مايو 29, 2018
اخر تعديل : مايو 29, 2018

نبيل السروري

نبيل السروري
بواسطة : المحيط
Share

نبيل نعمان نعمان السروري. شاعر يمني. ولد عام 1959م في قرية الطي، صُبُنْ، قَدَسْ، مديرية المواسط، محافظة تعز ، وتوفي في صنعاء. انتقل مع أسرته بعد الثورة اليمنية 26 سبتمبر 1962م إلى مدينة تعز. تلقى تعليمه الأولي في الكُتَّاب ودرس الابتدائية والاعدادية والثانوية. أدى خدمة الدفاع الوطني في محافظة مأربثم التحق بقسم الرياضيات في كلية العلوم بجامعة صنعاء، وتخرج فيها (1983).

عيِّن بعد تخرجه في سلك التدريس معلما للرياضيات في العاصمة صنعاء، ثم نُقل للعمل في ديوان وزارة التربية والتعليم، الإدارة العامة للبعثات. تم تعيينه باحثا في مركز الدراسات والبحوث التربوية. أعيد إلى الوزارة ليعمل في قسم الإحصاء التربوي. تم نقله إلي اللجنة الوطنية اليمنية للثقافة والعلوم. عاد الى مزاولة عمله كأستاذ للرياضيات في مدرسة هائل سعيد في صنعاء . ثم صدر قرار بإنتدابه للعمل في صحيفة (الميثاق) ، الصادرة عن المؤتمر الشعبي العام، محررًا للصفحات الثقافية (1994 – 1997).

كان عضو اتحاد الكُتّاب والأدباء اليمنيين، وأمين إدارة الاتحاد، وأمينًا للعلاقات الداخلية والفروع (1990 – 1993)، وعضو نقابة الصحفيين، وعضو اتحاد الأدباء والكُتّاب العرب، كما كان له نشاط سياسي؛ فكان عضوًا نشطًا في حزب الوحدة الشعبية حتى 1986، ثم عضوًا في حزب التجمع الوحدوي اليمني منذ تأسيسه عام 1989.

الإنتاج الشعري

– له ديوان بعنوان «زرياب» – وزارة الثقافة – اليمن 1998 (صدر بعد وفاته)، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره، خاصة مجلة الموقف -(ع17) – يونيو 2001، منها: «اتركوني قليلاً» – يونيو 2001، و«فاطمة الفوضى» – يونيو 2001، و«قصائد» – مجلة الموقف – يونيو 2001.

شعره

شاعر مجدد، يعتمد السطر الشعري، والتزام الدفقة الشعورية بديلاً عن البيت، وينتمي شعره موضوعيًا إلى الاتجاه الوجداني المتحرر في التعبير عن النفس الإنسانية بين حالات الحب واليأس والأمل، مع ميل إلى الرمزية والصور التعبيرية المركبة والعمق الفلسفي. يميل في شعره إلى تكثيف القصيدة واختزالها، مع اعتماد على بنية المفارقة غالبًا، تجمع قصائده بين المألوف والاستعارات المستحدثة تفرق بينها فجوات.

لي من ظنون براءتي:
ظلٌّ،
وأجنحةٌ بلا مأوى
وفاتنةٌ سواك تحكّ لي ظمئي
على عجلٍ
وتشنقني إلى ما لست أعرفه من
الخلجات، في
شفتين فاترتين لا تشقى بما في
القلب من
ملحٍ وظلٍّ يشبهكْ
ولا تطفو على ميقاتها حُمّاكِ
لي
لي نحلة الذكرى،
وقهر القاتْ

وفاته

توفي الشاعر نبيل السروري في 28 مايو 1997م في محافظة صنعاء.

 

المراجع:

1- نبيل السروري. معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين.
شارك القصة