا الاسم ، يعود إلى أن تريم تُعد إحدى مدينتي حضرموت ، كون حضرموت اسم للناحية بجملتها ، ومدينتيها ” شبام وتريم ” هما قبيلتان سُميت المدينتان باسميهما ، فيما قال الباحث مرتضى الزبيدي في كتابه ” تاج العروس ” تريم سُميت باسم بانيها ” تريم بن حضرموت ” .

اختطاط المدينة

يؤكد المؤرخون العرب أن المدينة تم اختطاطها في القرن الرابع قبل الميلاد ، وجاء في كتاب ” معالم تاريخ الجزيرة العربية ” للباحث سعيد عوض باوزير ” أن تريم كان تأسيسها في عهد حكم  مملكة سبأ لحضرموت وأنها سُميت باسم أحد أولاد سبأ الأصغر ” فيما هناك رأي أخر يقول ” أن تريم اختطت في زمن أسعد الكامل من التبابعة الحميريين في القرن الرابع الميلادي “

عصر الإسلام

وقد اعتنق أهالي تريم الإسلام عندما عاد وفد حضرموت من عند رسول الله صلى الله علية وسلم بالمدينة المنورة في السنة العاشرة من الهجرة وأرسل الرسول صلى الله عليه وسلم ، أول عامل على حضرموت من قبله وهو زياد بن لبيد البياضي الأنصاري وكان يقيم بتريم تارة وبشبام تارة أخرى

ومن المعروف إن هذه الفترة مليئة بالأحداث حيث تعاقبت على المدينة الكثير من الدويلات ابتداء بدخول الإسلام إلى مدينة تريم حتى سقوط الدولة الكثيرية، وأقيمت في هذه الفترة القلاع التاريخية فوق سفوح الجبال كما إزداد عدد المساكن في المنطقة الوسطى من المدينة . كما بنيت جبّانة تريم سنة 566هـ ، ومن أجل درء الأخطار واستّتبَّ الأمن أقيم سور المدينة الذي يعد معلماً بارزاً من معالمها .

مركز علمي

وعرفت تريم بكونها مركز علمي،  وأهم مراكزها العلمية القديمة التي لا زال نشاطها مستمراً حتى يومنا هذا يتمثل في ” رباط تريم العلمي ” الذي تم افتتاحه وفقاً للمصادر التاريخية عام 1305 هـ و” معلامة أبي مريم” لتحفيظ القرآن الكريم التي تم إنشاؤها في القرن السادس الهجري .

وقد عُرف عن أهلها الوسطية والاعتدال في نشر الثقافة الإسلامية والدعوة إلى الله في أصقاع شتى من العالم بالحكمة والموعظة الحسنة ، بالإضافة إلى ما تحظى به من مكانة دينية وروحية في نفوس أهلها والعرب والمسلمين ، حيث تميزت هذه المدينة بإنجاب كبار العلماء والقضاة والفقهاء والأدباء والدعاة والوعاظ الذين كان لهم إسهامات وعطاء وفير في المجال المعرفي ، وعملوا على نشر القيم الإنسانية السوية التي تُعنى ببناء الإنسان ، ومراعاة للدور الذي قامت به هذه المدينة التاريخية في خدمة الدين الإسلامي والثقافة والمعارف الإسلامية ، وذلك عبر مسيرتها التاريخية الطويلة .

وتؤكد العديد من المصادر التاريخية إلى أن العديد من الرحلات لنشر الدين الإسلامي ، انطلقت من أرض مدينة تريم في أواخر القرن الخامس وبداية القرن السادس الهجري من خلال هجرة مجاميع من الدعاة والوعاظ ورجال العلم إلى الهند وأندونسيا والفلبين وسنغافورا ، كما تلتها العديد من الهجرات في بدايات القرن الثاني عشر الهجري إلى أفريقيا وجنوب شرق آسيا لنفس الغرض .

ولا يتوقف الأمر عند ذلك فقط ، بل إن المدينة انفردت باحتضان العديد من المعالم المعمارية الإسلامية البارزة ، فهي تُسمى ” مدينة صلاة الجماعة ” لكثرة المساجد التي تنتشر فيها ، لعل أبرزها جامع المحضار الشهير بمئذنته الطينية التي تبلغ طولها 170 متراً وهو ما جعلها أطول منارة مبنية من الطين في العالم.

مدينة المساجد

اشتهرت مدينة تريم بوفرة مساجدها التي وصلت إلى 360 مسجداً ، تُقام فيها صلاة الجمعة والجماعة ، وهو ما أدى إلى تسميتها بـ “مدينة صلاة الجماعة “حيث كثرة المساجد فيها تقطع كل عذر لترك صلاة الجماعة .

مسجد الجامع

ومن أهم المساجد “المسجد الجامع ” المقام في قلب مدينة تريم تـصـل مساحـة الـجـامع اليوم إلى ” 19110 قدماً مربعاً ” ، وللمسجد ثمانية أبواب ، وتزينه المنارة التي بُنيت في منتصف الجدار الشرقي للمسجد ، ويبلغ ارتفاعها “115 قدماً” ، ويقع الجامع في الطابق الثاني ، أما الطابق الأول “الدور” الأرضي فقد أفتتح في ديسمبر من عام “1972م” كمكتبة تضم معظم المخطوطات ، وأطلق عليها اسم مكتبة الأحقاف.

مسجد المحضار

وإلى جانب المسجد “الجامع” في تريم توجد مساجد أخرى لا تقل عنه جمالاً وسعة وحسن تصميم مثل مسجد المحضار الذي يُعد من أجمل مساجد تريم ووادي حضرموت واليمن.

وقد برع البناؤون في تصميمه من وحي مساجد رسول الله صلى الله عليه وسلم بحيث قسَّموه إلى ثلاثة أقسام هي الصحن وحمام الصلاة ” بيت الصلاة ” والأروقة كما ان عدد السواري في المسجد 114 سارية.

وتعتبر منارة المسجد آية في الفن المعماري و روعة في التصميم و التنفيذ الهندسي و المعماري حيث نفذت من الطين و التبل و يبلغ ارتفاعها 170 قدماً وقد شيدت المنارة لاحقا في أوائل القرن الرابع عشر الهجري من قبل معماريون من يريم و تعتبر أطول منارة في العالم مبنية من اللبن الطيني و الخشب.

تراث معماري

تتميز تريم بتراث معماري غاية في الجمال والروعة ، فقد برع الإنسان التريمي في تطويع الطين فبني البيوت التي هي أقرب إلى القصور ،ذات طراز كولونيالي ضخم متأثرة بالعمارة السائدة في جنوب شرق آسيا آنذاك من حيث الأقواس والنقوش العمرانية ،وقد اشتهر عمال وبنائي تريم بالأخص من بين أهالي حضرموت في مهنة البناء حيث طوعوا مادة الطين لتعطي أشكالا وزخارف معمارية لا يصدق المرء أنها من مادة الطين ولذلك أصبحت تريم اليوم تزهو بقصورها الساحرة الباهرة التي من أجملها وأعظمها قصر عشه لآل الكاف وقصر المنيصورة وكذلك بمآذن مساجدها المتنوعة والمختلفة المنتشرة في كل مكان ولعل أشهرها على الإطلاق مأذنة مسجد عمر المحضار التي تعتبر آية في الإبداع المعماري والتصميم والتنفيذ الهندسي حيث نفذت من الطين والتبن وبأيادٍ من تريم ويبلغ ارتفاعها حوالي 170 قدما، وتعد أطول مأذنة مبنية من الطين في العالم.

اختيرت تريم كعاصمة للثقافة الإسلامية في العام 2010 م من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم، مُراعاةً للدور الذي قامت به في خدمة الدين الإسلامي ونشر الثقافة الإسلامية عبر مسيرتها التاريخية.

شارك القصة