أكتوبر 20, 2017
اخر تعديل : أكتوبر 20, 2017

سقطرى… الجزيرة العالمية الساحرة

سقطرى… الجزيرة العالمية الساحرة
بواسطة : المحيط
Share

 

تقع محافظة ارخبيل سقطرى على المحيط الهندي بالقرب من خليج عدن ، تنقسم إدارياً إلى مديريتين. عاصمتها حديبو، يبلغ طول الجزيرة 125 كم وعرضها 42 كم ويبلغ طول الشريط الساحلي 300 كم، وبلغ عدد سكان الجزيرة حسب تعداد 2004م 135,020 إلف نسمة.

 كانت مديريات المحافظة تتبع محافظة حضرموت حتى ديسمبر 2013 عندما صدر قرار  جمهوري بإستحداث محافظة أرخبيل سقطرى.

التسمية

 سُقُطْرَى هو الأسم الأصلي لهذه الجزيرة منذ القدم، وهو إسم عربي قديم ذكره المؤرخون القدامى، ويطلق عليها عدة مسميات ويعتقد ان الاسم سقطرى محرف عن الكلمة السنسكريتية تعني جزيرة “دار السعادة” على ان مدى قدم التسمية الهندية غير معروف، مما قد يرجح ان التسمية الهندية تحريف للاسم الاصل “سكرد” في لغة النقوش اليمنية القديمة.

ومع إنه من غير المعروف بالضبط متى أستوطن الإنسان أرخبيل سقطرى، إلا إن عالم الآثار الكسندر سيدروف-مدير متحف الشعوب الحضارية في روسيا ورئيس البعث الأثري الروسية في سقطرى يقول إنه قد تم العثور على موقع يعود إلى العصور الحجرية أي إلى ماقبل مليون ونصف المليون سنة، الأمر الذي يؤكد أن الانسان القديم سكن هذه المنطقة المهمة من العالم وقد تكون الجزيرة متلاصقة مع القارات الأخرى، مضيفاً بأن ديانة سكان الجزيرة قديما كانت كديانة سكان حضرموت الذين كانوا يعبدون الإله سين “ذو عليم” في العالم القديم. ونجد العديد من المؤرخين قد أشار إلى الجزيرة وخاصة المؤرخين الرومان والإغريق، وبعض المؤرخين والجغرافيين العرب.

الأهمية التاريخية

ترجع شهرة سقطرى وأهميتها التاريخية إلى بداية ازدهار تجارة السلع المقدسة، ونشاط الطريق التجاري القديم – طريق اللبان، حيث أشتهرت سقطرى بإنتاج الند وهو صنف من أصناف البخور، وبأنتاج الصبِرْ السقطري كأجود أنواع الصبر وزادت أهميتها وتردد ذكرها إلى شعوب حضارات العالم القديم التي كانت تنظر إلى السلع المقدسة نظرة تقديس البخور والمر والصبر واللبان ومختلف الطيب، وكانوا يسمون الأرض التي تنتج هذه السلع الأرض المقدسة ولهذا سميت جزيرة سقطرى عند قدماء اليونان والرومان بجزيرة السعادة.

خلّف انعزال الجزيرة الطويل عن أفريقيا وشبه الجزيرة العربية مستوى فريد وغير مألوف من الاستيطان الحيوي على الجزيرة، وكذلك في المستوى الاجتماعي لسكان الجزيرة.

موقع استثنائي

والجزيرة في موقع استثنائي من حيث التنوع الكبير في نباتاته، ونسبة الأنواع المستوطنة، حيث أن 73% من أنواع النباتات “من أصل 528 نوعاً” و09% من أنواع الزواحف و59% من أنواع الحلزونيات البرية المتواجدة في الأرخبيل غير موجودة في أي مناطق أخرى من العالم. أما بالنسبة للعصافير، فالموقع يؤوي أنواعاً هامة على المستوى العالمي “291 نوعاً، يتوالد 44 منها في الجزر، فيما يهاجر 58 منها بانتظام”، ومن بينها بعض الأنواع المهددة بالانقراض، وتتميز الحياة البحرية في سقطرى بتنوع كبير، مع تواجد 352 نوعاً من المرجان الباني للشعب، و730 نوعاً من الأسماك الساحلية، و300 نوع أخرى.

كما تم تصنيف الجزيرة كأحد مواقع التراث العالمي في عام 2008، . ولقبت “بأكثر المناطق غرابة في العالم”، وصنفتها صحيفة النيويورك تايمز كأجمل جزيرة في العالم ل عام 2010 نظراً للتنوع الحيوي الفريد والأهمية البيئية لهذه الجزيرة وانعكاسها على العالم. في أكتوبر من عام 2013، أصبحت محافظة أرخبيل سقطرى محافظة مستقلة عن محافظة حضرموت.

آثار قديمة

أقدم الاثار التي عثر عليها في سقطرى فهي موقع قديم يقع بالقرب من قرية راكف شرق الجزيرة يرجح ان يكون بقايا مشغل لصنع الادوات الحجرية من احجار الصوان “العصر الحجري” وذلك حسب مصادر البعثة الروسية اليمنية التي عملت بالجزيرة اذ تغطي فيها اللقى الاثرية مساحة تقدر ب 1600 متر مربع، كما عثر في القرية على مجموعة من المدافن بها هياكل وجماجم وعظام وكذلك بقايا سكاكين حديد ودبوس برونزي وانا كروي من الفخار الاحمر، ويرجح ان تاريخ تلك المدافن يعود للنصف الثاني من الالف الاول قبل الميلاد.

وفي منطقة اريوش عثر على مخربشات ورسوم صخرية لم يحدد تاريخها لكنها شبيهة بالنقوش اليمنية القديمة وكذلك النقوش والرسوم التي عثر عليها في الجزيرة العربية من صور سحرية ومناظر للانسان والحيوان، اما اللقى الاثرية التي عثر عليها في وادي حجرة فتدل على ان قطع من اواني فخارية مستوردة يعود تاريخها الى القرن الثاني حتى القرن السادس للميلاد.

كهوف ومغارات

يوجد في جزيرة سقطرى 52 كهفا ومغارة منتشرة على امتداد الجبال الموجودة في الجزيرة، أكبرها مغارة “جنيبة شبهن”بمنطقة دكسم السياحية، التي أكتشفت في مايو 2005، حيث يتجمع فيها عدد كبير من أشجار شجرة دم الأخوين الشهيرة وغير الموجودة في سواها، ويبلغ طول كهف “جنيبة” حوالي 7.5 كيلو مترات، ويعتبر الأكثر إبهارا من حيث التكوينات الكلسية والشكل الجمالي للإبداع الرباني ووفرة المياه فيه، ويعد جنيبة ثاني الكهوف المكتشفة بعد الكشف عن كهف حوق أو “هوك” بمنطقة حالة الذي يبلغ طولة 3 كيلو متر.

شواطئ سقطرى

تمتد شواطئ الجزيرة مسافة “300 ميل” ولها خصائص فريدة من حيث كثبان رمالها البيضاء النقية حيث تبدو للزائر كأنها أكوام من محصول القطن ومعظمها مظللة بأشجار النخيل. تطل على مياه البحر الخالي من عوامل التلوث حيث تشاهد أنواع الأسماك تسبح فيها، وجميعها مواقع مثلى للاستجمام والغوص بعد توفر خدمات البنية الأساسية في الجزيرة وتهيئة تلك الشواطئ بالخدمات السياحية، كما تحتوي مياه الشواطئ على أحياء مائية عديدة ونادرة منها السلاحف المتنوعة الأشكال مثل السلاحف الخضراء الكبيرة الحجم. بالإضافة إلى الشعب المرجانية واللؤلؤ الذي اشتهرت به سقطرى منذ العصور التاريخية القديمة.

طيور نادرة

تعتبر سقطرى موئلاً طبيعياً للكثير من الطيو تقدر بحوالي 179 والتي تعيش في 32 موقعا على الجزيرة منها 41 نوعا تقيم وتتكاثر وستة أنواع من الطيور المستوطنة التي لا وجود لها في مكان آخر من العالم.

شارك القصة