ديسمبر 21, 2019
اخر تعديل : ديسمبر 21, 2019

آثار الدرعية التاريخية

آثار الدرعية التاريخية
بواسطة : Turky Mohammed
Share

تبعد مدينة الدرعية التاريخية من العاصمة السعودية الرياض (20) كم، وتحدها محافظة حريملاء من الجهة الشمالية، ومن الجهة الجنوبية والغربية ضرما، ومن الشرق تحدها مدينة الرياض. تقدر مساحة الدرعية بحوالي (2016 كم²)، وترتفع عن مستوى سطح البحر بنحو (1000م) تقريباً.

وتزخر مدينة الدرعية بالمعالم التاريخية الجاذبة للسياح من داخل المملكة وخارجها حيث تحتوي على العديد من القصور والأبراج والمناطق التاريخية، وفي نوفمبر (2019) أطلقت السعودية النسخة الأولى من (موسم الدرعية) والذي شهد فعاليات متعددة منها سباق الفورمولا، ولقاءات عالمية في الملاكمة، كما تضمن حفلات موسيقية وفعاليات ترفيهية أخرى.

تاريخ  الدرعية

تعتبر الدرعية هي العاصمة الأولى للدولة السعودية، تولى الأمير سعود بن محمد بن مقرن عام (1132هـ 1720م) إمارة الدرعية، وبعد وفاته ليلة عيد الفطر عام (1137هـ 1725م) تولى زيد بن مرخان لمدة تقل عن السنتين، وتولى بعده في عام (1139هـ1727م) الأمير محمد بن سعود الذي أصبح يلقب فيما بعد بالإمام، وقاد البلاد والمنطقة إلى مرحلة جديدة في عام (1744م) بعد أن تحالف مع مجدد مذهب السلف الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأسس الدولة السعودية الأولى التي تقوم على تطبق الشريعة الإسلامية حنبلية سلفية.

أصبحت الدرعية ذلك العهد ذات مركز قوي واستقرار داخلي وحكم راسخ جعلها مميزة في المنطقة بعد تحالف اسر الدرعيه ومنهم : آل ناصر والباهلي و الثنيان والدغيثر وآل فارس والبريدي والدخيل وبن سويلم ، ثم بدأ التوسع سنة (1759) حيث دخلت كافة أراضي نجد تحت طاعة الإمام محمد بن سعود، سنة (1760م) تم إعلان تأسيس الدولة السعودية الأولى وعاصمتها الدرعية وما لبثت حتى شملت كافة أجزاء شبة الجزيرة العربية.

آثار الدرعية التاريخية

سور طريف

سور طريف أهم معالم المدينة يضم أبراج المغيصيبي، وأبراج القميرية، و برج فيصل وبرج شديد اللوح ومسجد الظهيرة، ويحتوي أيضا مجموعة من أفخم القصورأهمها :قصر الأمير سعد بن سعود وغيره من القصور الأثرية الشاهدة على عصر الدولة السعودية الأولى، وإحاطة السور بحى طريف بالكامل يزيد مكانته الأثرية.

قصر سلوى

وهو مقر للحكم وأديرت منه شئون الدولة المختلفة لفترات طويلة، أسسه الإمام محمد بن سعود في القرن الثاني عشر يعتبر من أقدم قصور المملكة  وأجملها.

 قصر البجيري

يقع قصر البجيري على الضفة الشرقية من وادي حنيفة، ويحتوي على مسجد الإمام محمد بن عبد الوهاب ويمتاز هذا القصر بتصميمه، ويحتوي على الساحات الواسعة والمطاعم والمحلات الفاخرة.

حي السريحة

يقع حي السريحة شمال البجيري، كان يضم بيوت الأعيان والوجهاء بالمدينة وهناك أحياء تاريخية أخرى مثل الظهيرة والطرفية والعودة والبليدة وفي هذا الي العديد من الأماكن السياحية أهما برج سمحة، أبراج المغيصيبي، برج شديد اللوح، سور قليقل، حصن الرفيعة، أبراج القميرية، برج الحسانية، قري عمران، سمحان، مسجد الظهيرة، برج الفتيقة، برج فيصل، الطريف.

وادي حنيفة

أكبر وأطول الأودية في المنطقة ومنتزه مفتوح، يبلغ طوله  80 كم، وعلى ضفتيه تكثر المنتزهات أهمها  منتزه سد العلب وعلى الوادي العديد من جسور المشاة  كما يضم 20 ألف شجرة من الأشجار الصحراوية و 500 نخلة لزينة وضلال والزوار.​

مسجد الإمام محمد بن عبد الوهاب

تأسس بين عامى (1157 و 1233هـ) في عهد الدولة السعودية الأولى مسجد جميل في الدرعية مشهور هذا المسجد بنافورته وحدائقه الكبيرة وساحات رائعة، يحتوي على طابع العمارة الأثرية التقليدية.

 

المراجع:

1- آثار الدرعية معلمٌ تاريخيٌ لنشأةِ دولة وتأييدِ دعوة. صحيفة الجزيرة. روجع بتاريخ 20 ديسمبر 2019م.
2- الدرعية التاريخية. الهيئة العامة للسياحية والتراث الوطني. روجع بتاريخ 20 ديسمبر 2019م.