مارس 24, 2018
اخر تعديل : مارس 24, 2018

عبد الله أحمد علوان

عبد الله أحمد علوان
بواسطة : المحيط
Share

عبد الله أحمد علوان الحناني، شاعر وناقد وقاص نقابي، ولد في منطقة ذبحان  مديرية الشمايتين محافظة تعز، في العام 1946 ونشأ فيها. بدأ رحلته مع الحرف بحفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة على يد أبيه في المعلامة،حيث كان أبوه فقيها مرموقاً، وانتقل إلى مدينة (التربة)؛ فدرس فيها الفقه، وعلوم العربية، وعلومًا أخرى لمدة أربع سنوات.

عمل عبد الله علوان في صحيفة 14 أكتوبر، ساهم في تأسيس نقابة المواصلات عام 1973 بصنعاء، حين كان واحداً من أبرز موظفي شركة البرق اليمنية، والثانية مساهمته في تأسيس نقابة الصحافيين اليمنيين عام 1976 ،والثالثة إسهامه المميز في تأسيس اتحاد الأدباء والكُتّاب اليمنيين فرع صنعاء عام 1976م وشغر في النقابات الثلاث مواقع قيادية مهمة.

إسهاماته النقدية

أبرز انشغالات الناقد عبد الله علوان المتميزة النقدية في تجربة الشاعر الراحل عبد الله البردّوني التي جُمعت في كتابين، الأول عنون بـ (المأسوي والهزلي في شعر البردوني) 2004م والآخر بعنوان (بردونيات النص والمنهج) 2010 ، وفي نفس العام صدر كتابه النقدي (القصة اليمنية ..الموقف والأسلوب).

أما مخطوطاته التي تنتظر النشر فهي كثيرة تتوزع بين الشعر والنقد والسرد، ومنها (شعر الزبيري.. من التنوير الى التثوير) و(نظرية المعرفة القرآنية) و(دراسة في النقد الأدبي) و (حمينيات ـ دراسة في الشعر الحميني) و(مأساوية الشاعر العربي) و(مواسم الجدب ـ خمسة دواوين شعرية) و(الإنذار الأخير وزمن النحس ـ مجموعتان قصصيتان) و (نقد الشعر الحديث).

الإصدارات

أصدر عبد الله علوان  ديوانه الأول المعنون بـ (مزامير الزمن القرمطي) مطلع الثمانينيات واتبعه في مطلع الألفية الجديدة بديوان (روضة الحارثي) ، ثم مجموعة (رقبة الزير) في 2002.

وفاته

توفي عبد الله علوان في 24 مارس 2018م بعد معاناة مع المرض.

 

المراجع:

1- الذكرى الرابعة لرحيل المثقف " الحَنِك" الذي تنكر له الجميع. للكاتب محمد الشيباني.
شارك القصة