يوليو 28, 2019
اخر تعديل : يوليو 29, 2019

أين تقع مدينة نواذيبو ؟

أين تقع مدينة نواذيبو ؟
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

نواذيبو ثاني أكبر مدينة في موريتانيا بعد نواكشوط، والعاصمة الاقتصادية للبلاد، ولموقعها الاستراتيجي الهام استخدمها الاحتلال الفرنسي آنذاك كقاعدّة عسكريّة لهم للقوّة الجويّة.

يبلغ عدد سكان نواذيبو نحو (100) ألف نسمة، ونظرا لتنوع الأنشطة الإقتصادية والمركز الجغرافي للمدينة توجد فيها عدة جاليات أجنبية، أهمها: الجالية، الإسبانية، والفرنسية، إضافة إلى المغاربة ومهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء وجاليات آسيوية من الصين وكوريا الجنوبية.

الموقع

تقع مدينة نواذيبو على بعد نحو (525) كم من العاصمة نواكشوط قرب الحدود مع المغرب. وهي عاصمة ولاية (داخلة نواذيبو) والولاية عبارة عن شبه جزيرة تقع في الشمال الغربي من موريتانيا على المحيط الأطلسي، قرب جزر الخالدات (الكناري) الإسبانية.

وترتبط المدينة بالعاصمة نواكشوط عبر الطريق السريع الوطني رقم 1 جنوبا، وبالحدود مع الصحراء الغربية شمالا عبر الطريق الدولي1 في اتجاه النقطة الحدودية الكيلومتر 55، وتصلها السكة الحديدية مع مدينة زويرات في ولاية تيرس الزمور شرقا. وتتمتع بمناخ ساحلي لطيف، ويشكو سكانها كثرة الأجانب خصوصا من الأفارقة. ومن أهم أحيائها:

  1. دبي: وهو الحي الأكثر رقيا في المدينة.
  2. أكرا: الذي تقطنه جاليات أفريقية من أهمها الجالية الغانية، ولذلك سمي باسم العاصمة الغانية أكرا.
  3. كانصادو.
  4. الغيران.
  5. لعريكيب.
  6. المتفجرات.
  7. اكراع النصراني.

التاريخ

اكتشف البرتغاليون نواذيبو لأول مرة سنة (1441م) واطلقو عليه اسم كاب بلاه (Cabo Blanco) حيث بنو في منطقة جزيرة التيدرة شبه مناء كانوا يستعملونه لتصدير الصمغ العربي الذي كان يتوفر بكثرة إلى البلاد وفي فترة الاستعمار الفرنسي سميت منطقة انواذيبو ب “بور اتين” Port-Etienne نسبة إلى وزير المستعمرات الفرنسي آنذاك أويجن أتين حيث شيد الفرنسيون ميناء لتصدير السمك المتوفر بشكل هائل وفي وقت لاحق تم إنشاء مصنع لتعليب السمك يشغل (200 شخص.

في فترة من الفترات كانت السفن الفرنسية القادمة من مدينة مرسيليا تزود مدينة انواذيبو بالمياه الصالحة للشرب قبل تكتشف بحيرة بولنوار التي تزود المدينة الآن بالمياه. وسنة (1920م) أنشا الفرنسيون مطارا كانت الطائرات تحط فيه في طريقها إلى بقية المستعمرات الفرنسية في غرب أفريقيا وأمريكا الجنوبية.

الاقتصاد

تعتبر مدينة نواذيبو المركز الأهم في موريتانيا لصيد الأسماك عبر سواحلها وشطآنها الغنية بالثروة السمكية، وتقع فيها مقرات ومراكز لعدد كبير من شركات الصيد الأوروبية والآسيوية والعربية فضلا عن الشركات المحلية الناشطة في مجال صيد الأسماك وتصديرها، وهي ثاني أهم ثروة لدى البلاد بعد الثروة المعدنية.

كما تشتهر مدينة نواذيبو بكونها ميناء لتصدير خامات الحديد، حيث تعتبر موريتانيا أكبر الدول العربية إنتاجا وتصديرا لخامات الحديد، ومن أكثر دول العالم المنتجة له.

وترتبط مدينة نواذيبو بمدينة  زويرات عن طريق القطار الذي ينقل يوميا مئات الأطنان من خامات الحديد عبر سكة تمتد مسافة تصل إلى نحو (650كم)، إلى ميناء نواذيبو، ليتم تصديره من ثم إلى الخارج.

الهجرة غير الشرعية

اشتهرت مدينة نواذيبو في العقد الأخير بكونها مركزا لعبور المهاجرين غير الشرعيين القادمين من أفريقيا نحو جزر الكناري الإسبانية القريبة من مدينة نواذيبو.

باتت المدينة تمثل أهم مركز لمراقبة الهجرة غير الشرعية وحركة المهاجرين بالتنسيق بين الطرفين الموريتاني والإسباني، كما افتتح فيها في عام (2007) مركزا لاعتقال وإيواء المهاجرين الذين يتم اعتقالهم أثناء رحلة العبور إلى أوروبا، ولكن هذا المركز الذي أطلق عليه السكان اسم غوانتانامو الصغير تم إغلاقه لاحقا بعد الضجة التي أثارتها منظمات حقوقية بشأن ظروف احتجاز وإيواء نزلاء هذا المركز من المهاجرين غير الشرعيين.

 

المراجع:

1- معلومات عن ولاية نواذيبو. وزارة الثقافة والصناعة التقليدية. روجع بتاريخ  26 يوليو 2019.
2- نواذيبو.. مدينة الثروة السمكية وتصدير الحديد. روجع بتاريخ 26 يوليو 2019.
3- مدينة نواذيبو. صفحة نواذيبو القديم. روجع بتاريخ 26 يوليو 2019.