فبراير 16, 2019
اخر تعديل : فبراير 16, 2019

أين تقع أرض الفيروز

أين تقع أرض الفيروز
بواسطة : Editors of Al Moheet
Share

أرض الفيروز، تسمية تطلق على شبه جزيرة سيناء إحدى محافظات جمهورية مصر العربية، وتقع شبه جزيرة سيناء في الركن الشمالي الشرقي لمصر، وتبلغ مساحتها الإجمالية نحو (61) الف كم2، بنسبة (6%) من مساحة مصر. وقد اطلقت عليها أوصاف وأسماء عديدة منها: أرض الشمس المشرقة، أرض سين، وأرض القمر، وأرض الفيروز.

لماذا سميت سيناء بأرض الفيروز ؟

هناك سببين لتسمية شبه جزيرة سيناء بـ (أرض الفيروز) الأول: هو الأقل إقناعًا، ويرجع إلى لون مياه (خليجي السويس والعقبة) الفيروزي، واللون الفيروزي هو: الأخضر المزرق (وسنفسر في سياق هذه المادة لماذا يطلق على هذا اللون: التركواز؟)، وبما أن مياه البحر الأحمر ليست حكرًا على سيناء فهناك محافظة البحر الأحمر على الضفة الغربية من البحر، ولون المياه هناك (فيروزي) كذلك، لكن لم يطلق أحد على المحافظة (التي تشمل مناطق سياحية مثل الغردقة، ومرسى علم..) أرض الفيروز، وهذا ما خصم من منطقية هذا التفسير، وجعله غير مقنع بالقدر الكافي.

السبب الثاني، وهو الأكثر شيوعًا وإقناعًا، وهو بسبب المناجم التي كانت، وإلى وقت قريب، تُستخرج منها أحجار كريمة، من بينها وعلى رأسها الفيروز، كأجود أنواع الفيروز على مستوى العالم الذى اكتشفه قدماء المصريين على أرضها واستخدموه فى تزيين معابدهم وتماثيلهم.

والفيروز، هو نوع من أنواع الأحجار الكريمة، وهو أزرق اللون عادة، وهو عبارة عن فوسفات متميه من الألومنيوم والنحاس التي تمنحه اللون الأزرق، ويتضمن تركيبه على معدن الحديد في بعض الأحيان مما يمنحه اللون الأخضر.

اكتشاف الفيروز

ويعود بداية استغلال الفيروز في شبه جزيرة سيناء إلى عصر ما قبل الأسرات وحتى العصر المتأخر مرورًا بعصور: الدولة القديمة، الدولة الوسطى، والدولة الحديثة، مع توقف البعثات أثناء الفترات الانتقالية.

وانصب اهتمام المصري القديم على استخراج الفيروز من أجل سببين؛ هما: استخدام الفيروز في صناعة الكثير من التمائم الصغيرة، والجعارين، والمجوهرات الشخصية، واستخدام كذلك الفيروز كمسحوق تلوين لبعض التماثيل الصغيرة، والاستخدام الديني للفيروز وهو الاستخدام الأهم من نواحي كثيرة.

ومن أنواع الفيروز الذي قام المصري القديم بتعدينها:

  •  مفكات ماعت؛ وهو الفيروز الحقيقي، من الدرجة الأولى.
  •  ومفكات مات؛ وهو الفيروز الجديد.
  •  وحبيبات الفيروز؛ وهي حبيبات صغيرة كان يتم الحصول عليها عشوائيًا.

تعدين الفيروز

أولى محاولات تعدين الفيروز تعود إلى العصر الحجري النحاسي وهو العصر الذي بدأ فيه الإنسان التعرف على المعادن وطرق صهرها، واستمر تعدين الفيروز في عصر الدولة القديمة وذلك في عصور الملوك: سخم خت (أسرة 2)، وزوسر وسا نخت أسرة 3، سنفرو أسرة 4، ساحورع أسرة 5، بيبي الثاني أسرة سادسة وكان هذا في وادي مغارة.

وقد توقفت أنشطة تعدين الفيروز تمامًا في عصر الانتقال الأول، لتعود مع نهاية الأسرة الحادية عشر، وتوقفت في عصر الانتقال الثاني حتى بداية الدولة الحديثة، واستؤنفت الأنشطة في عصر أحمس.

وتقع أماكن تعدين الفيروز؛ في شبه جزيرة سيناء في منطقتي وادي مغارة وسرابيط الخادم بصفة أساسية، حيث عثر على الفيروز في طبقات الحجر الرملي الموجود في هاتين المنطقتين. ومن الطرق المؤدية إلى سرابيط الخادم في مصر القديمة؛ منف-خليج السويس، وتل حبوة (ثارو)-خليج السويس، ومنف-مرسى ثلمت، و الأقصر-مرسى جواسيس، وميناء العين السخنة، وسهل المرخا، ومعبد حتحور.

البعثات الاستكشافية

بدأت البعثات الاستكشافية لمناطق تعدين الفيروز في جنوب سيناء من قبل علماء المصريات في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. ويعتبر الدنماركي نيبور أول من قام باستكشاف المناجم في جنوب سيناء وخاصة في منطقة وادي مغارة في (1762).

كما قام رايموند ويل بنشر جزئيين عام (1901) عن النقوش الهيروغليفية في جنوب سيناء، وفي عام (1947-1948) قامت أولبرايت باستكشاف المنطقة وخاصة منطقة سهل المرخا. وقام جاردنر، بيت، تشرني بنشر كتاب النقوش السينائية بين عامي (1952-1955)، ثم عام (1992) قامت دومينك فالبيل باستكشاف معبد حتحور، وقامت شارتير-رايموند عام (1994) باستكشاف المحاجر.

 

المراجع:

1- أحمد منصور. الفيروز من أهم الأحجار التي قام المصري القديم بتعدينها. مصرس. روجع بتاريخ 2019/2/16.
2- صفحات منسية.. بسيناء ارض حجر الفيروز. شبكة الأخبار العربية. روجع بتاريخ 2019/2/16.