نوفمبر 7, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 7, 2017

عيسى محمد سيف

عيسى محمد سيف
بواسطة : المحيط
Share

عيسى محمد سيف قائد سياسي، أحد مؤسسي التنظيم الوحدوي الناصري في اليمن، ولد عام 1943م في قرية (الأشروح)، في عزلة (قدس)، في مديرية (المواسط)، في محافظة تعزّ،  لقى تعليمه الأولي في عدد من كتاتيب بلده، ثم انتقل إلى مدينة عدن؛ فدرس فيها المرحلة الابتدائية، والمتوسطة، ثم انتقل إلى مدينة تعزّ؛ فدرس فيها المرحلة الثانوية، ثم ابتعث دراسيًّا إلى مصر؛ فالتحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة.

عمل محصل تذاكر في شركة (سالم علي) للحافلات، ثم مسئولاً عن أحد مخازن هذه الشركة، وذلك أثناء دراسته في مدينة عدن، وبعد حصوله على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1394هـ/1974م تعين موظفًا في الدائرة الاقتصادية في رئاسة الوزراء، وبقي في هذه الوظيفة حتى يوم وفاته.

العمل السياسي

انضم أثناء دراسته في مدينة تعزّ إلى التيار (الناصري)، ونشط في هذا الاتجاه، وزاد نشاطه أكثر أثناء دراسته في القاهرة، وكذا بعد عودته إلى اليمن، وفي الدورة الخامسة للمؤتمر العام للتنظيم (الناصري) المنعقدة عام 1397هـ/1977م انتخب أمينًا عامًّا للتنظيم (الناصري)، وفي عام 1398هـ/1978م.

كان لعيسى إسهامات ومواقف عدة منها: مشاركته مع عدد من الطلاب اليمنيين والعرب في احد معسكرات قوات الثورة الفلسطينية في منطقة الأغوار بالأردن وذلك بتلقيهم خلالها تدريبات عسكرية مكثفة والتي تم تنفيذها على بعض مواقع العدو الصهيوني عام 1969م. ودعوته المستمرة لتكوين رابطة نقابية تستوعب كافة الطلاب الدارسين في القاهرة من (الشمال) ومن (الجنوب) ، حيث تم إقراره من قبل الهيئة الإدارية للرابطة في أواخر عام 19970م. كما ساهم بصياغة مشروع لبرنامج العمل الوطني الذي تم إقراره من قيادة التنظيم لتقديمه إلى اللجنة العليا للإعداد والتحضير لانعقاد المؤتمر الشعبي العام والذي كان مقرراً انعقاده في أواخر عام 1977م.

شارك في الانقلاب الذي قام به (الناصريون) للإطاحة بحكم الرئيس علي عبدالله صالح؛ ففشل هذا الانقلاب، وأُلقي القبض على عيسى في مدينة صنعاء، ثم حُوكم في جماعة من قيادات التيار الناصري في ثلاث جلسات أُذيعت عبر الإذاعة والتلفزيون، ثم في 5/11/1987م حكم عليهم بالإعدام.

من أقواله:

 ” إننا سنضحي بأرواحنا من اجل الشعب … ولن نضحي بأرواح الشعب من اجل بقاء أرواحنا”.

 

المصدر:

موسوعة الأعلام - عيسى محمد سيف

 

شارك القصة