أكتوبر 20, 2017
اخر تعديل : أكتوبر 20, 2017

محافظة الحُدَيْدة الساحلية

محافظة الحُدَيْدة الساحلية
بواسطة : المحيط
Share

تقع محافظة الحديدة في الجزء الغربي لليمن، وتمتد على الشريط الساحلي الغربي المطل على البحر الأحمر. وتبلغ مساحة محافظة الحديدة حوالي 17 ألفا و145 كيلومترا مربعا، وتتوزع على 26 مديرية.

تقع معظم أراضي الحديدة في المنطقة السهلية لساحل تهامة، ويمتد هذا السهل من منطقة اللحَّية في الشمال إلى منطقة الخوخة في الجنوب بطول 300 كيلومتر وعرض يتراوح بين 60 و150 كيلومترا، ويخترق هذا السهل العديد من الأودية الكبيرة التي تصب في البحر الأحمر.

يشكل سكان عروس البحر الأحمر ما نسبته “11%” من إجمالي سكان الجمهورية اليمنية تقريباً، وتحتل المرتبة الثانية من حيث عدد السكان بعد محافظة تعز ، حيث يزيد سكان محافظة الحديدة عن ثلاثة ملايين نسمة، بحسب التقديرات. لكن إحصاء جرى في العام 2004 أفاد بأن عدد سكان المحافظة يبلغ حوالي 2.2 مليون، وأن نسبة نمو السكان سنويا تقدر بـ3.25%.

تاريخ الحُديدة

يرجع تاريخ تأسيس الحديدة إلى القرن الثامن الهجري، وتكتسب تسميتها الحالية نسبة الي مركزها الإداري ومينائها الرئيسي عرفت محافظة الحديدة منذ القدم باسم تهامة اليمن، وبحكم موقعها الجغرافي المميز كبوابة رئيسية لليمن تطل منه غربا على البحر الأحمر أهم وأقدم بحار العالم وأكثر حيوية وأهمية وكثافة لحركة الملاحية البحرية العالمية، فقد شكلت المحافظة واحدة من اهم مناطق التماس والالتقاء وتفاعل الانسان اليمني مع العالم من حوله عبر عصور التاريخ القديم والحديث والمعاصر.

تحوُّلات تاريخية

وتهامة اليمن– بصفة عامة من اول الساحات اليمنية التي شهدت تحولات هامة ومعارك تاريخية وطنية حاسمة لصدى الغزاة والمستعمرين على اختلاف أجناسهم وتنوع مآربهم وأطماعهم كالرومان 23 ق.م والأحباش 525م، كذلك حُكمت من قبل الحكم الأيوبي 1173م والإمبراطورية العثمانية 1538م.

شهدت تهامة اليمن تأسيس ونشأة العديد من الدول والدويلات اليمنية التاريخية القديمة التي امتدت واتسع نفوذها ليشمل اليمن كله او معظم اجزائه كالدولة الزيادية 818م-1018م، والنجاحية 1021م -1159م، والمهدية 1159م- 1173م، والرسولية 1229م- 1454م. وقد ساهم ميناء الحديدة بالدور الأساسي والفعال في انتصار الثورة اليمنية 26 سبتمبر 1962م، كانت أحد أعمدة الانتصارات في ثورة التغيير2011م.

ميناء الحُديدة

في عام 1961 جرى إنشاء ميناء الحديدة بالتعاون مع الاتحاد السوفياتي سابقا وحظي باهتمام كبير وتم تطويره حتى صار أهم الموانئ اليمنية بعد ميناء عدن.

وتنتشر في البحر الأحمر قبالة ساحل محافظة الحديدة مجموعة من أهم الجزر اليمنية يبلغ عددها أكثر من 40 وأهمها جزيرة كمران المأهولة بالسكان.

وتوجد بالجزيرة قاعدة عسكرية يمنية لحماية السواحل والجزر وناد للغوص يستغل سياحيا.

كما تقع في المحافظة جزيرة حنيش الكبرى وتبلغ مساحتها حوالي 67 كيلومترا وهي جزيرة صخرية تمتد سلسلة جبلية على طولها. وأعلى ارتفاع لهذه السلسلة يبلغ 1335 قدما.

النشاط الزراعي

الزراعة هي النشاط الرئيسي لسكان المحافظة، حيث تحتل المركز الأول بين محافظات الجمهورية في إنتاج بعض المحاصيل الزراعية وبنسبة تصل إلى “28.6%” من إجمالي الإنتاج، ومن أهم المحاصيل الزراعية الخضروات والفواكة والأعلاف فضلاً عن نشاط الاصطياد السمكي، بحكم أن المحافظة تطل على شريط ساحلي طويل غني بالأسماك والأحياء البحرية كماً ونوعاً. والنشاط التجاري في الحديدة متميز من خلال عمليتي “الاستيراد والتصدير” لأهم ميناء رئيس، كما يوجد في المحافظة العديد من المنشآت الصناعية من أهمها مصنع أسمنت باجل، وبعض الصناعات الغذائية والمشروبات الغازية. وأهم المعادن الموجودة في أراضي المحافظة هي: الجرانيت، الرمال السوداء، الأصباغ، السيراميك، الملح الصخري، الجبس وبعض المعادن الطينية الأخرى.

الآثار التاريخية

كان لمدنها القديمة لحضارتها كمدينة زبيد التاريخية ريادتها العلمية لفترات طويلة “كأحد مراكز العلوم الإسلامية والانسانية اليمنية” التي وصل أثرها العلمي بلدان شرق أفريقيا ووسط وجنوب آسيا، لذلك لاغرو ان تكتنز المحافظة بين جنباتها ومختلف مناطقها العشرات من القلاع والحصون الأثرية والمدن التاريخية والموانئ القديمة، مثل زبيد وبيت الفقيه، وحيس، والزيدية، والفازة، وغليفقة، والاهواب، واللحية، والكدراء، والمهجم، و الجامع الكبير في قرية المراوعة.

وتزخر مكتباتها العامة والخاصة بعشرات المئات بل بالآلاف من المخطوطات العلمية في شتي العلوم النظرية والتطبيقية بالاضافة الي احتوائها العديد من المواقع الأثرية الهامة المكتشفة حديثا والتي ترجع الي عصور ما قبل التاريخ ..مثل موقع الرسومات الأولي للإنسان البدائي في كيدة بمديرية حيس والنقوش والكتابات القديمة في جبل المكتبة بمديرية جبل راس والهوالهامد بجبل الضامر بمديرية باجل والمنجارة والمدمن بالتحيتا واوداي مور وسهام وغيرها من المواقع.

شارك القصة