نوفمبر 8, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 8, 2017

محمد حسين هيثم

محمد حسين هيثم
بواسطة : المحيط
Share

محمد حسين هيثم شاعر وناقد وباحث، من أعلام شعراء التفعيلة في اليمن. كتب القصة القصيرة في مراحل مختلفة من حياته، وأسهم في التعريف نقدياً بأدب المرأة في اليمن.

ولد في 8 نوفمبر 1958م ونشأ محمد حسين هيثم في المنصورة، محافظة عدن. التحق بالتعليم الابتدائي في 1965. وفي 1983 تخرج من قسم الفلسفة بجامعة عدن. عمل أثناء دراسته الجامعية في الصحافة، واستمر يعمل فيها بعد تخرجه، فرأس القسم الثقافي في صحيفة الثوري. وعمل محرراً في صحف: كفاح الشعب، صوت العمال، ومعين. وترأس تحرير مجلة أصوات الأدبية، ثم أشرف على القسم الثقافي في صحيفة الوحدة، وصار مديراً لتحرير مجلة الحكمة الصادرة عن اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ثم رئيساً لتحريرها. كما عمل في مركز الدراسات والبحوث اليمني، وصار نائباً لرئيس المركز منذ عام 2000.

موهبة الشعر

تفتحت موهبته الشعرية في فترة مبكرة من حياته، وبدأ النشر في سن السابعة عشرة، ثم والى النشر في العديد من الصحف المحلية والعربية.

الدكتور و الشاعر عبد العزيز المقالح رأى فيه  “شاعر ظهر في مدينة الشعر مكتملا، وكان ديوانه الاول “اكتمالات سين” تعبيرا عن ذلك الاكتمال والنضج المبكر وقال ” بعض الشعراء الكبار  يبدأون صغارا  ثم يكبرون اما هو فقد بدأ كبيرا وظل يكبر ويضيء وتمتلئ كلماته بما ليس لكلمات الاخرين من رؤى ومعان واضواء …كل قصيدة كان يكتبها تفوق سابقتها ،وتضيف جديدا الى شعره، والى الشعر العربي الحديث الذي استمرت اضاءته تتقدم وتتطور بفضل متابعته ومتابعة امثاله ممن يكتنزون في ذواتهم عوالم من الابداع الذي لا يدركه النقص والفناء.”

وقال عنه الشاعر العراقي سعدي يوسف : ” كان يتقدم في الطريق بخطوات متسارعة مذهلة، ولربما كان الابرز حركة بين رفقته من الشعراء الشباب في عدن”.

شارك في عدد من المهرجانات والمؤتمرات الأدبية المحلية والعربية، انضم لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين منذ تأسيسه في منتصف السبعينيات، واستمر ناشطاً فيه حتى وفاته، حيث دخل الأمانة العامة أميناً ثقافياً لعدة دوراتٍ انتخابية، ومن ثم انتخب أميناً عاماً للاتحاد.

مؤلفاته

له من الدواوين الشعرية  “اكتمالات سين 83″  و”الحصان 85″ و”مائدة مثقلة بالنسيان 96″ و”رجل ذو قبعة ووحيد2000″ و” رجل كثير2002″ و”استدراكات الحفلة2002 ” و”على بعد ذئب 2007″  الى جانب ديوان بالشعر المحكي (الشعبي ) اسماه ” حاز باحزيك 2003″  و مخطوط كتاب (لم يبصر النور حتى الان)  كان يخطط قبل مماته اصداره  تحت عنزان (خلاعة الثعبان) ، جمع فيه ابحاثه ومقالاته  المتصلة بالكتابة النسوية والشعرية الجديدة.

وفاته

توفي الشاعر محمد حسين هيثم بصنعاء في  2 مارس 2007م.

 

المراجع:

1-موقع جائزة البابطين - محمد حسين هيثم

2-مقال: محمد الشيباني- ذكرى رحيل الشاعر (الكثير) المختلف محمد حسين هيثم
شارك القصة