مارس 11, 2020
اخر تعديل : مارس 11, 2020

الثورة الجزائرية

الثورة الجزائرية
بواسطة : اسماعيل الأغبري
Share

الثورة الجزائرية هي ثورة تعرف بثورة المليون شهيد، وهي رحلة طويلة من المقاومة خاضها أحرار الشعب الجزائري في سبيل الخلاص من وطأة الاستعمار الفرنسي، قام بها الشعب الجزائري بقيادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية واستطاعت الجزائر بعد جهد جهيد انتزاع استقلالها بعد استعمار شرس وطويل استمر أكثر من (130) عاما.

شرارة الثورة

كان في الاول من نوفمبر (1954م) والذي يصادف عيد جميع القديسين وأعلنت قيام الثورة بعد حوالي (130) سنة من الاستعمار الفرنسي للبلاد حيث قامت مجموعة صغيرة من الثوار بعمليات عسكرية ضد مراكز الجيش الفرنسي لكنها لم تكن تملك سوى بعض بنادق الصيد والألغام بسيطة الصنع.

بيان فاتح نوفمبر

ألقت الأمانة الوطنية لجبهة التحرير الوطني بيانا جاء فيه أن الهدف من الثورة هو تحقيق الاستقلال الوطني في إطار الشمال الأفريقي وإقامة الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ذات السيادة ضمن إطار المبادىء الإسلامية، ودعا البيان جميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقات الاجتماعية وجميع الأحزاب والحركات الجزائرية إلى الانضمام إلى الكفاح التحريري ودون أدنى اعتبار اخر حيث شكلت الأمانة الوطنية لجبهة التحرير الوطني من تسعة أعضاء.

  • الإعلان عن قيام الثورة ضدّ الاستعمار وميلاد (جبهة التحرير الوطني) لقيادتها.
  • شرح الأسباب التي دفعت إلى القيام بهذه الثورة وخاصة منها الأزمة التي عرفها حزب الشعب وانقسامه بين المصاليين والمركزيين.
  • هدف الثورة هو استرجاع السيادة الوطنية المتمثلة في استقلال الجزائر.
  • الهدف الألي هو توحيد الشعب الجزائري وراء جبهة التحرير الوطني ثم التعريف بالققضية الجزائرية في الخارج.

مراحل الثورة الجزائرية

المرحلة الأولى (54-56)

ركزت المقاومة الجزائرية على تثبيت الوضع العسكري وتقويته، ومد الثورة بالمتطوعين والسلاح والعمل على توسيع إطار الثورة لتشمل كافة أنحاء البلاد قوبلت هذه المقوامة بتصعيد عسكري من قبل قوات الاحتلال.

المرحلة الثانية (56 – 58)

ازدات قوة الهجوم الفرنسي ضد شرارات الثوروة الجزائرية وبالمقابل لم تهدأ المقامة الجزائرية بل إزدات وتيرة الثورة ونشطت حركة الفدائيين في المدن وإقامة بعض السلطات المدنية في بعض مناطق الجنوب الجزائري.

المرحلة الثالثة (58 – 60)

  • قامت قوات الأحتلال بالأعتقال الجماعي وخاضت قوات المقاومة معارك عنيفة ضد الجيش الفرنسي وتميزت هذه المرحلة بالإستنزاف.
  • في 19 أيلول – سبتمبر عام (1958) أعلنت الحكومة الجزائرية المؤقتة برئاسة السيد فرحات عباس، وأعلنت في أول بيان لها عن موافقتها على إجراء مفاوضات مع الحكومة الفرنسية شرط الاعتراف المسبق بالشخصية الوطنية. الجزائرية.في نوفمبر من عام 1958 شن جيش التحرير الوطني هجوما على الخط المكهرب على الحدود التونسية.

المرحلة الرابعة (1960 – 1962)

  • قامت قيادة الجبهة بتكثيف النضال على الصعيدين السياسي والعسكري 11 كانون الأول – ديسمبر (1960)، و عقدت الدورة 16 للأمم المتحدة (أيلول – سبتمبر 1961 وشباط – فبراير 1962).
  • أجبرت فرنسا على التفاوض بعد أن تأكدت فرنسا نفسها أن الوسائل العسكرية لم تنفع، خاصة بعد الفشل الذريع الذي منيت به حملاتها الضخمة وعدم فعالية القمع البوليسي في المدن، ورفض الشعب الجزائري المشاركة في الانتخابات المزورة واستحالة إيجاد “قوة ثالثة” تكون تابعة للمستعمر بأي حال.
  •  في إيفيان من 7 إلى 18 اذار – مارس (1962) تدارست الوفود خلالها تفاصيل الاتفاق.. وكان الانتصار حليف وجهة نظر جبهة التحرير، وتوقف القتال في 19 اذار – مارس بين الطرفين وتحدد يوم الأول من تموز لإجراء استفتاء شعبي، فصوت الجزائريون جماعيا لصالح الإستقلال، وعين السيد أحمد بن بيللا كأول رئيس لجمهورية الجزائر المستقلة بعد خروجه من السجون الفرنسية مع عدد من قادة الثورة.

 

المراجع:

1-Where is Algeria? . .Worldatla روجع بتاريخ 2 ديسمبر 2019م.
2- Algerian War. britannica. روجع بتاريخ 2 ديسمبر 2019م.