مايو 16, 2018
اخر تعديل : يوليو 7, 2018

سكان جزيرة سقطرى

سكان جزيرة سقطرى
Share

يبلغ عدد سكان جزيرة سقطرى اليمنية حوالي (135,020 نسمة) تعداد 2004م، بنسبة كثافة (35.5%)، في مساحة تقدر بـ (3,796 كم2). سكانها هم السقطريون، ويتحدثون إلى جانب العربية لغة محلية هي اللغة السقطرية. كانت جزيرة سقطرى تتبع محافظة حضرموت قبل إعلانها محافظة أرخبيل سقطرى في ديسمبر 2013م.

يشير التركيب الأثنوغرافي إلى مدى رجوع السكان عرفياً إلى أصول واحدة ومدى تجانسهم من حيث اللغة ومدى توافقهم وارتباطهم بدين واحد وبمذهب واحد، فالعرق واللغة والدين هما العناصر الأكثر حساسية في أية دولة وفي أي إقليم سواء كان هذا الإقليم صغيراً أو كبيراً، وربما يعزف ذلك لما يمكن أن تشكل هذه العناصر الثلاثة من ترابط وتماسك وتعاطف بين السكان أو العكس من ذلك تماماً.

أصول سكان جزيرة سقطرى

وسكان سقطرة يتميزون في عمومهم بعدم التنافر العرقي إذ تشير الدراسات إلى أنهم ينحدرون من سكان الحميريين واليمنيين النازحين من المهرة وأفريقيا وبالرغم أنه تعاقبت على هذه الجزيرة موجات من البرتغاليين والرومان من قبلهم بهدف احتلالها فضلاً عن الإنجليز الذين جاءوا مؤخراً في عام 1954م، إلا أن ذلك لم يشكل في حد ذاته تبلور مجموعات سكانية مميزة ولها طابعها الخاص بها. وهذا يشير إشارة واضحة إلى أن جزيرة سقطرة تشكل عموم سكانها أصول يمنية خالصة الأمر الذي يمنح هذا الإقليم عنصر قوة جيويولجكية يضاف لبقية العناصر السالفة الذكر.

وتعود أصول سكان جزيرة سقطرى إلى مهرة بن حيدان كما جاء في كتاب لسان اليمن للهمداني وقبائل حِمْيَريه وهناك بعض العشائر يعود أصلها إلى حضرموت وسلطنه عمان. وكانت جزيرة سقطرى عاصمة للسلطنة المهرية إلى عام 1967 حتى استقلال جنوب اليمن من الاستعمار البريطاني.

الجينات التي تم اخذها من جزيرة سقطرى هي جينات عربيه نقيه لم تتأثر بأي عوامل خارجية والسقطريون هم من قبائل سائدة أي أن الجينات هي جينات عربية نقيه سائدة وليست فرع وهذا إن دل على شي فأنه يدل على إنهم حافظوا على نسبهم العربي النقي. قبيلة المهرة وقبيلة جهينة وقبيلة الجهضمي وقبائل السادة وقبيلة مذحج وقبيلة كنده وقبائل الممالك اليمنيه القديمه وعلى رأسهم قبيلة حِميَر هم سكان سقطرى الأوائل.

يعتمد سكان الجزيرة على اهلهم وذويهم المغتربين كما يعتمد بعض سكان بادية سقطرى على رعي المواشي الإبل والأبقار والأغنام ويعتمد سكان سواحل سقطرى على الصيد.

 

المراجع:

1- جزيرة سقطرى. المركز الوطني للمعلومات. روجع بتاريخ 2018/5/17م.
شارك القصة