أكتوبر 14, 2017
اخر تعديل : أكتوبر 14, 2017

الرئيس عبد الفتاح إسماعيل

الرئيس عبد الفتاح إسماعيل
بواسطة : المحيط
Share

عبد الفتاح إسماعيل علي الجوفي، هو الرئيس الثالث لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، مؤسس، منظر، وأول زعيم للحزب اليمني الإشتراكي وذلك من الفترة 21 ديسمبر 1978م إلى 1980م.

النشأة

ولد عبدالفتاح إسماعيل في يوليو 1939م في قرية الأشعب- حيفان عزلة الاغابرة التابعة لمنطقة الحجرية – محافظة”تعز” شمال اليمن. تلقى تعليمه في عدن، حيث عمل فيها بعد ذلك كمتدرب في مصفاة لتكرير النفط من عام 1957م إلى 1961م. ساهم في تأسيس حركة القوميين العرب في جنوب اليمن، كما ساهم في تشكيل عدد من خلاياها حتى إعتقالة من قبل السلطات البريطانية في عدن بتهمة التحريض السياسي للعمال.

في عام 1961م أصبح عبدالفتاح معلماً في مدرسة تقع في أحد احياء مدينة عدن، وكان في ذلك الوقت لايزال يواصل نشاطه السياسي. يعتبر أحد مؤسسي الجبهة القومية للتحرير. في 14 اكتوبر 1963م، وبعد قيام جبهة التحرير القومية بثورتها لتحرير جنوب اليمن من الإستعمار البريطاني، تفرغ عبدالفتاح إسماعيل للعمل الثوري بشكل كامل. أصبح عبدالفتاح قائد الجناح العسكري لجبهة التحرير القومية الذي يحمل اسم “فدائيين” في عدن.

الوظائف

انتخب بعد ذلك ليصبح عضواً في اللجنة التنفيذية وذلك في كلاً من الدورة الأولى والثانية والثالثة “1965-1967”. بعد ان نال جنوب اليمن إستقلاله في عام 1967، تم تعيين عبدالفتاح إسماعيل وزيراً للثقافة والوحدة اليمنية. في الإجتماع الرابع للجبهة القومية للتحرير، كان له دور بارز في تحديد الخط التدريجي للثورة.

في المنفى

في مارس 1968م، تم إعتقاله وإلقائه في المنفى من قبل الجناح الأيمن لجبهة التحرير القومية. في المنفى صاغ مسودة برنامج جبهة التحرير القومية، البيان اليساري. أخذ على عاتقة قيادة وتعزيز الجناح اليساري لجبهة التحرير القومية الذي بدورة إستعاد السلطة في 22 يونيو 1969م “كخطوة تصحيحية”.

الأمين العام

بعد “الخطوة التصحيحية” أنتخب عبدالفتاح إسماعيل لمنصب الأمين العام للجنة المركزية لجبهة التحرير القومية، وعضو في هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى. في عام 1970م، انتخب رئيساً للجنة التنفيذية الدائمة. اخذ على عاتقة دوراً بارزاً في إجراء حوار بين الجبهة القومية للتحرير والأحزاب اليسارية الأخرى في جنوب اليمن.أدت هذه الخطوة إلى تشكيل الحزب الإشتراكي اليمني. انتخب أميناً عاماً في أول اجتماع للحزب اليمني الإشتراكي وذلك في اكتوبر 1978م.

الاستقالة

في عام 1980م، استقال من جميع مناصبة لأسباب صحية وخلفة علي ناصر محمد. مع ذلك، فقد تم تعيينة رئيساً للحزب قبل توجهة إلى موسكو لتلقي العلاج الطبي. عاد في 1985م، ليواجه ازمة متصاعدة بين علي ناصر محمد وخصومة من الحزب الاشتراكي اليمني.

أحداث يناير

في اكتوبر 1985، تم إنتخابه للمكتب السياسي في الحزب الإشتراكي اليمني كأمين عام للجنة المركزية. إلا ان الازمة انفجرت في 13 يناير 1986م لتتحول إلى صراع دموي عنيف في عدن بين انصار علي ناصر محمد ومعارضيه. استمر القتال لأكثر من شهر وأسفرت الأحداث عن سقوط آلاف الضحايا.

نجا حينها عبد الفتاح إسماعيل من محاولة اغتيال حيث أقدم في 13 يناير 1986م، أثناء اجتماع المكتب السياسي في مدينة عدن، حيث أقدم الحارس الشخصي لعلي ناصر محمد على إطلاق النار على أعضاء المكتب السياسي، فقُتل الحارس على الفور، وقُتِل معه صالح مصلح، وعلي شائع هادي، وآخرون، ونجا عبدالفتاح إسماعيل.

 

وفاته

قُصفت داره فيما بعد بالمدافع قصفًا عنيفاً، غير أن اخباره انقطعت ولا يزال مصيره مجهولاً. شكلت للتحقيق حول مصيره وكان التقرير الذي خلصت إلية اللجنة قد أكد أنه احترق في مصفحة تعرضت لكمين قرب القيادة البحرية، لكن هذا التقرير لم يقدم دليلاً على ذلك.

مؤلفاته

لعبد الفتاح اسماعيل عدد من المؤلفات هي: نجمة تقود البحر، ديوان شعر،  مرحلة الثورة الديمقراطية،  الثقافة الوطنية

شارك القصة