سبتمبر 22, 2018
اخر تعديل : سبتمبر 23, 2018

مكتبة الملك فهد الوطنية

مكتبة الملك فهد الوطنية
بواسطة : heba mohammed
Share

مكتبة الملك فهد الوطنية، هي إحدى معالم مدينة الرياض في المملكة العربية السعودية، أعلن عنها كمشروع في احتفال أقيم في عام (1403هـ)، صمم المبنى ليكون مكتبة عامة، ثم حولت إلى مكتبة وطنية سعودية بناء على اقتراح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

بدأ تنفيذ المشروع عام (1406هـ) تحت إشراف أمانة مدينة الرياض، وفي عام (1408هـ) تكونت إدارة مؤقتة؛ تفرغت للتخطيط لعملية تنمية المجموعات وتنظيمها وإعدادها، ووضع نواة الجهازين الإداري والفني لها، وفي عام (1409هـ) تم البناء والتأثيث والتجهيز.

مبنى مكتبة الملك فهد

يتكون المبنى من دور أرضي تعلوه ثلاثة أدوار تغطيها قبة سماوية غاية في الجمال، وقد صمم بطابع معماري حديث مزين بالزخارف العربية والنقوش الرخامية، ولعل من أهم ميزات هذا الصرح الثقافي الكبير وقوعه في منطقة حيوية مهمة بين طريق الملك فهد من جهة الغرب وشارع العليا العام من جهة الشرق، وهذا الموقع يعطي المكتبة إمكانية النجاح في أداء دورها بنسبة كبيرة نظرًا لسهولة الوصول إليها ووضوح المكان وبروزه، فهو قلب الرياض الحديث، كما تتوافر داخل المكتبة نفسها أماكن للاستراحة والانتظار.

إنجازات

  • تمكنت المكتبة من بعدها من التنظيم وتطوير الكوادر البشرية وتنمية مقتنيات المكتبة وتجهيزاتها اللازمة، لتنفيذ أهدافها في مجالات التوثيق وحفظ الإنتاج الفكري السعودي، وتقديم الخدمات المعلوماتية.
  • اقتنت المكتبة كثيرًا من أوعية المعلومات المطبوعة، والمواد السمعية والبصرية، مثل الأقراص البصرية والمصغرات، والوثائق المحلية، والمسكوكات، والكتب النادرة، والمخطوطات، كما حصلت المكتبة أخيراً على الدفعة الأولى من المخطوطات العربية النفيسة من جامعة برنستون الأمريكية وهي عبارة عن مصورات من مجموع المخطوطات والكتب النادرة التي تلقتها المكتبة هدية من الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب.
  • وفي مجال خدمات المعلومات، تقوم المكتبة بتقديم المعلومات والإجابة عن الاستفسارات المباشرة، وعبر وسائل الاتصالات المختلفة.
    كما تشارك المكتبة بدور فعال في المعارض المحلية والعربية بنشر وعرض مطبوعاتها وغيرها من الإنتاج الفكري السعودي، هذا إلى جانب الاتصالات، والبرامج التعاونية، وتبادل المعلومات والمطبوعات مع الجهات العربية والأجنبية، مما يعكس الدور الثقافي والحضاري الذي تقوم به المكتبة داخليًا وخارجيًا.

أهداف مكتبة الملك فهد

تهدف المكتبة  إلى اقتناء الإنتاج الفكري وتنظيمه وضبطه وتوثيقه والتعريف به ونشره. وهي تحقق كل يوم إنجازا في الأهداف منها:

  1. جمع كل ما نشر داخل المملكة.
  2. جمع ما ينشره أبناء المملكة خارجها.
  3. جمع ما ينشر عن المملكة.
  4. جمع ما يعبر من الموضوعات الحيوية للمملكة من إنتاج فكري عالمي.
  5. جمع كل ما يمكن جمعه من الإنتاج الفكري في الخارج، مما يساعد على دراسة الحضارة الإنسانية  ومسايرتها في مختلف نواحيها.
  6. جمع كتب التراث والمخطوطات والمصورات النادرة والمطبوعات والوثائق المنتقاة، وبالأخص ما له علاقة بالحضارة العربية والإسلامية.
  7. تسجيل ما يودع لديها وفقًا للأنظمة.
  8. إصدار الببليوجرافيا الوطنية والفهارس الموحدة وغيرها من أدوات التوثيق.
  9. إنشاء قواعد للمعلومات الببليوجرافية.
  10. تقديم الدراسات المرجعية للأجهزة والهيئات الحكومية.
  11. تقديم الخدمات المرجعية والإعارة للأفراد والأجهزة والهيئات الحكومية والخاصة.
  12. تمثيل المملكة في اللقاءات والمؤتمرات التي تتطلب تمثيلاً دوليًا، وذلك في مجال اختصاصها.
  13. التعاون وتبادل المعلومات والمطبوعات مع المكتبات والهيئات والمنظمات الدولية.
  14. إقامة وتنظيم معارض الكتب والندوات والمؤتمرات.
  15. قيادة وتطوير أعمال وخدمات المكتبات ومراكز المعلومات عن طريق:
  • المشاركة بدور أساس في وضع الخطط الوطنية لأنظمة المكتبات والمعلومات والوثائق بالتنسيق مع الجهات المعنية.
  • المشاركة بدور أساس في وضع المواصفات والمقاييس الببليوجرافية الوطنية بالتنسيق مع الجهات المعنية وتشجيع ومتابعة تطبيقها في المكتبات ومراكز المعلومات.
  • تنفيذ برامج استثمار المعلومات بما في ذلك إنشاء شبكة معلومات تعاونية بين المكتبات ومراكز المعلومات.
  • الإسهام في إعداد ونشر البحوث والدراسات والأدلة الخاصة بأعمال المكتبات والمعلومات.

مكتبة الملك فهد الوطنية بجدة

هي مكتبة مستقلة أنشئت في جدة برغبة الأمير الراحل ماجد بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة آنذاك، في إنشاء مركز حضاري وثقافي لخدمة مدينة جدة وزوارها، في عهد الملك الراحل فهد بن عبد العزيز.

تم وضع حجر الأساس لمبنى مكتبة الملك فهد العامة وذلك يوم الثلاثاء (1416/12/27هـ)، وتم الانتهاء من بناء المكتبة عام (1420هـ) وسلم المبنى لإدارة الجامعة بتاريخ (1423/8/1هـ)، ثم صدرت برقية من نائب مجلس الوزراء آنذاك صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن عبد العزيز المتضمنة أن تظل مكتبة الملك فهد العامة بجدة تحت إشراف جامعة الملك عبد العزيز لوقوعها داخل الحرم الجامعي. ثم تحولت المكتبة إلى الوقف العلمي لدعم أبحاث جامعة الملك عبد العزيز.

 

المراجع:

1- مكتبة الملك فهد الوطنية. موقع المكتبة. روجع بتاريخ 2018/9/23.
2- تاريخ مكتبة الملك فهد بجدة. موقع المكتبة. روجع بتاريخ 2018/9/24.
شارك القصة