يوليو 17, 2018
اخر تعديل : يوليو 17, 2018

عبد القوي مكاوي

عبد القوي مكاوي
بواسطة : mohammed alshalfi
Share

عبد القوي حسن مكاوي وُلد في (كريتر) في مدينة عدن عام 1918 وتلقى تعليمه في عدد من مدارسها، ثم التحق بالعمل في شركة (البس) الفرنسية التجارية (Besse & Co) في مدينة عدن، ثم اختارته الشركة مديرًا لفرعها في إريتريا، فسافر إلى هناك، ومكث مدة، ثم عاد مديرًا لفرع الشركة في مدينة عدن، وفي عام 1964م انتخب عضوًا في المجلس التشريعي، وتعيّن في نفس المجلس عام 1959م، ثم تعيّن نائبًا لرئيس الغرفة التجارية في مدينة عدن عام 1964م.

العمل السياسي

أصبح عبد القوي مكاوي رئيس وزراء عدن من 7 مارس 1965م إلى 25 سبتمبر 1965م خلفا لزين عبده باهارون. ولم تمض فترة ستة أشهر على تعيينه حتى أقالته السلطات البريطانية، واعتبرته مناهضًا لسياستها حيث تم اغتيال السير آرثر تشارلز (Sir Arthur Charles) رئيس المجلس الوطني لدى عودته إلى سيارته بعد لعبة تنس.

أعرب مكاوي عن أسفه لكنه رفض إدانة القتل وقال: (أضع كامل المسؤولية عن هذا الوضع المتدهور على بريطانيا). بعد استبعاده توجه إلى المنفى في مصر حيث شكل جبهة تحرير جنوب اليمن المحتل (FLOSY) بدعم من جمال عبد الناصر، وشارك في مفاوضات مع بريطانيا في عامي 1966، 1967.

في 13 يونيو 1966م وقع انفجار كبير في منزل شخص من أفراد أسرة مكاوي بسبب انفجار قنبلة كان يتم تجميعها منزلياً لتستخدم في المقاومة وتسببت بقتل من كانوا في المنزل، عرفت القوات البريطانية بعدها أن هذه الخبرات قد حصل عليها بعد حضور دورة تعليمية في القاهرة كما عثر على مخبأ كبير للأسلحة ومتفجرات.

في 27 فبراير 1967 قتل 3 من أبناء مكاوي عندما انفجرت قنبلة في المنزل وتم الاشتباه بالجبهة القومية للتحرير الماركسية المذهب لكن بريطانيا من جانبها حملت مسؤلية نسف منزل مكاوي للجبهة القومية، ونتيجة لهذا الإتهام أصدرت الجبهة القومية بيانا أنكرت فيه هذه التهم.

المنفى

في 30 نوفمبر 1967 أعلنت الحكومة البريطانية الجنوب العربي دولة مستقلة وتم إعلان جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (توحدت مع اليمن الشمالي في 22 مايو 1990 لتشكل مايعرف اليوم ب الجمهورية اليمنية) واستولت على السلطة الجبهة القومية للتحرير العدو المرير لمكاوي. اختار بعدها عبد القوي مكاوي القاهرة منفاًه إجبارياً له. بقي بعدها مكاوي في منفاه بالقاهرة وتوفي فيها في 12 أغسطس 1998.

وفي حرب 1994 الأهلية في اليمن أعلن الحزب الاشتراكي اليمني الانفصال بجنوب اليمن عن شماله؛ استدعي خلالها عبد القوي مكاوي إلى عدن لتعيينه عضوًا في مجلس الرئاسة الذي أعلن عنه الانفصاليون، غير أنّ الأمور لم تسر وفق ما خطط لها الحزب الاشتراكي وخسر الحرب، وهرب قادة الانفصال إلى خارج اليمن، وبذلك انتهت حركة الانفصال. شارك مكاوي بعدها وهو في القاهرة بتأسيس المجلس الوطني للمعارضة (موج)، وتولى رئاسته حتى مات.

وفاته

توفي عبد القوي حسن مكاوي في 12 أغسطس 1998.

شارك القصة