أبريل 10, 2018
اخر تعديل : نوفمبر 11, 2018

معلومات عن مدينة الدمام بالسعودية

معلومات عن مدينة الدمام بالسعودية
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

مدينة الدمام، تقع الدمام في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، يُقدر عدد سكان الدمام بحوالي 500 ألف نسمة، بمعدل نمو مقداره 3.6%. ويبلغ عدد سكانها  918154 نسمة وفق تقديرات 1431هـ/ 2010م لمصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات.

يحد مدينة الدمام من الشمال والشرق والجنوب الخليج العربي ، كما تحدها غرباً صحراء الدهناء. تتبع لها محافظات الإحساء، وحفر الباطن، والجبيل، والقطيف، والخبر،و الخفجي، ورأس تنورة، وبقيق، وقرية العليا، إضافة إلى الظهران والدمام.

تُعد مدينة الدمام من أهم مدن المملكة في مجال النشاط الصناعي بوجه عام، وصناعة النفط بوجه خاص. وبفضل هذه الصناعات أصبحت الدمام من أنشط المراكز التجارية. و نظراً لأهمية المدينة أصبحت الدمام ملتقى طرق برية وبحرية وجوية، من خلال شبكة الطرق الحديثة، ومحطة السكة الحديدية، وميناء الملك عبدالعزيز، ومطار الملك فهد الدولي.

سبب التسمية

يرجع بعض الباحثين سبب التسمية إلى ما كان فيها من دمدمة الطبول (أي أصواتها)، إما لإعلان بداية موسم الصيد، أو نهايته.

نبذة تاريخية

يرى بعض الباحثين أن منطقة الدمام كانت مأهولة بالسكان منذ أواخر العصر الحجري، حيث عثر على آثار مستوطنة يعتقد أنها كانت قائمة عند (عين السّيح)، الواقعة على مسافة 13 كم جنوبي مدينة الخبر.

  • في عام 1342هـ ـ 1923م، سم من قبيلة الدّواسر من البحرين، وأقاموا على ساحل الدمام في مساكن من سعف النخيل والطين. وبعد فترة بدأوا الغوص بحثاً عن اللؤلؤ، فتحسنت أحوالهم وبنوا بيوتهم من اللبن.
  •  في عام 1352هـ ـ 1933م، تشاف الزيت في المنطقة، فتحولت الدمام إلى مدينة عصرية، وارتفع مستوى المعيشة فيها، الأمر الذي أدى إلى توجه المواطنين بكثافة للعمل فيها.
  • في عام 1354هـ ـ 1935م وضع أول مخطط تنظيمي للمدينة، كان نواة للتنظيم العمراني الذي عاشته المدينة إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه الآن.
  •  في عام 1371هـ ـ 1951م، ربطت الدمام والظهران والقطيف ورأس تنورة، وجعلت الدمام حاضرة المنطقة ومقر الإمارة.

 المعالم السياحية

تُعتبر مدينة الدمام إحدى مناطق الجذب السياحي، بفضل مناخها المعتدل نسبياً أغلب السنة، وتمتعها بالشواطئ الساحلية على الخليج. ومن هذه المعالم السياحية،

كورنيش المنطقة الشرقية: الذي أقامته الرئاسة العامة لرعاية الشباب على شاطئ نصف القمر، وهو يتألف من صالات للألعاب ومسبح وملاعب للتنس ونادي اجتماعي.

 جزيرة تاروت.

القرية الشعبية.

متنزه الملك فهد: تغطي المسطحات الخضراء فيه 273 كم2، وهو مزود بالبرك والبحيرات والشلالات الصغيرة، إضافة إلى مسرح وصالة للألعاب المختلفة. (اُنظر صورة مشاهد من مدينة الدمام).  كما تنتشر فيها سبعة وعشرون حديقة موزعة في مختلف أحياء المدينة.

 النّشاط الصّناعي

تتصدر الصناعة والتعدين كافة الأنشطة الاقتصادية في الدمام، التي تُعد من أهم مدن المملكة الصناعية. وتتصدر صناعة النفط هذا النشاط، وتأتي بعدها صناعة الأسمدة والألومنيوم والبتروكيمائيات والمطاط والمباني الجاهزة وأجهزة التكييف، إضافة إلى مواد البناء والبلاستيك والزجاج والأثاث والبويات.

 التجارة

تشهد مدينة الدمام نشاطاً تجارياً كبيراً تتطلبه الحركة الصناعية الواسعة، وتُشجع عليه سهولة المواصلات وكثرة الطرق ووجود الميناء، والعمل المتواصل في الاستيراد والتصدير، وخدمات السكك الحديدية، ووجود الشواطئ الساحلية. وقد تأسس عدد كبير من المصارف والفنادق، أسهمت في ازدهار التجارة.

 الزراعة

النشاط الزراعي محدود في الدمام، والإنتاج الزراعي المحلي لا يلبي حاجة السكان. وهناك بعض المزارع الخاصة، التي تربي الماشية والدواجن. وكان صيد الأسماك من أهم الأنشطة، التي مارسها أهل المنطقة، إلاّ أنهم انصرفوا عنها. وتقوم حالياً شركة الأسماك الوطنية بتوفير الأسماك في الأسواق.

 

المراجع:

1- مدينة الدمام المنطقة الشرقية. موسوعة مقاتل الصحراء. اطلع عليه بتاريخ 2018/4/10م.
شارك القصة