أبريل 7, 2020
اخر تعديل : أبريل 25, 2020

الأوبئة عبر التاريخ

الأوبئة عبر التاريخ
بواسطة : Salah Hasan
Share

استمع للمقال

الوباء هو انتشار لمرض على مساحة جغرافية واسعة ويؤثر على أعداد كبيرة بشكل استثنائي، وعلى مدار التاريخ ظل السكان في كل أرجاء العالم ،منذ ما قبل الميلاد، يتعرضون بين الفينة والأخرى لفاشيات الأوبئة الكاسحة.

وتذكر السجلات القديمة منذ عصر أبو قراط (460-377 ق.م) وجالينوس (129-216م) وصفاً لوباء قد يكون الكوليرا، غير إن تاريخ هذا الوباء لم يُعرف إلا خلال عام (1817م).

وباء الطاعون

بين عامي (165 وحتى 180) ميلادية، ظهر وباء عرف حينها، بالطاعون الأنطوني في الإمبراطورية الرومانية، وخلَّف  موت نحو 5 ملايين شخص في مختلف انحاء العالم، غير أن طاعون (جاستينيان )هو الآخر، ضرب العالم قادماً من الإمبراطورية البيزنطية، بين عامي (541 و542) ميلادية، وأودى بحياة  أكثر من (30) مليون شخص.

ومن أشهر الأمثلة التاريخية في البلاد العربية طاعون “عمواس” الذي وقع عام 18هـ/ 639م في خلافة عمر بن الخطاب، وكان مركزه منطقة “عمواس” بالشام، ثم انتشر وتغلغل ليحصد أرواح آلاف البشر حينها.

ويعد طاعون الدملي والذي عرف أيضا بـ(الموت الأسود)، هو الأكثر فتكاً على مر التاريخ الإنساني، والذي  انتشر بين عام (1347م وحتى عام 1351م)، وتسبب في وفاة ما يقارب (200) مليون شخص في أرجاء العالم، ويعتقد أنه نشأ في الصين، ثم انتقل إلى إيطاليا، وما جاورها من دول أوروبية، وبعد ذلك  انتقل إلى مختلف دول العالم.

وفي عام (1720)م، ضرب مدينة مرسيليا الفرنسية الطاعون العظيم وقتل فى أيامٍ 100 ألف شخص. وخلال العام (1855)م، ظهر نوع متطور من الطاعون عرف بـ(الوباء الثالث)، في مقاطعة يونان الصينية، لينتشر بعدها إلى أرجاء العالم، مخلفاً وفاة ما يقارب (12 مليون) شخص. وبعد الآف السنوات من كونه وباءً عالمياً قاتلاً، بدأ ينحسر تدريجياً، بتوصل العلماء إلى عقاقير تحد من انتشاره، واليوم يصيب الطاعون أقل من ٥٠٠٠ شخص في العام.

وباء الجدري

ولعل القرنين (16-17م) كانت الأكثر تنوعاً للأوبئة عبر التاريخ، فقد اصيبت آسيا واوروبا والأمركيتان خلال فترات متباينة بالطاعون والجدري والحصبة والتيفوس والحمى الصفراء، ولا يختلف وباء الجدري، عن الطاعون من حيث الفتك بحياة الأشخاص، فمنذ أول مرة ظهر فيها (وباء الجدري الياباني بطوكيو)، في عام (735) م، أدى خلال سنتين إلى مقتل نحو مليون شخص، من اليابان وما جاورها من بلدان آسيوية.

غير إن هذا الوباء عاود الظهور، بعد أقل من ألف عام وتحديدا في عام (1520) م، ليتسبب حينها وحتى القضاء عليه خلال العقود الأخيرة من القرن الماضي، بوفاة (56) مليون شخص في أنحاء العالم.

وباء الإنفلونزا

في عام (1889) ميلادية، أدى إنتشار الإنفلونزا الروسية، إلى وفاة نحو مليون شخص، وهو نفس الرقم تقريباً الذي خلفته الإنفلونزا الأسيوية التي ظهرت في الصين عام (1956) ميلادية.

كما تسببت الإنفلونزا الإسبانية، منذ ظهورها في عام (1918) ميلادية، وأعقاب الحرب العالمية الثانية، في وفاة (50) مليون شخص، خلال عام واحد فقط وإصابة ربع سكان العالم.

ثم تعود الانفلونزا بين عامي (2009 و2010)م حيث أودت أنفلونزا الخنازير، التي ظهرت في الولايات المتحدة والمكسيك، وانتقلت إلى جميع دول العالم، بحياة (200) ألف شخص.

وباء الكوليرا

لم تنته حرب الإنسان مع الأوبئة، ليظهر وباء جديد هو وباء الكوليرا، ويعد من أسرع الأمراض القاتلة المعروفة، فقد يموت المرضى المصابين في غضون ساعات من ظهور الأعراض، وقد ظهر للمرة الأولى في آسيا واوروبا في الفترة بين (1817-1824م) ومنها انتشر ليقضي على مليون إنسان حول العالم.

ولم ينته القرن التاسع عشر بعد حتى عادت الأوبئة لتجتاح الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا وأجزاء من اوروبا واستراليا هذه المرة، وكان أبرزها الكوليرا والجدري، حيث قتلت الكوليرا في روسيا وحدها خلال (1852-1860م) أكثر من مليون شخص.

وقد أودت الكوليرا منذ ظهورها بحياة الملايين حول العالم، وحتى اليوم لم يتوصل العلماء لعقار شاف منها، ولا تزال تقتل (1-4) ملايين كل عام.

وباء نقص المناعة المكتسبة

عام 1981 كان أول ظهور لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة (HIV) في افريقيا، والمعروف باسم الايدز، إذ وصل عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم منذ ظهوره وحتى اليوم قرابة 35 مليون، ولا يزال هذا الفيروس مشكلة عالمية رئيسة في مجال الصحة، حيث يقدر عدد المصابين به اليوم حوالي 38 مليون شخص، يضاف اليهم (1-2) مليون في كل عام.

وباء كورونا

وفي القرن الواحد والعشرين في عام 2012 عادت أوبئة جديدة للظهور مثل، فيروس سارس وفيروس ميرس، ليفتكان بما مجموعه 1500 شخص خلال العام، وبعد عامين يظهر فيروس ايبولا في إفريقيا وعدد من دول العالم ليقتل 11 ألف من المصابين به.

أما فيروس كورنا المستجد (كوفيد-19) الذي نشأ في الصين شهر كانون أول 2019، ومنها انتقل إلى اوروبا والعالم، فقد وصلت عدد الاصابات به لأكثر من (1.3) مليون إصابة، بينما عدد الوفيات وصل إلى أكثر من 73 ألف شخص حتى إبريل 2020.

 

المراجع:

1- الأوبئة العالمية وتأثير الكوليرا. روجع بتاريخ 6 إبريل 2020م.
2- وباء قاتل كل 100عام. روجع بتاريخ 6 إبريل 2020م.
3- بالأرقام..أكثر الأوبئة فتكاُ على مر التاريخ. روجع بتاريخ 6 إبريل 2020م.
4- الأوبئة تاريخ قديم في العالم. روجع بتاريخ 6 إبريل 2020م.
5- تاريخ الأوبئة في العالم. الحدث. روجع بتاريخ 12 ابريل 2020.