أكتوبر 28, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 26, 2018

حزب التجمع اليمني للإصلاح في اليمن

حزب التجمع اليمني للإصلاح في اليمن
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

التجمع اليمني للإصلاح ، حزب سياسي يمني  تأسس بعد تحقيق الوحدة بين شطري اليمن يوم 13 سبتمبر 1990 على يد عبد الله بن حسين الأحمر شيخ قبائل حاشد بصفته تجمعا سياسيا ذا خلفية إسلامية.

في البداية، ضم الحزب بعض الشيوخ السلفيين وشيوخ القبائل المؤثرين بالخارطة السياسية بغية جرهم لتحقيق لقاء سياسي معهم وتوحيد مواقفهم تحت مظلة الدولة، وبعد ذلك تبنى مبدأ الديمقراطية والتعددية كنظام سياسي موحد لكن هذا الهدف لم يتحقق بشكل كامل لطبيعة القبائل اليمنية المتشبثة بمبدأ المناطقية.

بعد وفاة مؤسس ورئيس الحزب الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر يوم 28 ديسمبر 2007 تم انتخاب محمد عبد الله اليدومي رئيسًا للهيئة العليا للتجمع، ومن الشخصيات البارزة في الحزب الشيخ عبد المجيد الزنداني. تعد صحيفة الصحوة لسان حال الحزب، انتقل الإصلاح من المعارضة إلى السلطة بعد فوزه في الانتخابات النيابية في أبريل 1993.

ورغم تقلص عدد مقاعده بالبرلمان بعد الانتخابات النيابية أبريل 1997 إلا أن الحزب احتفظ ببعض مواقعه في السلطة واستمر بالتنسيق مع حزب المؤتمر الشعبي العام حتى 2006، حيث قدمت أحزاب اللقاء المشترك ومن ضمنها التجمع اليمني للإصلاح المهندس فيصل بن شملان مرشحًا منافسًا للرئيس علي عبد الله صالح، وازادادت شقة الخلاف بين الحزبين مع انطلاقة الثورة الشبابية اليمنية في فبراير 2011 ضد نظام الرئيس علي عبد الله صالح حيث دعى الحزب جميع أنصاره إلى المشاركة في الاعتصامات حتى إسقاط النظام.

الانتخابات والحكومة

شارك بالانتخابات النيابية 1993 و1997 و2003، وفاز بالموقع الثاني بكل الانتخابات، كما شارك بكل الانتخابات المحلية, وشارك مع اللقاء المشترك المعارض في الانتخابات الرئاسية لعام 2006.

شارك في حكومة ائتلافية ثلاثية مع حزبي المؤتمر والاشتراكي منذ قيام الوحدة عام 1990، ثم حكومة ائتلافية مع المؤتمر ما بين عامي 1992 و1997، ووقف إلى جانب الرئيس علي عبد الله صالح في حرب الانفصال 1994.

تعززت العلاقة بين التجمع الوطني وأحزاب اللقاء المشترك المعارض حتى وصلت لمرحلة التنسيق وتقديم قوائم مشتركة بعدد من الدوائر الانتخابية والهيئات والنقابات وتقدمت معاً بوثيقة الإصلاح السياسي الوطني يوم 26/11/2005.

وتجلى ذلك من خلال مشروع الإصلاح السياسي والوطني الشامل الذي تضمن رؤية موحدة إزاء القضايا الوطنية والتوقيع على اللائحة الأساسية لعمل اللقاء المشترك، وتوج هذا التنسيق بدعم التجمع واللقاء للمهندس فيصل بن شملان مرشحا بالانتخابات الرئاسية 2006.

ومع تدهور العلاقة بين المعارضة والحزب الحاكم، شارك التجمع في تشكيل مجلس التشاور الوطني في يونيو 2008 والذي عقدت هيئاته المختلفة ملتقى وطنياً يومي 12 و22 مايو 2009 انبثق عنه تأسيس اللجنة التحضيرية للحوار الوطني.

عاصفة الحزم

في 26 مارس 2015 أعلنت السعودية بدء عملية عاصفة الحزم وذلك بمشاركة تحالف دولي مكون من عشر دول ضد جماعة “أنصار الله” الحوثيون والقوات الموالية لهم ولعلي عبد الله صالح، بعد طلب تقدم به الرئيس عبد ربه منصور هادي لإيقاف الحوثيين الذين بدأوا هجوماً واسعاً على المحافظات الجنوبية.

وفي البداية أكتفى حزب الإصلاح بالتعبير عن أسفه “لما آلت إليه الأوضاع في اليمن نتيجة لإخفاق الأحزاب والمكونات السياسية في التوصل إلى حلول سياسية بسبب إصرار بعض الأطراف للجوء إلى استخدام القوة لحل الخلافات القائمة”.

ولكن الحزب في 3 أبريل أعلن تأييده رسميا لعملية عاصفة الحزم، بعد أن أختطف الحوثيون قياديين في الحزب بينهم محمد حسن دماج عضو الهيئة العليا للحزب في 2 أبريل.وفي بيان صادر عن الأمانة العامة للحزب،حمل الحوثيين وحلفاؤهم من حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح كافة النتائج المترتبة على هذه العملية”.

شارك القصة