أكتوبر 26, 2017
اخر تعديل : أكتوبر 27, 2017

من هو عبد الملك الحوثي؟

من هو عبد الملك الحوثي؟
Share

عبد الملك بن بدر الدين الحوثي هو زعيم حركة المتمردين الحوثيين ” في اليمن منذ العام 2006 م بعد مقتل اخيه حسين بدر الدين الحوثي  في الحرب الأولى من حروب صعدة بتاريخ 10 سبتمبر 2004م.

ولد عبدالملك الحوثي في محافظة صعدة في العام 1979  في عائلة متدينة، وكان والده احد كبار المرجعيات الدينية الزيدية، ولم يدرس عبد الملك الدراسة النظامية، أو يحصل على أي شهادة علمية لكنه درس على يد والده الكتابة والعلوم الدينية وفق “المذهب الزيدي” في حلقات تدريس في مسجد القرية منذ سن مبكرة.

في منتصف التسعينات ترك عبدالملك محافظة صعدة الى العاصمة اليمنية صنعاء للعيش مع أخيه الأكبر حسين مؤسس جماعة “الشباب المؤمن” وتأثر به كثيراً حتى صار فيما بعد بمثابة الأب الروحي له وقدوة له، وعمل كحارس شخصي لأخيه حسين الذي كان أنذاك عضواً في البرلمان اليمني عن حزب الحق.

وراثة القيادة

قامت الحرب الأولى بعد إتهام الحكومة له بإنشاء تنظيم مسلح على غرار حزب الله ، وبعد مقتل شقيقه حسين الحوثي في 10 سبتمبر 2004م،  فورث عبد الملك قيادة جماعة “أنصار الله” عن شقيقه، ولم يكن قد أتم الخامسة والعشرين من العمر، وسط منافسة قوية مع القائد الميداني للحركة “عبد الزرامي” إلا أن دعم والده رجح كفته رغم قلة خبرته.

ظل عبد الملك الحوثي متخفيا أثناء قيادته، وخلال الحرب المفتوحة على تمرد “صعدة” التي واصل الجيش اليمني خوضها على فترات متقطعة حتى العام 2010، قتل عشرات الآلاف من الجيش اليمني،  وقام بمهاجمة المناطق الحدودية للمملكة العربية السعودية.

دعم إيران

يُتهم عبد الملك الحوثي وجماعته بتلقى الدعم اللوجستي والثقافي من إيران، وبأنه نسخة طبق اصل من حسن نصر الله، ويظهر ذلك الشبه من خلال خطاباته التي يقتبس منها كلمات حسن نصر الله ويقلد حركاته، وقد ظهر عبد الملك الحوثي في خطابات كاملة مدافعا عن إيران وشكر حسن نصر الله،وأعلن المرشد الأعلى في إيران حين اجتاح الحوثيون صنعاء في 21 سبتمبر 2014 أنه “نصر مؤزر” واعتبر مسؤول إيراني صنعاء رابع عاصمة عربية تسقط في يد إيران.

وقد اظهرت فيديوهات تم العثور عليها في العام 2016م،  في مواقع حوثية تم مهاجمتها على الحدود السعودية، تتضمن تسجيلا للبنانيين يقومون بتدريب مليشيا الحوثي على العمليات العسكرية والانتحارية.

عقوبات دولية

لم يرد اسم عبدالملك الحوثي في العقوبات، فقد فرض مجلس الأمن الدولي في 7 نوفمبر 2014 فرض عقوبات على الرئيس السابق علي عبد الله صالح واثنين من كبار القادة العسكريين للحوثيين عبد الخالق الحوثي “أخ شقيق لعبد الملك” وعبد الله يحيى الحكيم المعروف ب”أبو علي الحاكم” لاتهامهم بتهديد السلام والاستقرار في اليمن، وتهدف العقوبات لوضعهم في قائمة المنع من السفر إضافة إلى تجميد أصولهم. وقامت الولايات المتحدة بإجرائات مماثلة وتهدف العقوبات الأمريكية لمنع الشركات الأمريكية من التعامل معهم وتجميد أصولهم المالية إن وجدت في الولايات المتحدة، وقالت وزارة المالية الأمريكية إنها وضعت أسماء علي عبد الله صالح وعبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحاكم في اللائحة السوداء لأنهم “انخرطوا في أعمال تهدد بشكل مباشر أو غير مباشر السلام والأمن والاستقرار في اليمن”، وأضافت وزارة المالية الأمريكية أن الرجال الثلاثة “استخدموا العنف الذي من شأنه تقويض العملية السياسية وعرقلة تنفيذ عملية الانتقال السياسي في اليمن”.

مصير مجهول

يحاط مكان عبد الملك الحوثي بالغموض، فهو لم  في المناسبات العامة، إلا في مرات قليلة  وكان محاطا بزجاج مضاد للرصاص، وعليه حراسة مشددة، ولا يُعرف أين يقيم، خاصة بعد قيام عملية عاصفة الحزم ضده وجماعته بعد استيلاء جماعته على صنعاء والمدن اليمنية وإسقاط الحكومة محاصر الرئيس عبده ربه منصور هادي في 21 سبتمبر 2014.

شارك القصة