أغسطس 10, 2019
اخر تعديل : أغسطس 10, 2019

الأزياء الشعبية الأردنية

الأزياء الشعبية الأردنية
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

الأزياء الشعبية الأردنية جزء من ثقافة وهوية شعب الأردن، وتتميز الأزياء خاصة النسائية بتنوعها نظرا لتنوع الجغرافيا في الأردن مع وجود بعض القواسم المشتركة بين الأزياء المتنوعة ومنها ما يتم صناعتها يدويا ويتم زخرفتها بما ينساب البيئة.

وللزي الأردني دلالات اجتماعية ودينية واقتصادية وجغرافية، فلكل منطقة زخارفها الخاصة، والأسر الميسورة كانت تستعمل الخيوط الذهبية والفضية وغيرها من الخيوط والأقمشة والمواد الباهظة الثمن للتطريز، في حين كانت الأسر الفقيرة تستعمل الخيوط القطنية والصوفية لزخرفة وتطريز ثيابها.

وألوان الثوب التقليدي الأردني تدل أيضا على عمر المرأة فالعصبة الحمراء ترتديها المرأة الشابة والعصبة السوداء ترتديها المرأة المتقدمة في السن، كما ترتدي المرأة الشابة المتزوجة ثوبا مزخرفا بألون مختلفة عن ثوب المرأة العزباء كل حسب منطقته.

ولكل مناسبة ثوب وزخارفها الخاصة كأثواب العمل والفرح والحزن، ولأثواب الأعراس مكانة خاصة ومواصفات معينة فتجد الأثواب الملونة المزخرفة بخيوط ذهبية وتجد الثوب الأبيض وزخارفه المطرزة بالألوان الزاهية تعبيرا عن الحب والوفاء.

التطريز

يعتبر التطريز الشعبي الأردني فناً راقياُ ومن أهم الفنون التاريخية الأردنية، فمن خلال التصاميم والرموز استطاع الإنسان الأردني أن يسجل تاريخه ويعبر عن المعتقدات وأنماط التفكير الاجتماعي من عادات وتقاليد توارثها الأردنيون عبر القرون.

الزي الشعبي للمرأة

يتألف لباس المرأة البدوية من الشنبر أي (الملفع ) قماش أسود أو مقصباً باللونين الأسود والأبيض يلف على الرأس من ثم ترتدي فوق الملفع (الهبرية) أي العصابة التي تعصب الرأس وهي من الحرير الملون وذلك كلباس للرأس. أما لباس الجسد فيتكون من ثوب طويل أسود اللون يدعى (ملس) أو (أبو رويشة)، ترتدي فوقه ثوبا ( المدرقة ) يكون مزركشاً وملونا يدعى (صاية) وهو مطرز بخيوط (فتل) لونها أزرق وتطرز باليد عادة أو أسود ساده و من اشكال الأثواب (المدارق)

  • أبو درين: يكون بلا كم و يلبس أسفله قميص كم وافي.
  • ثوب عبّابي : ويكون ثلاث طيات و يشبه الثوب السلطي ( 16 ذراع ) ويلبس فوقه الدامر الجوخ فترتديها المرأة فوق الصاية وتسمى أيضا (المقطنة) وتصنع باليد.

ومن أزياء المرأة المميزة حزام يدعى (الشويحي) وهو منسوج من الحرير المزركش تتدلى منه شراشيب تصل الركبة وقد اختفى هذا الحزام تقريبا. وتتكون حلي البدوية من الذهب والفضة متمثلة (بالتراكي) على الرأس، والحلق، (والوردينة) التي توضع في أحد جانبي الأنف من الأسفل،(والعران) الذي يعلق في وسط الأنف من الداخل متدليا حتى يغطي منتصف الشفة العليا والسفلى من الفم (والكردان) في العنق وأخيرا (الحجول) وهي الخلاخيل في الأرجل وقد اختفى تقريبا (العران) و(الحجول).

الزي الشعبي للرجل الأردني

تتشابه ألبسة الرجال في منطقة بلاد الشام من حيث الشكل والبساطة مع اختلافها من حيث طبيعة الحياة القروية او البدوية او المدنية. ولكون سكان الاردن في الاصل من البدو فان اللباس التقليدي لهم هو اللباس البدوي.

يقسم ثوب الرجل إلى الأقسام الرئيسية التالية:

  • الكبر أو القمباز أو الدشداش : يخاط من قماش الروز الابيض ويركب على أطرافه القيطان الأبيض وتسمى بالقبه الصينية وتزين بالقيطان وتغلق على قدر حجم الرقبة.
  • الدامر: وهو معطف يصل الى ما دون الخصر ويلبس في الصيف مع لباس الرأس (القضاضه) المصنوعه من الجورجيت الناعم المهدب على الاطراف و(العقال) المصنوع من شعر الماعز ويسمى (المرعز) اما في الشتاء فيلبس (الكبر) مع (الدامر) المصنوع من قماش الجوخ ذي الالوان الفاقعة.
  •  العباءة: رداء فضفاض ذو الوان فاتحه بالصيف وغامقه بالشتاء وتصنع من وبر الجمال وهي خفيفة وفضفاضه وذات اكمام عريضه واحياناً يلبسها الرجل على الاكتاف.
  • السروال: وهو بنطلون واسع فضفاض ابيض مصنوع من الكتان يربط برباط على قدر الرجل من الاسفل ويزم شكل واسع من الاعلى على قدر الخصر.
  • لباس الرأس(الشماغ): لونه احمر وابيض وهو مهدب بخيطان القطن الابيض ويلبس بطريقه اللثام او يرد من احد جوانبه على العقال ويترك الاخر على الكتف.
  • العقال: وهو مجدول من شعر الماعز الاسود يسمى (عقال المرعز) يلبس فوق (الشماغ) ويتباهى به الرجال الاردنيون.
  • الجناد: وهو حزام يربط على الصدر بشكل مصلب او احادي الطرف وهو مصنوع من الجلد الاوسود وله جيوب توضع فيها الرصاصاو مونه المسدس بالاضافه الى محفظة تربط على جانب الخصر ويحفظ فيها المسدس ومن الطرف الاخر (الشبرية) وهي ادوات تستخدم لذبح الاغنام وتدل على كرم الرجل العربي كما انها تستخدم للدفاع عن النفس او لغايات الصيد في الصحراء او الرعي او في حالات الحراسة.

 

المراجع:

1- اللباس التقليدي الأردني. الحكايا. روجع بتاريخ 1 أغسطس 2019.
2- اللباس التقليدي الأردني. مجلة عاشقة الصحراء. روجع بتاريخ 1 أغسطس 2019.