فبراير 16, 2020
اخر تعديل : فبراير 19, 2020

أين تقع تيران وصنافير

أين تقع تيران وصنافير
بواسطة : Turky Mohammed
Share

تيران وصنافير هما جزيرتان سعوديتان تقعان شمالي البحر الأحمر، بين مصر والسعودية، اللتان وقعتا  اتفاقية لترسيم الحدود بينهما في 2016 قضت بتبعيتهما لسيادة السعودية، على اعتبار أنهما كانتا أمانة عند مصر، منذ عام (1950).

الموقع

تبعد جزيرتا تيران وصنافير عن بعضهما بمسافة نحو أربعة كيلومترات في مياه البحر الأحمر، وتتحكم الجزيرتان في مدخل خليج العقبة، وميناءي العقبة في الأردن، وإيلات في إسرائيل.

وتقع جزيرة تيران عند مدخل خليج العقبة، على امتدادٍ يتسم بأهمية استراتيجية يطلق عليه “مضيق تيران”، وهو طريق إسرائيل لدخول البحر الأحمر.

الأساس التاريخيى للجزيرتين

  • يعود تبعية تلك الجزر إلى قبيلة الدرعية التى يعود إليها أساس الأسرة الحاكمة السعودية التى توسعت وضمت الحجاز وكونت المملكة العربية السعودية.
  • السعودية قامت بالتنازل عن تلك الجزر إلى الدولة المصرية خلال فترة الخمسينات، أثناء حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، حتى تتفادى المواجهة المباشرة مع إسرائيل، مؤكداً أنه من حق السعودية استردادها إذا رغبت فهذا حقها
  • وكانت الجزيرتان تاريخياً تابعتين لمنطقة تبوك، إذ قام الملك السعودي الراحل عبد العزيز آل سعود، بتأجيرهما لمصر بطلب من القاهرة؛ لغرض استعمالهما في الحرب واعتبارهما قواعد عسكرية مصرية، ولمنع السفن الإسرائيلية من الوصول إلى ميناء إيلات.
  • عقب انسحاب “إسرائيل” عام (1957) من سيناء وقطاع غزة، وضعت تل أبيب شروطاً بضرورة وجود قوات ‏دولية في منطقة شرم الشيخ ومضيق تيران، فأرسلت السعودية للبعثات الدبلوماسية في جدة ثم للأمم ‏المتحدة، ما يفيد أنها تعتبر جزيرتي تيران وصنافير “أراضي سعودية”.‏
  • عام 1967، زادت الأزمة تعقيداً بعدما احتلت “إسرائيل” الجزيريتين، واستقرت القوات ‏البحرية الإسرائيلية بكثافة فيهما، وأغلقت خليج العقبة بشكل تام بعد أن سيطرت على هضبة ‏الجولان في سوريا، وأصبحت الجزيرتان تحت السيادة الإسرائيلية.

ملكية مصرية

وبعد توقيع اتفاقية السلام بين مصر ‏وإسرائيل عام 1979، عادت ملكية الجزيرتين إلى مصر من جديد ‏شريطة ألّا توجد بهما قوات عسكرية مصرية.‏ أما عن الممرات بين الجزر وسيناء فقد سيطرت عليها القوات المصرية بشكلٍ تام، وفتحت الملاحة ‏البحرية في خليج العقبة، وأصبحت جزيرتا تيران وصنافير، من أهم الجزر الخلابة التي يأتي إليها ‏السائحون من جميع الجهات بما في ذلك السائحون الإسرائيليون.‏

السعودية تطالب بسيادتها

طالبت السعودية بسيادتها عليهما لكونهما تقعان في مياهها الإقليمية، فيما ترى مصر أنهما تقعان في مياهها الإقليمية وقريبتان من حدود سيناء. كما جرت محاولات عديدة من جانب السعودية لترسيم الحدود المائية مع مصر، والتي بدأت في 2010، بالتزامن مع إصدار العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز، أمراً ملكياً بترسيم الحدود البحرية للمملكة في عمق البحر الأحمر، مع كل من مصر والأردن والسودان، وأبلغت المملكة بذلك الأمم المتحدة.

  • أصدرت القاهرة إعلاناً دولياً، آنذاك، بأنّها “سوف تتعامل مع خطوط الأساس الواردة إحداثياتها الجغرافية بالمرسوم الملكي السعودي”.
  • في التاسع من يناير/كانون الثاني 2011،  عاودت المملكة الحديث عن هذا الأمر حيث جرت محادثات بين البلدين لترسيم الحدود البحرية بين البلدين،  توقفت بسبب الأحداث السياسية في مصر

حسم الأمر

في يوليو/تموز 2016، إعلان القاهرة مسألة ترسيم الحدود المائية بين البلدين وفق القواعد الدولية. وحسم الأمر بملكية السعودية للجزيرتين.

 

المراجع:

1- "تيران وصنافير" سعوديتان.. القضاء يُنهي عاماً من التخبط المصري. الخليج اون لاين. روجع بتاريخ 16 فبراير 2020م.
2- الأبعاد الإقليمية لنقل تيران وصنافير للسعودية. الجزيرة. روجع بتاريخ 16 فبراير 2020م.
3- حقائق عن جزيرتي تيران وصنافير. بي بي سي. روجع بتاريخ 16 فبراير 2020.