ديسمبر 6, 2019
اخر تعديل : ديسمبر 6, 2019

استقلال جزر القمر

استقلال جزر القمر
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

استقلال جزر القمر يحتفل أبناء جزر القمر في 6 من يوليو من كل عام بعيد الاستقلال، حيث نالت استقلالها في العام 1975 بعد توقيع معاهدة باريس التي قضت بمنح الجزيرة استقلالها بعد 61 عام من الإستعمار، وقد وقعت جزر القمر تحت الاحتلال في (1912) بعد صدور قرار فرنسي وأصبحت هذه الجزر مستعمرة فرنسية إلى أن بدأت الحركة الوطنية تدب في أوصال (جزر القمر) بدءاً من (1963م).

اضطرابات سياسية

كانت الثلاثون سنة التالية فترة اضطرابات سياسية

  • إنقلاب ضد أحمد عبد الله: في الثالث من أغسطس من عام (1975)، أقدم بوب دينارد بدعم والحكومة الفرنسية وخلع أحمد عبد الله من منصبه بعد انقلاب مسلح واستبداله بعضو الجبهة الوطنية المتحدة في جزر القمر الأمير سيد محمد جعفر. وبعد عدة أشهر، في يناير (1976) تم خلع جعفر لصالح وزير الدفاع علي صالح.
  • تصويت ضد الاستقلال: صوت سكان جزيرة مايوت ضد الاستقلال عن فرنسا من خلال استفتاءين:
  1.  الاستفتاء الأول: كان في ديسمبر (1974) وكانت نتيجة الإستفتاء تأييد استمرار العلاقات مع فرنسا بنسبة (63,8%).
  2. الاستفتاء الثاني: كان في فبراير (1976) كانت النتيجة بأغلبية الأصوات (99,4%) لصالح استمرار العلاقات مع فرنسا
  • في الثالث عشر من مايو من عام 1978 عاد بوب دينارد للإطاحة بالرئيس صالح وإعادة عبد الله بتأييد من الحكومة الفرنسية وحكومة جنوب إفريقيا. وغيرت اسم الجمهورية إلى جمهورية القمر الاتحادية الإسلامية. واستمر عبد الله في الرئاسة حتى عام 1989 عندما خشي من حدوث انقلاب فقام بإصدار قرار يأمر الحرس الجمهوري بقيادة بوب دينارد بنزع سلاح القوات المسلحة بعد اصدار القرار اغتيل الرئيس
  • نفي الفرنسيون الرئيس جوهر إلى ريونيون، وأصبح محمد تقي عبد الكريم المدعوم من باريس رئيسًا عن طريق الانتخابات. وقاد البلاد منذ عام 1996 خلال فترة من أزمات العمالة والقمع حكومي وخلافات مع الانفصاليين حتى وفاته في نوفمبر عام 1998. وخلفه الرئيس المؤقت تاج الدين بن سعيد مسوندي

استقلال جزيرتي أنجوان وموهيلي

استقلت جزيرة أنجوان وكذا جزيرة موهيلي عن جزر القمر في عام (1997) في محاولة لاستعادة الحكم الفرنسي. وبعد رفض فرنسا حدثت مواجهات بين الفرنسين والمطاليبن بالإستقلال.

انقلاب غزالي

قام العقيد غزالي عثماني رئيس أركان الجيش مطلع (1999) واستولى على السلطة من خلال انقلال غير دموي مطيحًا بالرئيس المؤقت مسوندي مشيرًا إلى القيادة الضعيفة في مواجهة الأزمة. وكان هذا هو الانقلاب الثامن عشر في جزر القمر منذ الاستقلال في عام (1975).

 

المراجع:

1- جزر القمر تحصل على الاستقلال ٦ يوليو ١٩٧٥م. المصري اليوم. روجع بتاريخ 3 ديسمبر 2019م.
2- Comoros. worldatlas. روجع بتاريخ 3ديسمبر 2019م.