نوفمبر 10, 2018
اخر تعديل : نوفمبر 10, 2018

معلومات عن البحرين

معلومات عن البحرين
بواسطة : Manal Aboubakr
Share

البحرين، تسمى رسميا مملكة البحرين، هي دولة عربية، تقع في الجهة الشرقية من شبه الجزيرة العربية، غرب آسيا وسط الخليج العربي، وتبلغ مساحتها الإجمالية (780 كم2)، ولا ترتبط البحرين بأية حدود برية مع غيرها من الدول نظرا لوجودها على بعد حوالي (29) كيلو متر من الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية التي يربطها بها جسر الملك فهد الذي تم افتتاحه في (25 نوفمبر 1986) بطول 25كم تقريباً.

وتقع بين خطي عرض (25,30 و 26,20) شمالاً وبين خطي طول (50,18 و 50,55) شرقاً ، يحدها من الجنوب الشرقي قطر ومن الغرب السعودية ومن الشمال إيران وتتشارك حدودها مع هذه الدول الثلاث بحدود بحرية فقط. وتتكون مملكة البحرين من (33) جزيرة أكبرها وأهمها (جزيرة البحرين) التي تحتوي على العاصمة المنامة، و(جزيرة المحرق) التي تحتوي على المطار الدولي الوحيد للمملكة، مطار البحرين الدولي، ويقدر تعدادها السكاني (1,400.000) نسمة ما بين مواطنين ومقيمين، والعملة المستخدمة في البحرين هي الدينار البحريني.

المناخ

يمتد الصيف: من يوليو إلى سبتمبر، ويكون الجو حاراً ورطباً (متوسط درجة الحرارة 36°)، أما فصل الشتاء: من ديسمبر إلى فبراير، ويكون الجو بارداً أو معتدلاً مع أمطار موسمية (متوسط درجة الحرارة 10°-20°)، أما بقية الأشهر: من مارس إلى مايو ومن أكتوبر إلى نوفمبر، دافئ مع هبات رياح معتدلة (متوسط درجة الحرارة 20°-30°).

نظام الحكم

يحكم البحرين الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة من خلال نظام حكم ملكي دستوري وراثي يقوم على الديمقراطية وسيادة القانون والفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، في إطار تجربة برلمانية متطورة، ومؤسسات قضائية وحقوقية مستقلة، ومجتمع مدني نشط، وحريات صحفية وإعلامية متقدمة، في إطار احترام الكرامة الإنسانية

العاصمة

تقسم مملكة البحرين إلى أربع محافظات:

  • المنامة (العاصمة)
  • المحرق
  • الشمالية
  • الجنوبية

تعد مدينة المنامة عاصمة مملكة البحرين الواقعة في شرق الجزيرة العربية منذ استقلالها عن دولة بريطانيا عام (1971م) وهي مدينة ساحلية تقع في الجزء الشمالي الشرقي من جزيرة البحرين وتبلغ مساحتها قرابة (25كم2) وتعد مركزا ماليا واقتصاديا وصناعيا هاما في البحرين ويبلغ عدد سكانها قرابة (120.000) نسمة وتعد من أكثر من المدن في العالم في الكثافة السكانية نظراً لصغر مساحتها مقارنة بعدد السكان فيها وقد اختيرت المنامة كعاصمة للثّقافة العربية (2012م)، عاصمة للسّياحة العربية (2013م)، وعاصمة للسّياحة الآسيوية (2014م). بينما تم تسمية المحرّق وهي العاصمة الأقدم للبحرين وأكبر جزرها المأهولة كعاصمةٍ للثقافة الإسلامية (2018).

الموارد الطبيعية

البحرين دولة محدودة الموارد الطبيعية، ومن أهمها

  • النفط والغاز الطبيعي
  • الثروة السمكية.

وكانت البحرين من أوائل دول المنطقة اكتشافًا للنفط الخام في عام (1932م)، وبدء عمليات التكرير في عام (1936م) ،وتعمل البحرين على توسيع الاستثمارات في عمليات التنقيب عن مصادر الطاقة، وتعزيز انتاجها في قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات من خلال ثماني شركات، أبرزها شركة نفط البحرين “بابكو”، التي تأسست في عام (1929م).

تاريخ البحرين

يرجع تاريخ الاستيطان البشري في مملكة البحرين إلى أكثر من (4000) عام مضت، حيث تتالت على البحرين حضارات مختلفة كان لها دور مهم في تشكيل هوية البحرين وإرثها الإنساني بداية مع حضارة دلمون ثم تايلوس وأوال والحضارة الإسلامية.

كما وصفت البحرين تاريخيًا بأنها “أرض الخلود” أو “أرض الفردوس العظيم” نظرا لشهرتها الماضية بينابيع المياه العذبة وغابات النخيل، وشكلت همزة وصل حيوية بين حضارات الفينيقيين في بلاد الشام، وبلاد الرافدين في العراق، ووادي النيل في مصر. وكشف علماء الآثار عن دلائل وشواهد تؤكد مكانة البحرين كمركز تجاري وبحري محوري بين الشرق والغرب.

ودخلت البحرين الإسلام في عام (630م)، وكان لأهلها دور محوري في نشر الدعوة الإسلامية السمحاء. ومثلت البحرين محطة هامة عبر العصور والأزمنة لشعوب البشرية من يونانيين، وهنود، وبرتغاليين، وعمانيين وأتراك وبريطانيين، وغيرهم.

وبدأت تاريخها الحديث في عام (1783م) بعد فتح القائد “أحمد الفاتح” للبلاد، وتعاقب حكام آل خليفة الكرام إلى أن تولى الشيخ عيسى بن سلمان مقاليد الحكم في (16 ديسمبر 1961م)، ويعد من جيل الحكام العرب الرواد الذين بنوا بلادهم على أسس من الأمن والعدالة، ورسخ عروبة واستقلالية الوطن بتأكيد الشعب في استفتاء تحت إشراف الأمم المتحدة أن البحرين دولة عربية مستقلة ذات سيادة بقيادة آل خليفة. واستقلت عن المملكة المتحدة في (15 أغسطس 1971م)، وعن الحماية البريطانية في 16 ديسمبر من العام ذاته، وصدر أول دستور للبلاد عام (1973م).

المواقع الأثرية في البحرين

تزخر البحرين بالعديد من المواقع السياحية والقلاع والمواقع الأثرية والتاريخية، والمعالم الحضارية الشاهدة على تاريخها وحضارتها، ومن أبرزها:

القلاع التاريخية:

  • قلعة البحرين، وتعد بمثابة المركز الرئيسي لحضارة دلمون وتقع أعلى تل أثري شيد منذ أكثر من (4000) عام،
  • قلعة عراد، وهي حصنٍ منيعٍ في فترات زمنية مختلفة، واتّخذ الطابع المعماري لها اللون العماني العسكري في نهاية القرنين الخامس والسادس عشر.
  • قلعة الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح، والتي بناها الشيخ أحمد الفاتح على أطلال معمارٍ سابق في العام (1812م)، حيث أعاد تشكيلها لتكون حصناً ومقراً للحكومة عام (1869م)، قبل أن تصبح موقعاً تاريخياً عاماً في سبعينيات القرن الماضي.

المتاحف الوطنية:

  • متحف موقع قلعة البحرين، تم افتتاحه في (18 فبراير 2008م) ليكون شاهداً على أهمية المواقع الأثرية، ويعرض (500) قطعة أثرية.
  • متحف البحرين الوطني، أول متحف يتم افتتاحه في منطقة الخليج العربي في عام (1988م)، ويستعرض تاريخ المملكة ويحتضن مجموعة من القطع الأثرية التاريخية، بالإضافة إلى متحف الغوص واللؤلؤ.

المنشآت الدينية:

مسجد الخميس، من أقدم المساجد في العالم العربي، وبُني في العصر الأموي عام (692م)، ومسجد الفاتح، وتم بناؤه في عام 1987 وتسميته على اسم الشيخ أحمد الفاتح

الحدائق والمتنزهات:

  • محمية العرين الطبيعية.
  • ومنتزه الأمير خليفة بن سلمان في الحد.

 

المراجع

1- نبذة عن البحرين. وزارة شؤون الإعلام. روجع بتاريخ 2018/11/10.
2- لمحة عن تاريخ البحرين. مجلس التنمية الاقتصادية. روجع بتاريخ 2018/11/10.