أكتوبر 21, 2017
اخر تعديل : نوفمبر 19, 2018

محمد محمود الزبيري

محمد محمود الزبيري
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

محمد محمود الزبيري ، ولد بحي “بستان السلطان” في صنعاء القديمة، سنة 1919م ونشأ في أسرة تنتمي إلى الطبقة الوسطى ويشتغل بعض أفرادها في القضاء، تعلم الزبيري القرآن وحفظه وهو صغير.

في عام 1938م ، ذهب إلى أداء فريضة الحج، ثم بقي عاما واحد هناك لطلب العلم وهناك ظهر كشاعرإلى أن رحل عنها إلى مصر سنة 1939 م حيث التحق بدار العلوم بالقاهرة. وقد أسس الزبيري وبعض رفاقه في القاهرة أول حركة منظمة لمعارضة الحكم الإمامي في اليمن في سبتمبر عام 1940 م تحت اسم “كتيبة الشباب اليمني”.

الدعوة إلى التغيير

في سنة 1942 قطع الزبيري دراسته عائدا إلى اليمن التي رأى أنها تستحق منه مجهودا كبيرا لإنقاذ البلاد من الأوضاع المتردية والمأساوية التي كانت تكتنف اليمن آنذاك تحت حكم الأئمة من أسرة حميد الدين، وعند قدومه إلى اليمن قدم مذكرة للإمام المتوكل يحيى حميد الدين تتضمن مشروعا لإنشاء جمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما ألقى خطبة في الجامع الكبير بصنعاء؛ وهو ما أغضب الإمام يحيى؛ فكان جزاؤه السجن مع عدد من شباب اليمن الأحرار في سجن “الأهنوم”؛  والذي خرج منه بعد قرابة تسعة أشهر.

الجمعية اليمانية

لم يجد الزبيري بُدًّا من الالتفاف حول ولي العهد أحمد نجل الإمام يحيى مع كثير من المثقفين الذين رأوا فيه أملا منقذا لهم، لكنهم سرعان ما أدركوا وَهْم ما هُم فيه، فخرجوا بدعوتهم الإصلاحية فارين إلى عدن التي كانت متنفسا للأحرار. وفي عدن بدأت مرحلة جديدة في الكفاح والنضال؛ حيث أسس الزبيري مع رفيق كفاحه أحمد محمد نعمان حزب الأحرار سنة 1944 الذي تحول اسمه إلى “الجمعية اليمانية الكبرى” عام 1946، وأصدر صحيفة “صوت اليمن”.

ثورة الدستور

استمر الكفاح حتى قيام ثورة 1948م؛ حيث قتل الإمام يحيى حميد الدين، ونصب عبد الله الوزير إماما جديدا لحكم دستوري شرعي، ولكن الثورة سرعان ما فشلت، فعاد الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين نجل الإمام المقتول ليبطش بكل رجالات الثورة، وليفتح صنعاء أمام القبائل التي ناصرته للنهب والسلب؛ فغادر الزبيري اليمن إلى باكستان.

وما  كاد الزبيري أن يسمع بقيام ثورة يوليو 1952 بمصر إلا وقرر الرحيل إليها؛ حيث بدأ نشاطه مع رفيقه النعمان بتجميع صفوف الطلاب اليمنيين، وامتد نشاطه إلى اليمنيين في السودان، وكان لأحاديث وقصائد الزبيري دور كبير في إنقاذ الأحرار داخل اليمن من الإحباط واليأس وعدم إمكانية التغيير، خصوصا بعد فشل ثورة 1948 م التي كانت أملا للأحرار في الخلاص من ظلم وطغيان الإمامة والإنقاذ من الفقر والجهل والمرض، وكان الزبيري يقول: “كنت أحس إحساسا أسطوريا بأنني قادر بالأدب وحده على أن أقوض ألف عام من الفساد والظلم والطغيان”.

قيام الثورة

حين قامت ثورة 26 سبتمبر عام 1962م التي أطاحت بالحكم الإمامي استدعى الضباط الثوار الأستاذ الزبيري؛ لعلمهم أن مجيئه ومشاركته في الحكم يضفيان على الحكم شرعية كانوا بحاجة إليها، خصوصا أن الثورة لم تنته من خصومها من الملكيين الذين كان لهم الكثير من الأنصار بسبب الصبغة الدينية التي كانوا يضفونها على أنفسهم، وكانوا يلقون الدعم من الخارج أيضا.

فعاد الزبيري إلى صنعاء، وأُعد له استقبال مهيب لم تحظَ شخصية جماهيرية بمثله وعين وزيرا للمعارف في حكومة الثورة، ثم نائبا لرئيس الوزراء وعضوا في مجلس الثورة حتى استقال عام 1964 م؛ ومع دخول اليمن في حرب أهلية، سارع الزبيري لإصلاح ذات البين بين القبائل، واشترك في مؤتمرات الصلح بين اليمنيين في “كرش” و”عمران”، كما تولى رئاسة مؤتمر “أركويت” بالسودان عام 1964 م.

حماية الثورة

رأى الزبيري لاحقا أنه لابد من حماية الثورة من خصومها وأصحابها على السواء، فخرج الزبيري وبصحبته بعض رفاقه إلى إيجاد صحوة تصحح المفاهيم الخاطئة التي أوجدتها الملكية والثورة على السواء؛ فقد كان—يقول: “إن اليمن لن تسترد كرامتها وعزتها إلا يوم يوجد بينها عشرات من المناضلين على الأقل يرضون بالجوع حتى الموت، وبالسجن حتى نهاية العمر، وبخراب البيوت حتى آخر حجر فيها، ويتقدمون إلى العمل الوطني على أساس النصر أو الموت”.

مؤلفات الزبيري

ترك الزبيري آثارا وبصمات وأعمالا تدل على عظمته وعلمه وحبه لشعبه، ولم يترك الزبيري قضية عربية أو إسلامية إلا وتحدث عنها شعرا أو نثرا، ولعل من أشهرها قصيدة “عالم الإسلام” التي ألقاها في مؤتمر حاشد في باكستان. كما اهتم الزبيري في أشعاره بقضية الإسلام الأولى “فلسطين”، وله فيها قصيدته الشهيرة “في سبيل فلسطين”، وله قصيدة مشهورة بعنوان “ثورة”، وهي من أشهر القصائد الحماسية لشاعر الثوار.

وللزبيري مؤلفات كثيرة؛ منها ما طبع، ومنها ما لم يطبع إلى الآن.. نذكر منها 3 دواوين شعر، هي:

1-صلاة في الجحيم،

2- “ثورة الشعر

3- نقطة في الظلام.

ورواية واحدة هي “مأساة واق الواق” والتي تحدث فيها عن مصير جلاَّدي اليمن وعن مصير الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن اليمن وشعبه متبعاً اسلوب، ” رسالة الغفران” للمعري. كذلك له عدد من المؤلفات السياسية والرسائل الثقافية؛ منها:

1- الإمامة وخطرها على وحدة اليمن،

2- الخدعة الكبرى في السياسة العربية.

3- مطالب الشعب.

 وفاة الزبيري

قبل حادثة اغتياله كان  الزبيري يعد لعقد مؤتمر وطني للقبائل والعلماء وقادة اليمن في “خمر” محافظة عمران؛ فقد كان معروفا بحكمته وقدرته على جمع الناس على مختلف انتماءاتهم الحزبية أو القبلية. وبينما كان يُلقي خطاباً في 1 أبريل 1965م أطلق عليه ثلاثة من الجناة النار، فسقط مضرجاً في دمائه.

شارك القصة