سبتمبر 3, 2019
اخر تعديل : سبتمبر 3, 2019

أين تقع محافظة أسيوط ؟

أين تقع محافظة أسيوط ؟
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

محافظة أسيوط هي محافظة مصرية عاصمة محافظات الصعيد، تقع على ضفاف نهر النيل وتبعد عن محافظة القاهرة (375) كم، أسيوط يحدها من الشمال محافظة المينا، ويحدها من جهة الجنوب الغربي الوادي الجديد، والخارجة، ويحدها من جهة الشرق البحر الأحمر، والصحراء الشرقية، ويحدها من جهة الجنوب الشرقي محافظة سوهاج، وتتسم محافظة أسيوط بمناخ قاري متطرف، بحيث يكون مناخها في فصل الشتاء بارداً، وفي فصل الصيف حاراً جداً.

المساحة والسكان

تبلغ مساحة محافظة أسيوط الإجمالية (25.926) كم2 وتقع على ضفتي النيل ويحدها من الجانبين سلسلتا الجبال الشرقية والغربية وبعرض يترواح مابين (10, 20) كم. يقدر سكان المحافظة (4.621.135) نسمة، ويبلغ نسبة الحضر (27.2%)، أما نسبة سكان الريف (72.8%). فيما تبلغ نسبة الذكور بالمحافظة (51.3%)، ونسبة الإناث (48.7%).

التسمية

سميت (سوت) المشتق من كلمة (سأوت) بمعني حارس باللغة الهيروغليفية، أي حارس الحدود لمصر العليا عندما انضمت إلى طيبة عاصمة البلاد في نضالها ضد الهكسوس الغزاة، وبذلك تكونت أقدم إمبراطورية عرفها التاريخ. وأثناء حكم البطالمة لمصر أطلق على أسيوط اسم (ليكو بوليس) أي مدينة الذئب نسبة إلى معبودها (أوب وأوت) وقد اكتسبت أهميتها في مصر القديمة لما لها من موقع متوسط بين أقاليم مصر الفرعونية و لكونها مركزا رئيسيا للقوافل التجارية المتجهة إلى الواحات بالصحراء الغربية و بداية درب الأربعين الذي يصل إلى السودان.

الاقتصاد

للمحافظة نشاط زراعي وصناعي تتمثل أهم المحاصيل الزراعية بالمحافظة في: القطن الذي حقق المركز الأول في الإنتاج لخمسة سنوات متتالية من (1996-2000) على مستوى الجمهورية. وكذلك: القمح، الذرة الشامي، الذرة الرفيعة، الفول البلدي، الموالح، العنب، الرمان، المانجو، والموز.

أما في الصناعة فتساهم تساهم المحافظة في النشاط الصناعي بصناعات كبرى مثل: الأسمنت، والسماد، وتكرير البترول، و الأدوية، وحلج، وغزل الأقطان، وقد تم إنشاء 6 مناطق صناعية بمراكز المحافظة.

التقسيم الادارى

تتكون المحافظة من (11) مركز، (11) مدينة، حيين، و (55) وحدة محلية قروية تضم (235) قرية و (908) كفر ونجع، ومراكزها هي:

  1. مركز ومدينة أسيوط.
  2. مركز ومدينة ديروط.
  3. مركز ومدينة القوصيه.
  4. مركز ومدينة أبنوب.
  5. مركز ومدينة منفلوط.
  6. مركز ومدينة أبو تيج.
  7. مركز ومدينة الغنايم.
  8. مركز ومدينة ساحل سليم.
  9. مركز ومدينة البدارى.
  10. مركز ومدينة صدفا.
  11. مركز ومدينة الفتح.

العيد القومي لأسيوط

تحتفل محافظة أسيوط بعيدها القومى في 18 أبريل من كل عام، ويرجع الاحتفال بهذا التاريخ إلى ذكرى (ثورة بنى عدي) التى تقع على طرف الصحراء الغربيه لمركز منفلوط وعلى الطريق المؤدى إلى الوادى الجديد.

التاريخ

ذُكرت أسيوط في العهد الفرعوني عندما انضمت إلى طيبة عاصمة البلاد في نضالها ضد الهكسوس، وقد أدت تبعية أسيوط للسلطة المركزية العليا إلى توجيه إمكانياتها لخدمة أغراض الوطن.

  • لمَّا خضعت مصر للحكم الإغريقى ومن بعده البطلمى استمر الاحتفاظ بنظام البلاد (مصر العليا ومصر السفلى).
  •  وفى العصر الرومانى وجه الرومانيون اهتمامهم للأقاليم الشمالية مما أدى إلى ازدهارها و تخلف مدن الوجه القبلي.
  • ولما دخلت المسيحية مصر لم يرحب الرومان بها و أدى الاضطهاد إلى نزوح المسيحية إلى مناطق خالية نسبياً.
  • وبخضوع مصر للحكم العربى دخل الكثير من أهلها في الإسلام.
  • وفى عهد المماليك زار أسيوط الرحَّالة الشهير ابن بطوطة وقال عنها: إنها مدينة رفيعة وأسواقها بديعة.

ثورة بني عدي

قامت (ثورة بنى عدي) ضد الفرنسين تحت قيادة الشيخ (حسن الخطيب) وكان أهلها يرسلون جماعات منهم إلى النيل لمهاجمة السفن الفرنسيه وقد كان يوم (18 أبريل عام 1799) يوما مشهودا في تاريخ أسيوط إذ ضرب أهالى بنى عدي في هذا اليوم مثلا رائعا في البطولة والفداء، فقد اجتمع فيها ما يزيد على (3000) من الأهالى تحت زعامه الشيخ حسن الخطيب والشيخ محمد المغربى والشيخ أبو العدوى و انضم اليهم (450) من الأعراب المصريين و (300) من المماليك و قد سار إليهم الجنرال دافو بجنوده قاصدا بنى عدى للاستيلاء عليها فلما وصل إليها وجد الأهالى جميعا يحملون السلاح.

استبسل الأهالى في تلقى هجمات الجيش الفرنسى فاشتبك الفريقان في معركة حامية دارت رحاها في طرقات بنى عدى و في بيوتها التى حصَّنها الأهالى وجعلوا منها شبه قلاع وانتهت المعركة بعجز الفرنسين عن الاستيلاء على القرية بسبب مقاومة الأهالى فلجأ الفرنسيون إلى وسيلة الحريق فأضرموا النار في بيوت القرية فاصبحت البلده شعلة من النار و بهذه الوسيلة نجح الفرنسيون في الدخول إلى بنى عدى بعد أن أصبحت رمادا واحتل الجنود الفرنسيون ما بقى من بيوت القرية وسلبوا ونهبوا كل ما وصلت إليه أيديهم من أموال وكنوز.

أهم المعالم الأثرية

تمتلك أسيوط العديد من المعالم الأثرية منها:

  • الدير المحرق.
  • متحف السلام.
  • محمية وادي الأسيوطي.
  • الدير المعلق.
  • آثار قصر العمارنة.
  • مقابر دير الجبراوي.
  • مسجد جلال الدين الأسيوطي..

المراجع:

1- تاريخ أسيوط. البوابة الإلكترونية لمحافظة أسيوط. روجع بتاريخ 2 سبتمبر 2019م.
2- أسيوط في سطور. الموقع الرسمي لأسيوط. روجع بتاريخ 2 ديسمبر 2019.
3- أسيوط عاصمة الصعيد. الصدى نت. روجع بتاريخ 2 سبتمبر 2019م.