يوليو 23, 2019
اخر تعديل : يوليو 23, 2019

أين تقع مدينة وجدة ؟

أين تقع مدينة وجدة ؟
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

مدينة وجدة إحدى مدن المغرب وهي عاصمة الجهة الشرقية تقع في أقصى الشرق منها على الحدود المغربية الجزائرية، إذ لا تبعد عن المركز الحدودي إلا بحوالي 14 كلم، وبذلك تعتبر مدينة حدودية بامتياز. وتبعد 60 كيلو مترا عن ساحل البحر الأبيض المتوسط.

تقع على الطريق رقم 19 المتجهة إلى فكيك، والطريق الرئيسية رقم 6 التي تربط الدار البيضاء، فاس، ووجدة نحو الحدود مع الجزائر. يبلغ عدد سكان مدينة وجدة ( 494,252) نسمة (2014). وتمتد وجدة على مسافة (600كم²)، ووتبع لها ثماني جماعات قروية وهي:

  1. أهل أنكاد.
  2. عين صفا.
  3. بني خالد.
  4. إسلي.
  5. لبصارة.
  6. مستفركي.
  7. سيدي بولنوار.
  8. سيدي موسى لمها.

التسمية

أما عن تسمية وجدة  من الناحية اللغوية فمدلولها له علاقة بالمال و الغنى. يذكر أنه أثناء الفتح الإسلامي لهذه المناطق كان يوجد بمدينة وجدة ” ما لا يوصف من المتاع و الحلي و الحلل و الجواهر و أواني الذهب و الفضة وغير ذلك ” ونجد نفس الخاصية يرددها أحد المستكشفين الأجانب و هو (دول فوكو شارل) في كتابه التعرف على المغرب (1983- 1984)  حيث يقول (أنها مدينة صغيرة … يسود فيها الغنى و الرخاء ).

مدينة وجدة قديمًا

  • تأسست مدينة وجدة عام (994) على يد (زيري بن عطية) وهو رئيس قبلية زناتة مغراوة، وقد انتقل إلى وجدة وقام بعيين أحد أقاربه كحاكم.
  • في (1079) قام يوسف بن تاشفين باحتلال المدينة وفي القرن التالي خضع لسيطرة الموحد.
  • كما تم ترميم مبانيها وتحصيناتها وتقويتها على الوجه الأمثل في عهد الخليفة الموحد محمد الناصر.
  • منتصف القرن الحادي عشر اكتسبت مدينة وجدة مكانة بارزة للغاية بسبب موقعها الاستراتيجي المميز.
  • وقد تم إعادة بناء المدينة في القرن الثالث عشر من قبل السلطان أبو يوسف يعقوب وواجهت المدينة صعوبات في توطيد علاقتها بجيرانها من الشرق وأحيانًا من الغرب.
  • احتلها الفرنسيون في عام (1844) واستخدمت كقاعدة عسكرية فرنسية للسيطرة على المغرب الشرقي.
  • وتدين مدينة وجدة الحديثة بالكثير للفرنسيين لأن مبانيها الفرنسية تتميز بالجمال والروعة.
  • تم احتلال مدينة وجدة أيضًا من قبل العثمانيين من القرن الثامن عشر حتى أواخر القرن التاسع عشر.
  • وكذلك تم احتلالها من قبل الزيانيين خلال القرن الثالث عشر والرابع عشر.

معالم وجدة الدينية

  • المسجد الأعظم الواقع في المدينة القديمة.
  • مكتبة المجلس العلمي بوجدة.
  • معهد البعث الإسلامي للعلوم الشرعية.
  • كنيسة سان لويس التي تعتبر أوّل كنيسة أنشأها الاحتلال الفرنسي.
  • الزواية مثل: زاوية سيدي أحمد التيجاني الواقعة في ساحة العدول،
  • وزاوية مولاي عبد القادر الجيلاني.
  • ضريح سيدي يحيي بن يونس.

المراجع:

1- لماذا سميت وجدة بهذا الاسم. الساحة. روجع بتاريخ 22 يوليو 2019.