أكتوبر 12, 2018
اخر تعديل : أكتوبر 12, 2018

نشأة ابن الهيثم

نشأة ابن الهيثم
بواسطة : heba mohammed
Share

الحسن بن الحسن بن الهيثم أبو علي البصري. لقب ببطليموس الثاني. مهندس، وفلكي ورياضي ، وطبيب. ولد نحو عام (354هـ) في البصرة في العراق.

كان ضئيل الجسم، قصير القامة، ضعيف البنية. لكنه كان محبا للعلم والمعرفة، دقيق الملاحظة، منصرفا عن اللهو. قال فيه أبي أصيبعة: وكان ابن الهيثم فاضل النفس، قوي الذكاء، متفننا في العلوم. لم يماثله أحد من أهل زمانه. وكان دائم الاشتغال، كثير التصنيف، وافر الزهد، محبا للخير، وكان حسن الخط، جيد المعرفة باللغة العربية.

سافر في طلب العلم لأصقاع شتى، إلى بغداد والشام ومصر. قال البيهقي: وأقام في الشام عند أمير من أمرائها. فأدرّ عليه ذلك الأمير، وأجرى عليه أموالا كثيرة. فقال أبو علي (يكفيني قوت يومي). ولم يقبل إلا نفقة احتاج إليها، ولباسا متوسطا.

درس شتى العلوم مما ترجم عن الإغريق وغيرهم، وعمل لبعضها ملخصات، وصنف في موضوعات مختلفة وأبدع. درس الطب في بغداد واجتاز فحص الممارسة الذي وضعه أولا الخليفة العباسي المقتدر بالله سنة (921م). كما كان له باع مهم في فنون الرياضيات والفيزياء وفي المنهج العلمي. وكان، وهو ينقل عن غيره، لا يستحي من نسبته إلى صاحبه. نقل عنه البيهقي قوله: إذا وجدت كلاما لغيرك فلا تنسبه لنفسك، واكتف باستفادتك منه. فإن الولد يلحق بأبيه، والكلام بصاحبه.

نهر النيل

بلغ خبره الحاكم الفاطمي – صاحب مصر – ونقل إليه قوله: ( لو كنت بمصر لعملت في نيلها عملاً يصلح به النفع في كل حالة من حالاته، فقد بلغني أنه ينحدر من موضع عال، وهو في طرف الإقليم المصري )، فدعاه الحاكم إليه، وخرج للقائه، وبالغ في إكرامه، ثم طالبه بما وعد من أمر النيل، فذهب في بعثة علمية حتى بلغ الموضع المعروف بالجنادل ( قبلي مدينة أسوان ) فعاين ماء النيل واختبره من جانبيه وضعف عن الإتيان بشيء جديد في هندسته، واعتذر بما لم يقنع الحاكم، فولاه بعض الدواوين فتولاها خائفاً، ثم تظاهر بالجنون، فضبط الحاكم ما عنده من مال ومتاع وأقام له من يخدمه، وقيد وترك في منزله . فلم يزل إلى أن مات الحاكم، فأظهر العقل، وخرج من داره، فاستوطن قبة على باب الجامع الأزهر، وأعيد إليه ماله فانقطع للتصنيف والإفادة إلى أن توفي.

إنجازات ابن الهيثم

  1.  أثبت حقيقة أن الضوء يأتي من الأجسام إلى العين، وليس العكس كما كان الاعتقاد آنذاك.
  2.  ينسب إليه مبادئ اختراع الكاميرا.
  3.  أول من شرّح العين تشريحًا كاملًا ووضح وظائف أعضائها.
  4.  أول من درس التأثيرات والعوامل النفسية للإبصار.
  5. وضع في كتابه المناظر، معادلة من الدرجة الرابعة حول انعكاس الضوء على المرايا الكروية، تُعرف لليوم باسم (مسألة ابن الهيثم).
  6.  المؤسس الأول لعلم المناظر ومن رواد المنهج العلمي.
  7.  من أوائل الفيزيائيين التجريبيين الذين تعاملوا مع نتائج الرصد والتجارب فقط لتفسيرها رياضيًا دون اللجوء لتجارب أخرى.

أعماله العلمية

ألف ابن الهيثم كتباً كثيراً قاربت المائة، وقيل إن ما كتبه من كتب ورسائل في شتى فروع المعرفة بلغ ( 237 ) منها:

  • المناظر – مخطوط – نشرت ترجمته إلى اللاتينية سنة (1572م) – وكان لها – كما يقول سوتر H. Suter أثر بالغ في تعريف الغربيين بهذا العلم في العصور الوسطى، ففي قسم الأعلام من المنجد أن ابن الهيثم اشتهر بكتابة: ( المناظر ) في البصريات وأفاد منه علماء الغرب.
  • كيفية الإظلال، ترجم إلى الألمانية ونشر بها مختصراً .
  • تهذيب المجسيطي .
  • الشكوك على بطليموس . رسالة مخطوطة .
  • الأخلاق – رسالة مخطوطة – قال عنها البيهقي: ما سبقه بها أحد .
  • ومساحة المجسم المتكافئ، نشر بالألمانية .
  • الأشكال الهلالية، مخطوط .
  • تربيع الدائرة، مخطوط .
  • شرح قانون أقليدس، مخطوط .
  • مساحة الكرة، مخطوط .
  • المرايا المحرقة . ترجم إلى الألمانية ونشر بها .
  • تفسير المقالة العاشرة لأبي جعفر الخازن .
  • ارتفاعات الكواكب .
  • مقدمة ضلع المسبع .
  • خواص الثلث من جهة العمود .
  • وقد ألف ابن الهيثم في البصريات ما يقرب من أربعة وعشرين موضوعاً بين كتاب ورسالة ومقالة.

أقوال ابن الهيثم

  • فطالب الحق ليس هو الناظر في كتب المتقدمين، المسترسل مع طبعه في حسن الظن بهم،بل طالب الحق هو المتهم لظنه فيهم، المتوقف فيما يفهمه عنهم.المتبع الحجة والبرهان لأقول القائل الذي هو إنسان.
  • فطالب الحق ليس هو الناظر في كتب المتقدمين، المسترسل مع طبعه في حسن الظن بهم، بل طالب الحق هو المتهم لظنه فيهم، المتوقف فيما يفهمه عنهم، المتبع الحجه والبرهان لأقول القائل الذي هو إنسان، المخصوص في جبلته بضروب الخلل والنقصان. والوجب على الناظر في كتب العلوم، إذا كان غرضه معرفة الحقائق، أن يجعل نفسه خصما لكل ماينظر فيه، ويجيل فكره في متنه وجميع حواشيه، ويخصمه من جميع جهاته ونواحيه، ويمنع أيضا نفسه عند خصامه فلا يتحامل عليه ولا يتسمح فيه. فإنه إذا سلك هذه الطريقة إنكشفت له الحقائق، وظهر ماعساه وقع في كلام من تقدمه من التقصير والشبه.

وفاته

وفاة ابن الهيثم كانت في القاهرة عام (440هـ – 1039).

 

المراجع:

1- الحسن ابن الهيثم في عجالة. روحع بتاريخ 2018/10/11.
2- الحسن بن الحسن الهيثم. الهيئة العالمية للكتاب والسنة روجع بتاريخ 2018/10/11.
شارك القصة