نوفمبر 7, 2017
اخر تعديل : مايو 16, 2018

محافظات اليمن وعواصمها

محافظات اليمن وعواصمها
بواسطة : المحيط
Share

الجمهورية اليمنية ، تُقسم إدارياً في إطار نظام السلطة المحلية إلى (21) محافظة، بما فيها أمانة العاصمة، وتقسّم المحافظات إلى: (333) مديرية،يتفرّع عنها (2200) عزلة وحي، فضلاً عن (36986) قرية و(91489) محلّة وحارة. كما يبلغ عدد الدوائر المحلية (5620) دائرة محلية (مركز انتخابي). 

محافظات اليمن

  1. صنعاء وعاصمتها مدينة صنعاء.
  2. عمران وعاصمتها مدينة عمران.
  3. محافظة البيضاء وعاصمتها مدينة البيضاء.
  4. الحديدة وعاصمتها مدينة الحديدة.
  5. الجوف وعاصمتها مدينة الجوف.
  6. المحويت وعاصمتها مدينة المحويت.
  7. أمانة العاصمة وعاصمتها صنعاء
  8. ذمار وعاصمتها مدينة ذمار.
  9. حجة وعاصمتها مدينة حجة.
  10. إب وعاصمتها مدينة إب.
  11. مأرب وعاصمتها مدينة مأرب.
  12. محافظة ريمة وعاصمتها مدينة الجبين
  13. صعدة وعاصمتها مدينة صعدة.
  14. تعز وعاصمتها مدينة تعز.
  15. عدن وعاصمتها مدينة عدن.
  16. أبين وعاصمتها زنجبار.
  17. محافظة الضالع وعاصمتها الضالع.
  18. المهرة وعاصمتها الغيضة.
  19. حضرموت وعاصمتها المكلا.
  20. أرخبيل سقطرى وعاصمتها حديبو.
  21. لحج وعاصمتها مدينة لحج.
  22. شبوة وعاصمتها مدينة عتق.

وتعد محافظات اليمن مصدر الثروات الطبيعية والبشرية والاقتصادية وميدان جميع الأنشطة والمشاريع وبالرغم من وجود قدر كبير من التماثل والتشابه بين جميع محافظات الجمهورية اليمنية من حيث الموارد والطاقات المتاحة وجملة السمات والخصائص العامة اقتصادياً واجتماعياً وديمغرافياً إلا أنها في نفس الوقت تمتلك من الإمكانات الاقتصادية واختلاف مواقعها الجغرافية ومؤشراتها السكانية والاجتماعية والخدمية ما يخلق مجالاً للتمايز والتنوع ويخلق فيها فرصاً للتكامل الاقتصادي والاجتماعي.

وبالتالي فإن توفر البيانات والمعلومات على مستوى المحافظات تساعد على تنمية وتطوير هذه المحافظات وذلك من خلال توزيع عوائد التنمية الاقتصادية والاجتماعية بصورة متوازنة بين مختلف المحافظات وتشجع مساهمات السلطات المحلية في إعداد وتنفيذ برامج التنمية المحلية وذلك انطلاقا من مبدأ اللامركزية الإدارية والمالية وعلى أساس توسيع المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار وإدارة الشأن المحلي ومشاركة السلطة المحلية في المحافظات.

 

المراجع:

1- محافظات الجمهورية اليمنية. المركز الوطني للمعلومات. روجع بتاريخ 2017/11/7م.
شارك القصة