أكتوبر 24, 2017
اخر تعديل : يناير 28, 2018

علي عبد المغني

علي عبد المغني
بواسطة : المحيط
Share

علي عبد المغني، هو علي محمد حسين عبد المغني، عسكري ثائر ولد في قرية بيت الرداعي بمديرية السدة محافظة إب العام 1937، وتوفي والده وهو في الرابعة من عمرة

تلقى تعليمه الأولي في منطقة “كُتَّاب نيعان”، وهناك ختم القرآن، وفي عام 1946 م انتقل إلى صنعاء لمواصلة دراسته.. والتحق بمكتب الايتام وقررت لجنة الاختبارات في مكتب الايتام ان يدخل علي عبد المغني الصف الرابع حسب مستواه وواصل دراسته بتفوق
واصل علي عبد المغني دراسته في مكتب الايتام وانتقل إلى المدرسة المتوسطة، درس فيها ثلاث سنوات بتفوق وانتقل بعدها إلى الثانوية وكان نظام الدراسة في المدرسة الثانوية اربع سنوات – درس اربع سنوات فيها

في سنة ثالث ثانوي توفى مدير المدرسة واجمع المدرسون والطلبة ان يقوم علي عبد المغني بأعمال مدير المدرسة لأنه كان رئيس المدرسة الثانوية والمتصرف بشؤون الطلبة ووافقت وزارة المعارف (التربية والتعليم) على ذلك وفي السنة الرابعة دمجت المدرسة التحضيرية مع المدرسة الثانوية وتعين علي عبد الكريم الفضيل مدير التحضيرية سابقاً مديراً للمدرسة الثانوية بعد الدمج وتخرج علي عبد المغني من المدرسة الثانوية في ذلك العام وطلع الأول بامتياز كما هو شأنه في مراحل دراسته من مكتب الايتام والمتوسطة والثانوية وهو الأول بامتياز كل سنة.. واقامت وزارة المعارف حفل تخرج والقى علي عبد المغني كلمة الخريجين واعجب الحاضرين ببلاغة كلامه وفصاحة لسانه

الكلية الحربية

في 1957 م فتحت الكلية الحربية باب القبول لأول دفعة باليمن تنتخب من بين طلاب المدارس العلمية والثانوية والمتوسطة لم يتقدم علي عبد المغني، فقد كان يأمل ان يحصل على منحة دراسية إلى الخارج. وفي العام الثاني 1958 م فتحت الكلية الحربية باب القبول لدفعة ثانية وتقدم علي عبد المغني للالتحاق بالكلية الحربية ضمن الدفعة الثانية وتخرج بامتياز واقامت الكلية الحربية حفل التخرج والقى كلمة الخريجين وعند تسليم الجوائز والشهادات لأوائل الخريجين, وبعد التخرج من الكلية الحربية التحق بمدرسة الأسلحة والتحق معه بهذه المدرسة خيرة الضباط من خريجي الحربية والطيران والشرطة

تنظيم الضباط

شارك في تأسيس تنظيم الضباط الأحرار (اليمن) في ديسمبر 1961 ، مع عدد من زملائه في الكلية الحربية، ومدرسة الأسلحة، وضم هذا التنظيم عناصر من مختلف الاتجاهات السياسية وتولى علي عبد المغني،, مسئولية إحدى خلايا هذا التنظيم، تضم عشرة أعضاء، وكان له دور بارز في التنسيق مع زملائه، في تحديد ساعة الصفر، وإعلان قيام الثورة، وعين عضوًا فيما عرف بـ :مجلس القيادة.

قائد الثورة

وفي ليلة الثورة السبتمبرية اجتمع مع مشائخ اليمن الذين وصلوا صنعاء لمبايعة الإمام واشركهم مع الضباط في تفجيرالثورة. قاد الثورة ليلة السادس والعشرين من سبتمبر 62 م بحكمة ووضع خطة الثورة بدقة وصاغ اهداف الثورة وبيانات الثورة وقد كتب اهداف الثورة باسم الجمهورية اليمنية

بعد أيام من قيام الثورة والجمهورية كلف بقيادة حملة عسكرية إلى منطقة “حريب” في مأرب لمواجهة الحشود الملكية، التي بدأت تستعد لإعلان الحسن بن يحيى حميد الدين إمامًا بمساعدة خارجية

استشهاد علي عبد المغني

أستشهد علي عبد المغني في حريب وكان ذلك في أكتوبر من العام 1962م وبرحيله خسر اليمن واحدا من المناضلين والأحرار العظام الذين وهبوا أنفسهم منذ اليوم الأول لمجابهة الظلم والطغيان والانتصار للحرية

شارك القصة