يوليو 2, 2018
اخر تعديل : يوليو 3, 2018

مديرية كتاف والبقع

مديرية كتاف والبقع
بواسطة : salah hasan
Share
مديرية كتاف والبقع ، هي إحدى مديريات محافظة صعدة في اليمن، وتعد من أكبر المديريات مساحة كونها تشمل ما يقارب نصف مساحة المحافظة، وكتاف هي المركز الإداري للمديرية.
وتقع مديرية كتاف البقع في الجزء الشرقي من المحافظة، وهي على الشريط الحدودي مع المملكة العربية السعودية التي تحدها من ناحية الشمال، فيما يصل أجزاءها الشرقية والجنوبية بمحافظة الجوف، ومن الجنوب الغربي مديرية الصفراء، والجنوب مديرية الحشوة.

المساحة والسكان

تعتبر مديرية كتاف والبقع أكبر المديريات في صعدة حيث بلغت مساحتها الجغرافية ما يزيد عن (5191) كيلو متر مربع مقسمة في سبع عزل، غير إن المديرية ذاتها تعد من أقل مديرية الحافظة كثافة سكانية فسكانها يصلون إلى (43.034) نسمة وفقا لاحصائيات الرصد والمسح الميداني للتعداد العام للسكان للعام 2004م.

عزل المديريات

تتقسم المساحة الجغرافية لمديرية كتاف البقع على سبع عزل هي:
  1. آل مقبل.
  2. واملح آل سالم.
  3. واملح وائلة.
  4. ووادي آل أبو جبارة.
  5. والفرع.
  6. والبقع.
  7. العطفين.

المناخ

يمتاز مناخ المديرية وخاصة في الجزء الغربي بسطح جبلي ومن أشهر جبالها (جبل ثار) الواقع على الحدود بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية ، و(جبل الوجرة)، فيما يتكون الجزء الأوسط من المديرية من الهضاب والأودية الجافة مثل وديان الفرع والعطفين، واملح، والعقيق، والسهلين، ووادي آل جبارة ، أما ما تبقى من أجزاء من المديرية وهي الشرقية فيغلب عليها الطابع الصحراوي الذي يعد امتداد لصحراء الربع الخالي، ويسود المديرية مناخ بارد في الشتاء وحار صيفا، فيما تتساقط الامطار صيفا ونادرا ما تتساقط الأمطار الشتوية في المديرية.

ميزات ومعالم المديرية

تختلف مديرية كتاف البقع عن بقية مديريات المحافظة التي غالبا ما تكون أراضيها زراعية ومصدر للمنتجات الزراعية.

منفذ البقع

تتميز كتاف البقع بأهم المنافذ الحدودية بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية وهو منفذ البقع أحد أهم المنافذ الدولية البرية ، ويتصل بمركز المحافظة بطريق رئيسي يربط خط صعدة بكتاف البقع وخباش ويقدر بطول (176) كم.

 جبل ميسر: ويقع في المديرية جبل ميسر في وادي اتيس توجد بها آثار وشواهد حياة قبائل بني هلال، قبل هجرتهم إلى المغرب العربي،

منطقة العطفين الصحراوية: والمنطقة الوحيدة التي شهدت نهضة زراعية في المحافظة خلال العشر السنوات الماضية وخاصة في زراعة النخيل ، ويهتم سكان هذه المنطقة بتربية الأغنام والماعز والإبل وتربية النحل، وبها مجموعة من الحيوانات البرية المتنوعية كالوعل، والثعالب، وطيور الصيد المختلفة والتعددة الأشكال والأسماء.
 
المراجع:
1- حقائق وأرقام عن اليمن. المركز الوطني للمعلومات.
شارك القصة