نوفمبر 11, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 11, 2017

قصر الكثيري بسيئون

قصر الكثيري بسيئون
بواسطة : المحيط
Share

قصر سيئون، هو قصر الحكم لسلاطين الدولة الكثيرية التي حكمت وادي حضرموت لفترة خلت من التاريخ، يتربع القصر على تله في قلب السوق العام بمدينة سيئون وهو بذلك يتوسط المدينة ككل، ويعتبر القصر من أبرز المعالم التاريخية في الوادي.

يتميز القصر بجماله وتناسقه وكبره و يضم بداخله 45 غرفه و الكثير من الملحقات والمخازن. وقد بني القصر من الطين حيث تزدهر في وادي حضرموت العمارة الطينية إلى اليوم وذلك لملاءمتها جو الوادي الذي يتميز بالحرارة والجفاف.

ويضم القصر اليوم متحفا يحتوي على كثير من المصنوعات الحرفية وكثير من الأدوات التي كانت تستخدم في تلك المرحلة، ويرتاد المتحف العديد من الزوار طوال أيام العام. اختارت الحكومة اليمنية صورة القصر لتكون على واجهة العملة الجديدة فئة ألف ريال باعتباره من أهم المعالم التاريخية اليمنية ويعتبر أهم تحفة معمارية في جنوب شبة الجزيرة العربية.

أسماء قصر سيئون

للقصر عدة أسماء في فترات مختلفة، حصن الدويل في عهد السلاطين، وقصر الثورة ما قبل الوحدة، وجاءت تسميته الحالية قصر سيئون في عهد الوحدة اليمنية.

تاريخ  قصر سيئون

عاصر قصر سيئون الدولة الكثيرية واستغرقت فترة بنائه 15سنة وكان أول من بناه واتخذه مقراً للسلطنة، ويعود تاريخ بنائه إلى سنة 814هجرية الموافق 1411ميلادية وكان السلطان بدر ابو طويرق الكثيري أول سلطان اتخذه مقراً لإقامته في عام 1516ميلادية الموافق 922هجرية وعقب انهيار الدولة الكثيرية الأولى وفي سنة 1364هجرية عاد السلطان غالب بن محسن الكثيري إلى السلطة من جديد وأقام فيه واتخذ منه مقراً لإدارة دولته الكثيرية الثانية إلى أن خلفه في الحكم ابنه السلطان منصور بن غالب الكثيري الذي قام في عام 1873ميلادية بهدم القصر وبنائه من جديد واجرى التوسعة في مداخله ولم يشهد بعد ذلك أية ترميمات أو صيانة أو طلاء بالنورة سوى مرتين الأولى عام 1936م في عهد السلطان الكثيري والثانية في عهد دولة الوحدة.

مساحة قصر سيئون

المساحة الكلية التي بنى عليها القصر 5460 متراً مربعاً، ويبلغ علوه – ارتفاع بنائه 34متراً، مشكلاً ستة طوابق مبنية من الطين الناعم ومطلي بالنورة والقضاض ومكوناته الكلية هي96 غرفة منها 41 غرفة كبيرة الحجم.

ويضم قصر سيئون 32حماماً – دورة مياه- واربعة عشر مستودعاً ومخزناً لمستلزمات واحتياجات الدولة الكثيرية، بالاضافة إلى 20 سطحاً جانبياً اي شبيه ببناء المدرجات الزراعية واستخدمت طوابقه الستة كالتالي:

  • الدور الاول: كان يستخدم مستودعاً ومخازن لمتطلبات الدولة والقصر ايضاً فيه سكن الخدم وعمال القصر .
  • الدور الثاني :ادارة الدولة الكثيرية – المجلس السلطاني مكتب السلطات الكثيري وهو الآن مكاتب لفرع هيئة المتاحف والآثار بسيئون.
  • الدور الثالث: خصص لسكن العائلات والجلسات العائلية .
  • الدور الرابع: خصص لزوجات السلطان واستقبال الضيوف من النساء .
  • الدور الخامس: فهو عبارة عن سطح يحرسه ستار من البناء يلف القصر كالعمامة متصلاً بالغرفتين المبنيتين في جهتين متقابلتين (الشرقية والغربية) كان يستخدم السلطان أحداهما للراحة والأخرى غرفة نوم خاصة به.
  • الطابق السادس: عبارة عن سطوح متنفس لسكان القصر وبإمكان الواقف عليه رؤية ومشاهدة كل ما يدور في المدينة وحول القصر، بل ومشاهدة الذاهب الى خارج المدينة والقادم إليها.

 

شارك القصة