فبراير 5, 2018
اخر تعديل : فبراير 8, 2018

مديرية سنحان في صنعاء

مديرية سنحان في صنعاء
بواسطة : المحيط
Share

مديرية سنحان وبني بهلول، أكبر مديريات محافظة صنعاء اليمنية سكانًا، بلغ عدد سكانها 400427 نسمة عام 2004م تحدها شمالاً العاصمة صنعاء وجنوباً مديرية بلاد الروس وشرقاً مديرية بني بهلول وغرباً مديرية بني مطر. وتشتمل مديرية سنحان على كثير من القرى منها حزيز ، ودبر ، ودار عمر ، ودار سلم ” وريمة حميد ” وبيت الأحمر وبيت حاضر وسامك.

وسنحان هي مسقط رأس ثلاثة من حكام اليمن هم: عبد الله السلال، أحمد الغشمي، علي عبد الله صالح

ومن قراها سَّيان وشعسان وضبوة وبيت نمير ومقولة والتخراف والمحاقرة وعمد، وبيت الشاطبي ونعض ومسعود والألجام والجيرف وضبر خيرة وهجرة قروان وبير الهذيل والجردا وذراح والضبعات والتخراف.

التسمية

يذكر النسابة أن مديرية سنحان سميت بهذا الاسم ، نسبة إلى سنحان من ولد صُدا ، وهو ” يزيد بن الحارث بن كعب بن عُلة بن جلد بن مالك ” وهو ” مذحج بن أدد بن زيد بن يشجب ” وهو ” عمرو بن عريب بن زيد بن كهلان “. ومن أشهر جبالها جبل كنن يقع ما بين سنحان وخولان العالية ، وكذلك جبل الخطفة المطل على قرية التخراف وجبل رهم وجبال حدَّين.

أودية سنحان

تشتهر مديرية سنحان بالعديد من الأودية والروافد ، أهمها وادي قروى ووادي سيَّان ووادي مقولة ووادي خدار ووعلان ووادي سامك ووادي مرحب ووادي هروب ووادي حبابض ووادي يكلى ووادي الشرب ووادي عرقب ـ فالشرب وعرقب الحد ما بين ذي جرة وعنس ـ ، ويحدها من ناحية القحف ” الحدا بن نمرة ” ومن ناحية يكلى جبرة ، وهي الحد الفاصل بينها وبين عنس وأودية عنس ، وقد يختلط بينهما بوسان والأهجر بالشرب وعرقب ، ويصب واديي سَّيان وسامك إلى فرش آنس جنوب سنحان ، أما أودية سنحان الشمالية فتصب إلى صنعاء فوادي الخارد في الجوف .

وأراضي سنحان أراضٍ زراعية خصبة ، تزرع فيها معظم الخضروات والفواكه ، ومن أهم الفواكه التي تزرع فيها : التين والعنب والرمان والمشمش والفرسك وغيرها من المحاصيل الحقلية.

معالم مديرية سنحان

‍هجرة دبـر 

هجرة دبر عبارة عن أطلال قرية ، تقع في وادي الفروات من مديرية سنحان على مقربة من قرية ( ظبر خيرة ) التي تقع شرق الطريق العام التي تربط العاصمة صنعاء بمدينة تعز على مسافة ( 32 كيلومتراً ) جنوباً من صنعاء سماها المؤرخ الجندى في كتابه السلوك ( دَبَرَة ) فقال : ( وهي على نصف مرحلة من صنعاء ) ، ودبر هِجَرة عِلم أسسها ” إسحاق بن إبراهيم بن عبَّاد بن سمعان الدَّبـر ” ، وهو إمام عالم ومحدث حافظ أخذ عن كثير من العلماء وفي دبر يقع قبره وهو عالم كما جاء عند الجندي في كتابه السلوك وكان موجوداً في سنة ( إثنين وسبعين ومائتين هجرية ) ؛ مما يدل على أن الهجرة قد ظهرت مع مطلع ( القرن الثالث الهجري )  ، وهي اليوم بقايا أطلال ، وينسب إلى الأمام الشيخ ” إسحاق بن إبراهيم ” البيت الشعري المشهور :

لابـد من صنعا وإن طـال السفر

لطيبها والشـيخ فيها من دبـر

مقولة سنحان 

تقع مقولة سنحان إلى الجنوب الشرقي من العاصمة صنعاء وعلى بعد نحو ( 15 كيلو متراً ) تقريباً ، وتعود شهرتها إلى اسمها ( مقولة ) التي أخذت من (  قيل /  قيالة ) ، والقيل كما هو معروف مصطلح كان يطلق في عصور ما قبل الإسلام ، على حاكم إقليم أو مقاطعة ، وهم أمراء محليون يتفاوتون من ناحية الأهمية أو القوة الاقتصادية – السياسية بمقدار ما يملكون من أرض وعدد من يتبعهم من حملة السلاح ، وقد يصل بعضهم إلى حكم المملكة ، فهناك مثال هام يذكر أن أحد أقيال هذه المنطقة بالذات وصل إلى حكم مملكة سبأ ، وهو ” انمار يهامن ” ملك سبأ وذي ريدان الذي حكم في (النصف الأول من القرن الثاني الميلادي).

جبل كـنـن 

يقع جبل كنن في جنوب مديرية سنحان إلى الشرق من نقيل يسلح ، وهو جبل مقدس مشهور منذ عصور ما قبل الإسلام ، بدأت شهرته في ( القرن الأول الميلادي ) ، وارتبطت بشهرة قبيلة ذي جرت ـ ذي جرة ـ التي اتخذته كحاضرة لها إلى جانب مدينة نعض القديمة التي يحتضنها الجبل في جهته الغربية .

 

المصارد:

1- مديرية سنحان- المركز الوطني للمعلومات اطلع عليه بتاريخ 1 فبراير 2018م.
شارك القصة