ديسمبر 3, 2017
اخر تعديل : ديسمبر 13, 2017

نسيم حميد.. مسيرة أسطورة الملاكمة

نسيم حميد.. مسيرة أسطورة الملاكمة
بواسطة : المحيط
Share

نسيم حميد كشميم، لاعب ملاكمة محترف، يمني الأصل تعود أصوله إلى مدينة رداع بمحافظة البيضاء، بريطاني الجنسية، فاز في جميع مبارياته التي لعبها منذ احترافه وهو في الثامنة عشرة من عمره في وزن الريشة بالضربة القاضية فيما عدا اثنتين منها فاز فيهما بالنقاط.

قال عنه مدربه الإيرلندي أنجل براند أنه سيكون أعظم من محمد علي كلاي الذي يضرب بطريقة تقليدية، بينما نسيم حميد يمكنه أن يضرب بخمس طرق مختلفة. ويلقب نسيم حميد بكثير من الألقاب مثل البرنس وناز والصبي.

البدايات

ولد في 12 فبراير 1974 بمدينة شفيلد ببريطانيا لأب يمني هاجر إلى إنجلترا في عام 1958م، وفتح محلاً صغيرًا للبقالة، وتزوج واستقر هناك. وعندما بلغ ابنه نسيم سبع سنوات ألحقه هو واثنين من أخوته بناد رياضي في شيفيلد ببريطانيا ليتعلموا فنون الملاكمة للدفاع عن أنفسهم. وكانت موهبة نسيم واضحة منذ بدء تعلمه الملاكمة، وكان يحلم بأن يكون ملاكمًا مشهورًا وبطلاً عالميًا. وفي أحد الأيام كان نسيم وهو في الثانية عشرة من عمره يلاكم ثلاثة فتيان في الشارع، وشاهده مدرب الملاكمة أنجل وهو يتحرك ويميل بجسمه أثناء ملاكمتهم كأنه ملاكم محترف ذو خبرة طويلة وتغلب عليهم جميعًا.

وطلب المدرب من والد نسيم في ذلك الوقت أن يقوم بتدريب ابنه على الملاكمة لأنه يتوقع أن يكون له مستقبل كبير في الملاكمة. ووافق الأب على أن يقوم المدرب أنجل بتدريب نسيم على الملاكمة. وخلال التدريب كانت موهبة نسيم تظهر بوضوح وتتأكد، ثم بدأ يدخل في منافسات الملاكمين الهواة، واستمر كذلك حتى عام 1992م حيث لعب 67 مباراة فاز في اثنتين وستين مباراة، وخسر في خمس مباريات فقط.

احتراف الملاكمة

في 24 أبريل عام 1992م بدأ نسيم في احتراف الملاكمة حين لعب أول مباراة له كمحترف مع الملاكم ريكي بيرد الشهير بلقب صاحب اللكمات القاسية وكان عمره تسعة وعشرين عامًا، أي أكبر من نسيم بأحد عشر عامًا. ورغم أن نسيم سقط في الجولة الأولى من المباراة إلا أنه واصل اللعب بحماس شديد حتى فاز في الجولة الثانية بالضربة القاضية على بيرد الذي قال بعد المباراة: كنت أشعر وكأنني أمام ملاكم عديم الخبرة، لكن الضربة التي وجهها إلي كانت كافية لإسقاط فرانك برونو “وهو بطل بريطانيا للوزن الثقيل”. ومنذ ذلك الوقت ونسيم حميد يحقق انتصارات متتالية وبضربات قاضية محكمة، كان منها المباراة التي فاز فيها على متحديه الأرجنتيني خوان كابيريرا البالغ من العمر ثمانية وعشرين عامًا، ولم يهزم من قبل، إلا أن نسيم حميد هزمه بالضربة القاضية بعد أقل من دقيقتين وسبع عشرة ثانية من الجولة الثانية لهما، مما جعل البعض يصف نسيم بأنه أحسن ملاكم في العالم الآن.

بطولات نسيم حميد

سجل نسيم حميد حافل بالانتصارات، ففي عام 1996م، فاز على سيد لاوال وسيرجيو رفائيل. وفي عام 1997م، فاز على توماس جونسون. وكانت أهم انتصاراته عام 1998م فوزه على واين ماك في مدينة أتلانتا بالولايات المتحدة. وفي عام 1999م، فاز على بول أنجل، ثم فاز عام 2000م على فوياني بونجو وأيوجي سانشيز وسيزار سوتو.

تنازل حميد عن لقب المجلس العالمي للملاكمة في وزن الريشة في يناير 2000م، بعد أن طلب منه المجلس الاختيار بينه وبين لقب المنظمة العالمية للملاكمة. قرر حميد الاحتفاظ بلقب المنظمة العالمية للملاكمة الذي انتزعه من الإنجليزي ستيف روبنسون عام 1995م، ودافع عنه 15 مرة إلى أن جرد منه في أكتوبر 2000م، بسبب رفضه مواجهة متحديه المجري استيفان كوفاكش لأسباب مالية.

ظل سجل حميد خال من الهزائم حتى أبريل 2001م بعد أن لعب 35 مباراة (قبل مباراته ضد مانويل كالفو) فاز بالضربة القاضية في 31 منها. ولكن في 8 أبريل 2001م تلقَّى حميد خسارته الأولى على يد المكسيكي ماركو أنطونيو باريرا بطل العالم لوزن فوق الديك في لاس فيجاس في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي مايو 2002م، أحرز نسيم حميد لقب بطل العالم لوزن الريشة (تصنيف المجلس العالمي للملاكمة) بعد فوزه على الأسباني مانويل كالفو في لندن.

شارك القصة