يونيو 26, 2018
اخر تعديل : فبراير 3, 2019

مشروع مسام لنزع الألغام

مشروع مسام لنزع الألغام
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

المشروع السعودي لنزع الألغام ، ويعرف اختصارا بـ (مسام)، وهو مشروع أعلنته المملكة العربية السعودية في 2018/6/25م. ينفذ المشروع مركز الملك سلمان للإغاثة الإنسانية، ويهدف إلى تطهير المناطق اليمنية من مخلفات الحروب المتفجرة والألغام الأرضية، إذ تقدر الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي في اليمن منذ عام 2015م بما يزيد عن نصف مليون لغم.

تكلفة المشروع

يعمل المشروع بالشراكة مع البرنامج الوطني اليمني لنزع الألغام، وتبلغ تكلفته (40 مليون) دولار، وسيستغرف عاما كاملا وعلى على خمس مراحل تبدأ بالتجهيز والتدريب، وإعداد الفرق الميدانية لنزع الألغام، ثم الانتشار في الميدان، ونقل الخبرة للكوادر اليمنية وتمكينها من حماية اليمن من خطر الألغام مستقبلا.

فريق المشروع

يتكون فريق مشروع (مسام) من 45 خبيرا وعاملا، للعمل داخل الأراضي اليمنية، وخمسة فرق متخصصة للتدخل السريع والعبوات الناسفة، بكوادر سعودية وخبرات عالمية، وخصوصا محافظات : مأرب، وعدن، وصنعاء ، وتعز التي تم حررها الجيش الوطني اليمني بدعم من التحالف العربي من سيطرة مليشيا الحوثي. ويمتلك المشروع القدرة على التغلب على جميع الألغام المبتكرة من قبل المليشيات المسلحة، وكذلك العبوات الناسفة، مشيرًا إلى أن المشروع يستخدم أحدث ما توصلت له التقنية والأجهزة المتطورة في نزع الألغام.

إنجازات

أعلن المشروع خلال ستة أشهر من بدء العمل عن نزع أكثر من 41 ألف لغما متنوعًا بين ألغام مضادة للأفراد وأخرى للآليات وعبوات ناسفة وذخائر غير متفجرة زرعتها المليشيات الحوثية في المحافظات اليمنية في الأراضي والمدارس والبيوت في اليمن وحاولت إخفاءها بأشكال وألوان وطرق مختلفة راح ضحيتها عدد كبير من الأطفال والنساء وكبار السن سواء بالموت أو الإصابات الخطيرة أو بتر للأعضاء.

وقد راح ضحية الألغام أيضا 11 من الخبراء ما بين يمنيين وأجانب من جنسيات عدة يعملون في المشروع. وقتل خمسة منهم بانفجار في مأرب كانوا يقومون بنقل عدد من الألغام من المخزن التابع لمركز (مسام) إلى السيارات المخصصة لعملية النقل بغية إتلافها ومنع استخدامها مرة ثانية من طرف مليشيا الحوثي الإيرانية، وأثناء عملية النقل وقع انفجار غير منضبط بإحدى السيارات المحملة بالألغام والقذائف غير المنفجرة مما أدى لوفاتهم.

أرقام

بحسب تقارير صادرة عن الحكومة اليمنية فقد تم حتى الآن حصر ما تعداده أكثر من (600 ألف) لغم في المناطق التي تم تحريرها من مليشيا الحوثي الانقلابية، بالإضافة إلى (130 ألف) لغم بحري مضاد للزوارق والسفن، وهي من الألغام المحرمة دوليا، و (40 ألف) لغم في محافظة مأرب، و (16 ألف) لغم في جزيرة ميون.

ومنذ ديسمبر عام 2014 حتى ديسمبر لعام 2016، فقد تم تسجيل ما مجموعه (1539) قتيلا ومصابا جراء ما تم زراعته من ألغام لأكثر من (3000) من العسكريين، ومن المدنيين والنساء والأطفال، تسببت بإعاقات دائمة وكلية لأكثر من (900) شخص.

كما تم تسجيل أكثر من (615) قتيلا منهم (101) من الأطفال و (26) امرأة، فيما بلغت الإصابات (924) إصابة بينهم (10) أطفال و (36) امرأة، بينما ما تم تسجيله في محافظة تعز وحدها (274) حالة بتر لأطراف وإعاقات دائمة منهم (18) حالة لفقدان البصر.