أكتوبر 29, 2017
اخر تعديل : أكتوبر 29, 2017

عمر عبد الله الجاوي

عمر عبد الله الجاوي
بواسطة : المحيط
Share

 

عمر عبد الله الجاوي  سياسي، ومؤلف، أبرز مؤسسي اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين كأول مؤسسة وحدوية وانتخب أمينا عاما للاتحاد في كل المؤتمرات التي عقدت منذ عام 1974م وحتى قيام الوحدة.

ولد في (الوهط)،  في مديرية تبن، في محافظة لحج ، تلقى دراسته الابتدائية في مدارس بلاد لحج، ثم عمل مدرسًا لمدة ثلاث سنوات في مدرسة مدينة (الوهط) الابتدائية، ثم انتقل إلى مدينة تعز، ومنها سافر في منحة دراسية إلى القاهرة؛ حيث درس فيها الإعدارية والثانوية، وشارك في تأسيس اتحاد الطلبة اليمنيين هناك، وانتخب عضوًا في الهيئة الإدارية لهذا الاتحاد في مؤتمره التأسيسي عام 1956م، وعرف بميوله السياسية؛ فطرد مع عدد من زملائه من قبل السلطات المصرية بسبب ذلك، وعاد إلى مدينة تعز عام 1958م، وبعد فترة حصل على منحة دراسية إلى موسكو؛ حيث أنهى دراسته الجامعية، وحصل على درجة الماجستير في الصحافة سنة 1966م.

المناصب 

شارك في تأسيس رابطة طلاب اليمن، وانتخب رئيسًا لها في مؤتمرها الأول 1966م، ثم عاد إلى اليمن وعمل مدرسًا في مدرسة (المركز الحربي) في مدينة تعز، ثم تعيَّن رئيسًا لصحيفة (الثورة) اليومية الصادرة في مدينة صنعاء، وأثناء ذلك شارك في تأسيس وكالة الأنباء اليمنية في مدينة صنعاء، وتولى رئاستها، كما شارك في تأسيس وقيادة المقاومة الشعبية للدفاع عن الثورة الجمهورية أثناء حصار القوات الملكية لمدينة صنعاء سنة 1968م، كما شارك في تأسيس (حزب العمال والفلاحين) 1969م، ثم سافر إلى موسكو لمواصلة دراسته العليا، وسجَّل مشروعه لرسالة الدكتوراه بعنوان: “التحرير الإعلامي في البلدان النامية” إلا أنه لم يواصل دراسته وعاد إلى مدينة عدن، وعمل مديرًا للإذاعة والتلفزيون، وعمل مع بعض رفاقه على تأسيس تنظيم سياسي باسم (حزب العمل اليمني) سنة 1971م، ثم ترك العمل الحزبي وسعى إلى تأسيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، وأصدر مجلة عن هذا الاتحاد باسم (الحكمة)، وتولى رئاسة تحريرها، وانتخب أمينًا عامًّا لهذا الاتحاد منذ تأسيسه حتى عام 1990 م، كما شارك في صياغة دستور دولة الوحدة من خلال عمله عضوًا في اللجنة الدستورية التي شكلت عام 1972م لهذا الغرض.

حزب التجمع

وفي عام 1989م دعا إلى تأسيس المجلس اليمني للمنظمات المهنية والإبداعية، وتولى رئاسة هذا المجلس. وبعد قيام الوحدة اليمنية عام1990 م استأنف نشاطه السياسي والحزبي بتأسيس حزب (التجمع الوحدوي اليمني)، وإصدار صحيفة (التجمع) الناطقة باسم هذا الحزب، وقد انتخب أمينًا عامًّا لهذا الحزب، وتعيَّن في نفس العام مستشارًا لمجلس الرئاسة بدرجة وزير.

لجنة الحوار

في عام 1413 هـ /1993م، شارك في لجنة (الحوار الوطني) التي كلفت بصياغة وثيقة العهد والاتفاق 1994 لإنهاء الأزمة السياسية التي كانت قائمة بين الأطراف السياسية آنذاك، وقد شارك في التوقيع عليها مع زعماء التنظيمات والأحزاب السياسية في العاصمة الأردنية عمّان يوم 20 فبراير 1994م.

محاولة اغتيال

في عام 1991 م أطلق مجهولون النار عليه وعلى المهندس حسن الحريبي أحد قادة حزب التجمع الوحدوي اليمني، فقتل المهندس (الحريبي)، وأصيب الجاوي إصابات بالغة، لكنه نجا من الموت.

مؤلفاته

للجاوي مؤلفات عدة منها: حصار صنعاء (ريبورتاج صحافي) – 1975 م، الزبيري.. شاعر الوطنية – 1972 م، صمت الأصابع (شعر) – 2003 م، الصحافة النقابية في عدن (بحث) – 1976 م . تَرجم عن اللغة الروسية كتاب: “سياسة الاستعمار البريطاني في عدن” للباحثة فالكوفا.

كتب العديد من مقالات الرأي الجريئة، فضلا عن كتابته افتتاحيات متميزة كانت مثيرة للجدل السياسي على امتداد نحو 18 عاما قبل الوحدة اليمنية في مجلة الحكمة لسان حال اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين والتي كانت تُطبع في عدن وتوزع في شطري الوطن قبل الوحدة.

وفاته

توفي في مدينة عدن عن عمر ناهز 76، في يوم 23 ديسمبر 1997م.

 

شارك القصة