نوفمبر 14, 2019
اخر تعديل : نوفمبر 14, 2019

إتفاق الرياض (2019)

إتفاق الرياض (2019)
بواسطة : Mohammed alshalfi
Share

إتفاق الرياض هو اتفاق سياسي بين الحكومة اليمنية والمجلس الإنتقالي الجنوبي المطالب بالإنفصال، جرت مراسيم التوقيع في قصر اليمامة في العاصمة السعودية الرياض برعاية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، في 5 نوفمبر 2019، بحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، وسفراء الدول الراعية للعملية السياسية في اليمن. قاد هذه المشاورات  الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي.

توطئة

جاء إتفاق الرياض عقب المواجهات الدامية التي شهدتها العاصمة الموقتة عدن في أغسطس 2019 بين قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، والقوات التابعة للحكومة اليمنية في محافظة عدن استطاعت قوات المجلس الانتقالي السيطرة العاصمة ومحافظات جنوبية، لكن السعودية استطاعت بجهودها المكثفة مقاربة وجهات النظر اليمنية وتوحيد الصف الجنوبي مع شرعية الرئيس عبده ربه منصور هادي وانطلقت مفاوضات السلام في 20 أغسطس حتى 24 أكتوبر 2019 وخُتمت بتوقيع الاتفاق النهائي في مدينة الرياض في 5 نوفمبر 2019.

الأطراف الموقعة في إتفاق الرياض

  • الطرف الأول الحكومة اليمنية مثلها: سالم الخنبشي نائب رئيس الوزراء.
  • الطرف الثاني المجلس الانتقالي مثلها: عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الدكتور ناصر الخبجي.

أهم بنود إتفاق الرياض

الترتيبات السياسية:

  • تشكيل حكومة كفاءات سياسية لا تتعدى 24 وزيرا، يعين الرئيس أعضاءها بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية، على أن تكون الحقائب الوزارية مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، وذلك خلال مدة لا تتجاوز 30 يوما من توقيع الاتفاق، شريطة أن يكون الوزراء غير منخرطين في أي أعمال قتالية أو تحريضية خلال أحداث عدن وأبين وشبوة.
  • تعيين رئيس الجمهورية بالتشاور محافظا ومديرا لأمن محافظة عدن خلال 15 يوما من توقيع الاتفاق، فضلا عن تعيين محافظي ومديري أمن بقية المحافظات الجنوبية خلال 60 يوما.

الترتيبات العسكرية والأمنية

  • عودة جميع القوات التي تحركت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه عدن وشبوة وأبين، منذ شهر أغسطس الماضي، إلى مواقعها السابقة، على أن تحل محلها قوات الأمن التابعة للسلطة المحلية في كل محافظة خلال 15 يوما من توقيع الاتفاق.
  • تجميع ونقل الأسلحة من جميع القوات العسكرية والأمنية في عدن خلال 15 يوما من توقيع الاتفاق، إلى معسكرات داخل عدن، تحددها وتشرف عليها قيادة التحالف العربي.
  • نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج المحافظة، تحددها قيادة التحالف العربي، خلال 30 يوما من تاريخ توقيع الاتفاق، وذلك باستثناء قوات حماية القصور الرئاسية.
  • توحيد القوات العسكرية التابعة للحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي وضمها لوزارة الدفاع، وتوزيعها وفق الخطط المعتمدة تحت إشراف مباشر من قيادة التحالف خلال 60 يوما من توقيع الاتفاق.
  • تولي قوات الشرطة والنجدة في محافظة عدن مسؤولية تأمين المحافظة، وإعادة تنظيم القوات التابعة للحكومة والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي وفق الاحتياج وخطة تأمين، على أن ترتبط بمدير الأمن في المحافظة وتتبع لوزارة الداخلية، وذلك خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق.
  • إعادة تنظيم القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب في محافظة عدن، واختيار عناصرها الجديدة من الشرعية والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي، تكون تابعة لوزارة الداخلية، خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق.
  • توحيد وإعادة توزيع القوات الأمنية، وضمها لوزارة الداخلية، خلال 60 يوما من توقيع الاتفاق، بالإضافة إلى إعادة تنظيم القوات الأمنية في محافظتي أبين ولحج تحت قيادة وزارة الداخلية بالإجراءات نفسها التي طبقت في محافظة عدن.

الترتيبات الاقتصادية

  • إيداع إيرادات الدولة، بما فيها النفطية والضريبية والجمركية في البنك المركزي في عدن، بالإضافة إلى تفعيل الأجهزة الرقابية، من بينها الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، وإعادة تشكيل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد وتفعيل دورها، وإعادة تشكيل وتفعيل المجلس الاقتصادي الأعلى.

أبرز ردود الأفعال

العربية

  • الشيخ صباح الصباح أمير الكويت هنأ الملك سلمان بمناسبة التوقيع على وثيقة اتفاق الرياض. وثمن الدور الكبير التي قامت بها السعودية في التقريب بين رؤى الجانبين.
  • رحبت مصر بالتوقيع على وثيقة اتفاق الرياض، واعتبرته خطوة مهمة تعزز من فرص التوصل لحل سياسي شامل للأزمة اليمنية.
  • ثمنت الإمارات الدور الإيجابي والبنَّاء للمملكة العربية السعودية على الساحة اليمنية.
  • رحبت مملكة البحرين بتوقيع اتفاق الرياض برعاية المملكة العربية السعودية، التي وصفته بـ” الإنجاز الكبير”، مشيرةً إلى أن الاتفاق يمثل منطلقاً مهماً لمرحلة من التعاون وتوحيد الصف بين الأطراف الوطنية في اليمن في سبيل تحقيق تطلعات أبناء الشعب اليمني في الأمن والتنمية والرخاء والقضاء على الإرهاب.
  • أبدت الحكومة السودانية تأييدها لاتفاق الرياض وجددت تأكيد دعمها لجهود إعادة الأمن والاستقرار في اليمن.

العالمية

  • الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال إن هذا التوقيع خطوة وبداية “جيدة للغاية”.
  • رحبت موسكو بتوقيع الوثيقة وتعدها خطوة مهمة لتوحيد المجتمع اليمني.
  • اليابان: رحبت الحكومة اليابانية بالاتفاق وعدته خطوة مهمة نحو استقرار اليمن.
  • الاتحاد الأوروبي: أشار، إلى أن ‏اتفاق الرياض يعد خطوةً مهمةً نحو وقف التصعيد والسلام لليمن وللمنطقة.

المنظمات

  • منظمة التعاون الإسلامي: أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أن هذا الاتفاق سيسهم في تعزيز أمن واستقرار اليمن والوقوف جبهة واحدة في مواجهة ميليشيات الحوثي.
  • هيئة كبار العلماء السعودية: ثمنت جهود الحكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد، في رأب الصدع بين الأشقاء في اليمن التي تكللت بالنجاح، ووصفتها بـ«المباركة»
  • جامعة الدول العربية: هنأت الحكومة الشرعية بتوقيع اتفاقية السلام في مدينة الرياض، التي قالت أنها توحد الجهود في سبيل مواجهة التمرد الحوثي على الدولة والشرعية، وحثت الأطراف الموقعة على سرعة تنفيذ القرارات الواردة في الاتفاقية، وتوحيد الصف لوضع حد لمعاناة الشعب اليمني.
    مجلس التعاون الخليجي: وصف الدكتور عبد اللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون الخليج، «اتفاق الرياض» بأنه خطوة تاريخية مهمة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته، وتوحيد الجهود اليمنية لمواجهة جماعة الحوثي واستعادة الشرعية على الأراضي اليمنية كافة، وخدمة المصالح العليا للشعب اليمني.
  • الأمم المتحدة: أشاد مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث بالاتفاق باعتباره خطوة مهمة نحو إنهاء الحرب في اليمن.
  • البرلمان العربي: ثمّن الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، رئيس البرلمان العربي، نجاح جهود المملكة في التوصل إلى هذا الاتفاق، وتأكيد عملي على الدور البناء الذي تلعبه المملكة حفظاً للدماء وتوحيداً للصف

 

المراجع:

1- أهم بنود اتفاق الرياض بين الحكومة والمجلس الانتقالي. روسيا اليوم. روجع بتاريخ 14 نوفمبر 2019.
2- أبرز ردود الأفعال العربية والدولية على اتفاق الرياض. الأحرار نت. روجع بتاريخ 14 نوفمبر 2019.
3- ترامب والأمم المتحدة يرحبان باتفاق الرياض بين الحكومة والانفصاليين اليمنيين. الرياض بوست. روجع بتاريخ 14 نوفمبر 2019.
4- منظمة التعاون الإسلامي ترحب باتفاق الرياض وتشيد بدور المملكة في صناعة السلام. واس. روجع بتاريخ 14 نوفمبر 2019.