أكتوبر 26, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 12, 2017

العلامة عبد الله الحبشي

العلامة عبد الله الحبشي
بواسطة : المحيط
Share

عبد الله بن محمد بن علي الحبشي الحضرمي، مولده في جمادى الآخرة، من عام (1949م) في منطقة (الغرفة) الواقعة جوار مدينة (سيئون) عاصمة الدولة الكثيرية سابقا بحضرموت

تلقى عبد الله الحبشي دروسه الأولى في مدارس حضرموت، ثم أرتحل الى عدن ثم صنعاء ليستقر به الحال هناك عدد من السنين ,توطَّن العلامة الحبشي مدینة سیئون ودرس في مسجد حنبل ثم فتح بھا معھده العلمي الشھیر برباط الحبشي سنة 1296ھـ وبنى بجانبھ مسجد الریاض ونشر فیھ العلوم الفقھیة والحدیثیة والعربیة، وتوسع في دراسة علوم النحو والصرف والبلاغة بعكس ما كان علیھ الحضارمة من الاقتصار على دراسة بعض المختصرات النحویة، فوفد إلى ذلك الرباط الآلاف من الطلاب من مناطق ساحل ووادیي حضرموت ودوعن وعمان وشرق أفریقیا وجاوه والیمن والشام ونبغ فیھ علماء أفذاذ فقھاء وقضاة وشعراء

نشر التعليم

ویعتبر الإمام علي بن محمد الحبشي الرائد الأول في نشر التعلیم بحضرموت وإقامة مؤسسات خاصة، ویعود لھ الفضل في نشر علوم العربیة من نحو وصرف وبلاغة والتوسع فیھا، حیث كان أھل حضرموت لا یولونھ كثیر اھتمام وإنما معرفة ما یصحح ألسنتھم في النطق فقط، وكان یأتي إلى الرباط البدوي الغلق فلا یخرج منھ إلا وھو نابغة في علم النحو یحقق مسائل شرح الاشموني على ألفیة ابن عقیل

شِعر عبد الله الحبشي

وشِعْر العلامة عبد الله الحبشي في دیوانھ الحِكَمي ونثره في مكاتباتھ وإجازاتھ لتلامیذه یبرزان تلك الخاصیة التي اختص بھا من بین علماء حضرموت من التوسع في علوم العربیة ونشرھا، وما قصة مولده (سمط الدرر في أخبار مولد خیر البشر) إلا دلیل بسیط على تفوقھ اللغوي حتى انبھر بھ علماء مصر وأعجبوا بفصاحة وبلاغة مؤلِّفھ وقالوا ما كنا نظن أن بحضرموت عالما بھذه المثابة من البلاغة والفصاحة ولو علمناه لأعطیناه لقب (أمیر البیان) بدل الأستاذ شكیب أرسلان ولأبدلنا شكیبا بلقب آخر.

مؤلفات الحبشي

مؤلفاته العلامة عبد الله الحبشي كثيرة جدا، تجد قائمتها في خاتمة الجزء الثالث من كتابه (جامع الشروح والحواشي) وهي (27) كتابا، مطبوعا، و(26) كتابا تحت الطبع، وأما أعماله في ميدان التحقيق فتناهز الخمسين كتابا

ومن أهم كتبه المطبوعة: (معجم الموضوعات المطروقة) مجلدان، ويليه في الفائدة كتابه: (جامع الشروح والحواشي) ثلاث مجلدات،. و(تصحيح أخطاء بروكلمان) و(تصحيح أخطاء معجم المؤلفين لكحالة) و(مصادر الفكر الإسلامي) وخص اليمن بالكثير من أعماله: (حوليات يمانية) و(معجم البلدان اليمنية) و(فهرس المخطوطات اليمنية) و(مراجع تاريخ اليمن) و(الرحالة اليمانيون ورحلاتهم شرقا وغربا) (والصوفية والفقهاء في اليمن) و(معجم النساء اليمانيات) و(مجموع المقامات اليمنية) و(حياة الأدب في اليمن في عصر بني رسول) و(دراسات في التراث اليمني) و(تصحيح الأعلام اليمنية في كتابي هدية العارفين ومعجم المؤلفين) وغير ذلك

 

 

شارك القصة